Skip to content

قصة نجاح: السعودية تخلق فرصة من أزمة كورونا وتتفوق على نفسها باضطهاد العمال الوافدين

نظام متولي – مراسل الحدود لشؤون الانفتاحو-فاشية

نفى جلالة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عدم دراية الديوان الملكي بالأوضاع الوحشية في معتقلات العمال الوافدين التي أنشأتها المملكة لمكافحة كورونا والإنسانية، وأكد أن الاضطهاد والتعذيب الذي طال مئات العمال بحسب تقارير صحف بريطانية تم بقالب متجدد ولأسباب مستحدثة وبمستوى رفيع من الإهانة والتعنيف الجسدي والنفسي، ما يدل على استمرار المملكة بالسير بخطى ثابتة على طريق رؤية 2030 التي تسعى إلى التطور في كافة المجالات.

 واستغرب ابن سلمان اعتماد الصحف على صور ضعيفة الدقة من هواتف مهربة للعمال المحتجزين لأجل توثيق الأوضاع المزرية في المعتقلات، والتي أدت لانتحار ووفاة بعضهم بعد فقدان أملهم في الحياة، مؤكداً أن السلطات السعودية على أتمّ الاستعداد لفتح المعتقلات ودعوة وسائل الإعلام لزيارتها وتوثيق ابتكار المملكة في مجال اضطهاد العمال الوافدين الذي غاب عنه الإبداع والتجدد لعقود في دول الخليج.

من جانبه، يعتقد الخبير والمحلل الاستراتيجي عبد الحميد بن همام آل طابون أن الإعلام العربي والغربي يركز على جوانب سطحية عند تغطية مسيرة التطور والحوكمة السعودية “يتحدث الجميع عن المشاريع الكبرى مثل نيوم ومباريات كرة القدم المختلطة وصفقات الأسلحة، لكنهم لا يعيرون اهتماماً إلى العمل اليومي الدؤوب الذي تقوم به أجهزة الدولة، بل يغطونه تغطية سلبية، حيث تظاهر الجميع بالغضب والحنق بسبب اغتيال جمال خاشقجي، دون النظر إلى الجوانب الإيجابية في العملية، مثل الإينوفيشن الذي حققته المملكة في طريقة القتل وإخفاء الجثة التي لم يتم العثور عليها إلى الآن، أو تنفيذ العملية في قنصلية خارج البلاد، وهو تطور نوعي مهم في عمل الأجهزة الأمنية، يدل على فهم عميق لمعنى التحديث بوصفه إعادة تقييم شاملة لكافة معاملات الدولة”. 

وأضاف “نفس الشيء ينطبق على اعتقال وطرق تعذيب الناشطين، والتي حاولت الدولة تطويرها والاستفادة من تجارب الإخوة في المنطقة وتسريب بعض التفاصيل للعائلات ووسائل الإعلام لجمع الفيدباك، وهو ما تأمل الحصول عليه في تجربة التنكيل بالعمال. قد يستغرب البعض من قيام دولة بترولية غنية مثل السعودية بحشر آلاف العمال في غرف ضيقة غير صالحة للبشر، لكن المملكة تسعى إلى تغيير الصورة النمطية عنها كبلد مسرف يشتري أي ناد كرة قدم فاشل لمجرد التباهي، وتخطي مرحلة احتجاز العمال وانتزاع جوازات سفرهم وسرقة مرتباتهم ونظام الكفالة وإجبارهم على العمل في الحر القاتل إلى طرق جديدة ومنعشة ومتطورة”. 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

عبد السميع بطارخ – مراسل بيئة العمل

يواجه الجيل الناشئ من المحقِّقين والمُخبرين ونازعي الأظافر العديد من التحديات المستجدَّة في مهنتهم التي لا تتميز بالسهولة واليسر الذي يعتقده ذلك الشخص الذي كان يحلم بمثل هذه الوظيفة؛ إذ يجب عليهم مواكبة التطورات التكنولوجية، مثل اختراق هواتف الناشطين وتتبع خطواتهم إلكترونياً، وتطوير كفاءة طرق وأجهزة التعذيب التي لم تُحدَّث منذ عقود، والحاجة لدعم نفسي وأجهزة متطورة، على غرار كاتم الصوت، لضمان عدم إيذاء آذانهم جرَّاء الصراخ المتواصل للعينات التي يعملون معها.

