Skip to content

السلطات الأردنية تُداهم بؤرة عمل ديمقراطي مُنظّم

هنادي برايز – مراسلة الحدود لشؤون مكافحة الديمقراطية

بإيعاز من السلطات المعنية بأمن وأمان وراحة واستقرار وهناء المواطن الأردني، نجحت وحدة من قوات الأمن بتنفيذ عملية نوعية ومداهمة ١٢ بؤرة نقابية وإغلاقها بالشمع الأحمر واعتقال مُعلمين حاولوا زعزعة استقرار البلاد من خلال ممارستهم العمل الديمقراطي المُنظّم.

وأكّد مصدر أمني للحدود أنّ العملية نجحت في إحباط مُخطّط ديمقراطي كان المعلمون ينوون تنفيذه عبر سلسلة من الاعتصامات السلمية والإضرابات؛ حيث عُثر بحوزتهم على أوراق وأقلام ومشابك ورق وبيانات وتصريحات مليئة بالكلمات، فضلاً عن لائحة طويلة عريضة من المطالب التي زعموا موافقة الحكومة عليها لتورطيها بمخططاتهم.

وأشار المصدر إلى أنّ خطورة هذه البؤرة تكمن في مدى تنظيمها وقدرتها على الاستقطاب؛ إذ نجحت حتّى الآن في تنظيم ما يزيد عن ١٠٠ ألف مُعلم من مختلف المحافظات والمنابت ضمن صفوفها، شارك غالبيتهم بانتخاب مجلس إداري يُمثّل تطلعاتهم بهدف تشويه صورة الدولة وإحراجها عبر إظهار رجالاتها كمجموعة من المتنفذين الذين يستغلون مناصبهم لأهدافٍ شخصية.

وأضاف المصدر “نجحوا في التأثير على العديد من شرائح المجتمع الميّالة للسلوك الديمقراطي المُنحرف؛ فتضامنوا معهم ونشروا أفكارهم عبر وسوم على موقع تويتر تذكُر مصطلحات مثل نقابة وعلاوة وحقوق وواجبات وديمقراطية بشكلٍ مباشر، وهو ما دفعنا لمنع النشر في القضية وتصفية هذه الوسوم واستبدالها بوسوم وطنية مُحترمة بالتعاون مع الإخوة في دائرة المخابرات وحساباتهم الوهمية”.

يُذكر أنّ الدولة الأردنية كانت قد سمحت بتشكيل نقابات مهنية حتى تُكمل مسيرة الأحزاب في تحسين صورة البلاد أمام العالم من خلال مؤتمراتها واجتماعاتها وبياناتها، شريطة أن لا تؤدي أي عمل أو تنظيم أو تطالب بحقوق، لكنّها تفاجأت بسلوكيات نقابة المعلمين التي صدّقت أنها في دولة حقيقية، فتغوّلت على رجالاتها وطالبتهم بأداء واجبهم.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

رفضت الحكومة المصرية أي نقد أو مزاودة عليها من شعبها أو المجتمع الدولي لهدمها بعض المقابر التاريخية في منطقة صحراء المماليك، مؤكدة أن المماليك تغاضوا عن تسجيل المنطقة واستخراج التراخيص والتصاريح اللازمة لها قبل أن يبيدهم السلطان محمد علي عن بكرة أبيهم، وهو ما يعد تجاوزاً واستهتاراً صارخاً بهيبة الدولة. 

وأكدت الحكومة أن المقابر التي ستهدم في المنطقة ستستبدل بممر علوي يُدعى محور الفردوس، داعية ذوي الموتى المتضررين لدعم المشروع لضمان ذهاب ذويهم إلى الجنة. 

واستغرب المتحدث باسم وزارة الآثار توفيق شبرآوي غضب المصريين على وسائل التواصل الاجتماعي من هدم المقابر “وبعيداً عن لغط التصاريح، فإن منظر هذه المقابر القميئة مؤذٍ للعين؛ إن وجودها هنا يُشكل عائقاً أمام تطورنا كحضارة ودولة تستطيع تشييد الجسور وناطحات السحاب ومرافق التزلج على الجليد الداخلية والعاصمة الإدارية الجديدة. فلنزلها؛ الآثار في مصر أكثر من الهم على القلب، والحي أبقى من الميت”.  

وأضاف “من شأن بقائنا متكئين على إرث آبائنا وأجدادنا ظهور جيل بليد متواكل على إنجازات غيره، ونحن نحاول تشجيع المجتمع على تحقيق نفسه؛ لإيماننا أن ليس الفتى من قال كان أبي، بل من هدم ما بناه وباعه وبدده، ليقف ويقول بفخر ها أنا ذا”. 

وشدد توفيق على أنّ هدم المقابر ليس سوى البداية في حملة ستهدم كل مبنى غير مرخص أو عشوائي في العاصمة، مضيفاً أنّ الخطوة القادمة تتمثّل بإرسال إنذارات لخوفو وخفرع ومنقرع وغيرهم من الملوك والفراعنة والآلهة الذين استباحوا أراضي الدولة دون وجه حق واستغلُّوها لأغراض شخصية مثل إرضاء هوس العظمة والنرجسية أو لرشوة قضاة العالم الأخر وسجّانيه “فإمّا أنّ تتصالح هذه المنظومة الفاسدة مع الدولة وتدفع لنا تعويضات لتحصل على تراخيص، وإمّا سنقلب أهراماتهم فوق رؤوسهم”.  

ودعا توفيق الراغبين في تضييع وقتهم في زيارة ورؤية الخردوات المصرية إلى زيارة المتاحف الأوروبية؛ خصوصاً أن الناس تحجُّ لمصر من كل حدب وصوب من أجل فنادقها وخدمة الخمس نجوم وعملتها ومطبخها العالمي وسيارات أجرتها الأنتيكا وشرب الماء من نيلها قبل انحساره عن جبال التلوث والقمامة بفعل سد النهضة. 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

توعّدت السلطات الأردنية، توعدت وهدّدت وتأبطت شراً وانتفخت أوداجها ولوّحت بقبضتها الحديدية، مؤكدة أنها لن تتورع عن استخدامها في ملاحقة واعتقال ومحاسبة كل من تسوّل له نفسه ارتكاب أي فعل ينطوي على عنف تجاه المرأة، في حال مخالفته قانون الدفاع.

وكان تفعيل قانون الدفاع عقب أزمة كورونا قد أعاد للدولة مجد الأحكام العرفية وهيبتها أمام رعاياها؛ إذ سمح لها بإغلاق البلد وفتحها وفق رغبتها، وتحديد ساعات خروج الناس وعودتهم وقيامهم وقعودهم وعلى أي جنب ينامون، ومحاسبة الجميع؛ فحلقت شعر كُل من تطاول واستعمل الأرجيلة ورقص الدبكة في حضرتها، واعتقلت كُل سافل سوّلت له نفسه نشر نكتة على فيسبوك حول أداء الحكومة، حتّى أنّها مضت في اعتقال من لا يُعجبها أسماء عائلاتهم، الأمر الذي عشَّم الأردنيات المُعنَّفات بأن ينال معنِّفوهن طرطوشة من هيبة الدولة الآخذة في التمّدد وشيئاً من الحساب، ليفاجأن بتعرضهن للمزيد من العنف، ودون أي إجراءات حقيقية لمواجهته، لأنّ أولياء أمورهن رزحوا تحت ضغط الهائل فرضه عليهم الفيروس والإجراءات الحكومية، ولم يجدوا شيئاً أفضل منهن لضربه وقتله وتفريغ هذا الضغط.

صرخات أحلام

أثار مقطع فيديو يوثق مقتل الفتاة الأردنية أحلام على يد والدها، انزعاج السلطات، واحتدت نظراً لإظهاره بكل وضوح ترك والد مستهتر عديم الضمير ابنته تفلت من قبضته وتهرب من المنزل ليلاً في أوقات حظر التجوّل ما أفزع الجيران ودفعهم لمخالفة أوامر الدفاع والتجمّع لرؤية الحادثة وتصوريها دون أدنى مراعاة لقانون الدفاع وقواعد التباعد الاجتماعي. ولم يكتفِ الوالد بكل المخالفات التي ارتكبها، بل لحق بابنته ورماها بطوبة غير مُعقمة وأرداها قتيلة، مع أنّه كان يستطيع بكل بساطة رميها بالمكواة من داخل المنزل.

وحول ما يتداول من شائعات بأنّ والد أحلام جلس يشرب الشاي حيث جثتها، أكّدت السلطات أنّها ستُحقق بالمسألة وتنزل بحقه أغلظ العقوبات، حال ثبوت شربه الشاي خارج المنزل في ساعات الحظر، أو أنّه جلس على مسافة تقل عن المترين من الجثة.

حزمة قرارات حازمة

انتشار فيديو الحادثة على مواقع التواصل الاجتماعي لم يمر مرور الكرام، واسترعى انتباه الجهات المعنية في مراقبة كُل ما ينشره الأردنيون في هذه المرحلة الحساسة، التي أدركت من الأرقام المنشورة أنّها ليست الحادثة الأولى من نوعها، ولضمان أن تكون الأخيرة، مررت ملاحظاتها للحكومة، التي أصدرت بدورها حزمة القرارات التالية لضبط العملية:

أولاً: يمنع منعاً باتاً أن يقدم أي ذكر على تعنيف ابنته أو زوجته أو أخته خارج المنزل دون الالتزام بارتداء القفارات والكمامة والتسلّح بمعقم لليدين.

ثانياً: في حالات التعنيف بعد الواحدة صباحاً، على الذكر الالتزام بالتعنيف داخل المنزل حصراً.

ثالثاً: فيما يتعلّق بالعائلات المُمتدة، يُمنع منعاً باتاً اجتماع أكثر من ١٩ ذكراً حول امرأة واحدة لتعنيفها؛ فالعدد المسموح به للتجمع حسب قانون الدفاع هو ٢٠ شخصاً بما فيهم المُعنَّفة.

رابعاً: في حال تعنيف أكثر من أنثى، يجب القيام بذلك بالتناوب تجنباً للاختلاط، أو ترك مسافة مترين بين الأنثى المعنفة ١ والأنثى المعنفة ٢، وكذلك بين المعنف والمعنفات.

خامساً: في حال كانت المُعنفة على رأس عملها ولم تُفصل منه بموجب أمر الدفاع رقم ٦؛ فعلى المُعنِف التأكّد من أنّها غسلت يديها لعشرين ثانية فور عودتها من العمل قبل البدء بالتعنيف.

سادساً: في حال استخدام الحذاء أو سكين المطبخ في عملية التعنيف، من الضروري التأكّد من تعقيمها التام.

سابعاً: يُمنع منعاً باتاً التجمهر من قِبل الجيران لمشاهدة عملية التعنيف، تجنباً للاختلاط ومراعاة لقواعد التباعد الاجتماعي.

ثامناً: في حال الوفاة، يُمنع منعاً باتاً الاقتراب من الجثة قبل حضور لجنة الأوبئة للتأكّد من خلوها من فيروس كورونا.

تاسعاً: يُمنع النشر في أي قضية تتضمن تعنيفاً أو كورونا أو تعنيفاً مع كورونا، تحت طائلة المسؤولية.

عَنِفوّا بمسؤولية، حفظ الله الأردن. 

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن