خبر

عون: لبنان يواجه خطر توهانه عن الجحيم في حال عدم تشكيل حكومة تقوده إليه

صورة عون: لبنان يواجه خطر توهانه عن الجحيم في حال عدم تشكيل حكومة تقوده إليه


حذَّر الرئيس اللبناني والد الكل ميشال عون من استمرار رفاقه الفرقاء السياسيين في خلافاتهم على تفاصيل الرحلة المرتقبة لجمهورية لبنان وشعبه إلى جهنم؛ لأن العجز عن تشكيل حكومة قادرة على ضبط مسار الحافلة وتصرفات ركابها سيفضي لتوهانها عن الطريق، ويعرِّضها لخطر الاصطدام بكويكبٍ عابر أو دخولها مسار الإصلاح بالخطأ.

وفي معرض تشجيعه توحيدَ الصفوف، ذكّر ميشال بتجارب في تاريخ لبنان الحديث لحافلات تكلَّلت رحلتها بالنجاح مثل حافلة عين الرمانة، داعياً إلى استبدال التوزيع الطائفي في الوزارات السيادية والذي عمق الصراعات المجتمعية بالتوزيع العائلي؛ لقناعته بضرورة تعزيز قيم العائلة والإعلاء من شأنها، وإدراكه قدرة أبناء عائلات الحرب الأهلية على خلق الأزمات الكبرى المستدامة بفضل الخبرة التي ورثوها عن ذويهم المخضرمين ومثابرتهم على التمرين، مقترحاً في هذا السياق تراتبية جديدة لاقتسام السلطة تتلخص بإلغاء مناصب الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب لتصبح: أب، أخ، أخت، خال، حمو، ابنة، ابن، زوجة ابن، زوج ابنة، عم وصهر.

وأوضح ميشال لرفاقه الفرقاء إمكانية أن تواجه الرحلة صعوبات تعطِّل مسيرها، مثل التوقف بعد بدء الرحلة بقليل نتيجة نفاد الوقود المغشوش واستبدال العجلات الأصلية بأخرى مزورة؛ لذا، يتوجب عليهم احترام بعضهم والتزام التفاهم فيما بينهم طوال الرحلة، لأجل الشعب الذي تعب بانتظار حلول لأمنه وصحته وتعليمه ووظائفه والخدمات الموفرة له وحياته الزفت ومستقبله بشكل عام، إضافة للتكاتف ودفش الحافلة إلى أن تصل وجهتها، وعدم التهرُّب من هذه المهمة بحجة صعوبة دفش دولة بكل مواطنيها؛ لأن سحب مقدراتها ودولاراتها والمساعدات المقدمة لها جعلها فعلياًَ بلا وزن.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم جهنم إن ميشال قرر نقل اللبنانيين إليه دون تنسيق مسبق، موضحاً عدم استعداده لاستقبالهم، لاكتظاظه بحافلات أخرى من المنطقة باتت تشكل عبئاً على موارده، ولأن أساليب التعذيب المتبعة فيه منذ عصور عديدة لا تتجاوز الإجبار على تناول الزقوم وشرب المُهل والربط بجنازير ساخنة، ولا ترقى للأساليب القروسطية الوحشية مثل إجلاس البشر على نترات الأمونيوم وتفجيرهم بعد تعريضهم لجبران باسيل. 

شعورك تجاه المقال؟