عدا عن ذلك، يعاني هذا الجيل من صعوبة التفوق على جيل سابق تخطَّى إنجازات الأنظمة الاستعمارية، ورسَّخ أنظمة سياسية مثل البعث، الذي لولا إنجازات أجهزته الأمنية لما تمكن من البقاء؛ بسبب الفشل العسكري والاقتصادي والسياسي، وفقط باستخدام سلاح الخوف. أيا ليت الشباب يعود يوماً.

تعتبر مسألة تلفيق التهم من أهم التحديات اليومية التي يواجهها عناصر الأمن القومي، حيث إن تُهماً مثل نشر الأخبار الكاذبة أو التظاهر بدون رخصة، قد تستفز منظمات حقوق الإنسان وتعرِّض الحكومة لوجع رأس هي غنية عنه، مقارنة بتهم أهم بالنسبة إليها، كالإرهاب أو التخابر أو الاغتصاب أو الانحراف الجنسي، عملاً بنظرية استحالة وجود دخان بلا نار أو عقب سيجارة في فخذ المواطن.

فلنأخذ مثلاً ازدراء الأديان والانتماء لجماعة الإخوان المسلمين. كلاهما جزء من طقم التهم الفاخرة الكفيلة ليس فقط بسجن المتهم بل بتبرؤ عائلته منه خشية أن تلتصق إحدى التهمتين بهم. لكن، لكل تهمة فوائد ومضارّ، مما يوجب على المحقق الموهوب انتقاءها بحرفية؛ فهي لا تشبه اليوجا بانتس لتواكب تضاريس الجسد. وهذا هو الفارق بين عنصر مستقبلي في جهاز المخابرات وشرطي مرور يعمل في فصل الصيف.

خبير الشؤون الأمنية العشماوي بتللو أكد ضرورة أن يكون الاختيار بين التهم مستنداً إلى معايير، منها على سبيل المثال، المسافة التي يريد المحقق إرسال المتهم إليها وراء الشمس. مدى العقاب الاجتماعي العفوي الذي تريد تطبيقه عليه، مثل الإقالة من الوظيفة أو الطلاق أو الحجز على الأموال. مدى تكرار استخدام التهمة في قضايا أخرى. قدرة السلطات على تعميم التهمة على عائلة المتهم، وفتح مجال لابتزازه مالياً.

وبيَّن بتللو أن أثر التهمة المجتمعي وإمكانية القصاص من المتهم دون تدخل الدولة مباشرة في الموضوع يعد أحد أهم الإنجازات للمحقق الناشئ.

ويقول بتللو “أنا على سبيل المثال من مناصري تهمة ازدراء الأديان؛ فبالإضافة لكونها سهلة التطبيق – بما أن غالبية الشعب نطق أو سبّ بالكفر في يوم من الأيام بسبب الظروف المعيشية – تعتبر أيضاً عابرة للطوائف والعلمانية، وتعطي انطباعاً بأن الحكومة التي تدعس على رقبتك تستحق الاحترام والتقدير لحمايتها شرع الله.”

ويضيف “ضربة المعلم تتحقق عندما ينجح الجهاز الأمني في تجييش وزيادة احتقان الشعب، خصوصاً في حال وجود مشاكل أخرى اقتصادية أو اجتماعية يتوجب لفت الأنظار بعيداً عنها، فيقتلون المتهم بمعرفتهم أمام المحكمة دون أن نضطر لتوسيخ أيدينا، ثم نحاكم القاتل ونتظاهر برفضنا للعنف تجاه أصحاب الرأي المعارض.”

وعن مزايا تهمة الاتضمام لجماعة الاخوان المسلمين او الاقتراب منهم أو معرفة أحدهم أو السماع بهم، فشدَّد بتللو على أنها تهمة تكاد تكون مثالية مثل سابقتها، بل ومن مزاياها أنها تشمل من لا يقتنع بها أو يشكك بها أو لا ينادي بها، ما يفتح المجال – بعملية حسابية بسيطة – أمام حبس الشعب كلّه.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

استحدثت السلطات الأردنية تهمة جديدة تُمكّنها من اعتقال كل من يتجرأ على فتح فمه في البلاد للتعبير عن أيِّ رأيٍ لا يعجبها، لتضيفها إلى قائمة التهم التي تمكِّن الدولة من حبس كلّ من لا يروق لها كلامه أو طريقة حديثه أو حتى نظرته، مثل إطالة اللسان أو إهانة الشعور الديني أو تقويض نظام الحكم أو خدش الحياء العام أو التفكير بخدش الحياء العام أو أيِّ بندٍ من بنود قوانين مكافحة الإرهاب أو قانون مكافحة الجرائم الإلكترونية أو تعكير صفو العلاقات مع دولة صديقة.. إلخ.

وصدر في الجريدة الرسمية قانون يُجرّم تعكير صفو مزاج محمد بن زايد، تقديراً لجهوده في الصرف على الدولة الأردنية هذه الفترة وكونه الشوغار دادي الرئيسي للنظام، لتعتقل على إثره الرسام عماد حجاج بعد نشره كاريكاتيراً يعلِّق على إيقاف إسرائيل صفقة شراء الإمارات لطائرات إف 35 من الولايات المتحدة رغم أنَّ الصفقة كانت شرطاً في اتفاقية السلام، ممثلاً ذلك بحمامة سلامٍ بيضاء بصقت في وجه ولي العهد الإماراتي، ما اعتبرته السلطات الأردنية إهانة مباشرة لشخص ابن زايد*.

وقال السيد راشد الفازات، الناطق الرسمي باسم دائرة إصدار القوانين وتفصيلها على مقاس الناشط السياسي المزعج التابعة لديوان التشريع والرأي، قال إنَّ القانون الجديد ليس سوى بداية لقوانين أخرى من شأنها رفد خزينة الدولة بالمزيد من الدعم والتمويل، لتشكِّل بذلك بديلاً مستداماً عن تخصيص كل الممتلكات العامة وبيع كل المواقف السياسية خلال العقدين السابقين؛ إذ تشير الإحصائيات إلى أنَّه وبعد عشر سنواتٍ كحد أقصى، سيُعتقل أفراد الشعب جميعهم، مما يوجب إيجاد مصدرٍ جديدٍ للدخل.

ونفى السيد راشد كل الادعاءات القائلة بأنَّ توقيف عماد حجاج جاء بتوجيهٍ من الإمارات، مؤكداً أن اعتقال المواطنين أحب ما على السلطة فعله “نسعى دائماً لتقديم خدماتٍ استثنائية لكل زبائننا من أنظمة العالم، وقد أطلقنا هذه التهمة الجديدة كتجربةٍ مجانية لحبيبنا أبو حميد على أمل إغراء الباقين بصرف المزيد من الحوا.. 

ما هذا؟ من أنتم؟ عفواً عفواً، أقصد سمو الشيخ محمد بن زايد، لم أقصد أن أسميه أبو حميد. والله آخر مرة لن أعيدها. أنا من أصدر هذا القانون يا بجم. أي آسف لم أقصد شتمكم”.

*الحدود قادرةٌ على وصف الكاريكاتير بالتفصيل دون الخوف على مشاعر ابن زايد؛ نظراً لحرمانها الإمارات من تصفح الموقع رداً على حظره من قبل السلطات هناك.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن