خبر

الدول الإسلامية ترفض التدخل بقضية الإيغور ولو قتلت الصين ألف محمد لأنّهم لم يرسموا واحداً

صورة الدول الإسلامية ترفض التدخل بقضية الإيغور ولو قتلت الصين ألف محمد لأنّهم لم يرسموا واحداً

مراسلة الحدود لشؤون المسلم المؤمن الغيور على دينه وعرضه وشرفه ومصالحه الاقتصادية 

حبست الصين أنفاسها لأشهر خوفاً ممّا سيحل بها بعد كشف مستوى القمع في معسكرات الاعتقال التي تديرها الحكومة ومن العقوبات الاقتصادية والسياسية التي ستنالها حين تواجه ۲ مليار غيور وغيورة على الدين الحنيف، يقيمون الدنيا ولا يقعدوها لمجرد رسم كاريكاتيري لنبيهم، فكيف بتعقيم أتباعه والتنكيل بهم وإبادتهم وخطف أبنائهم لتعليمهم وتربيتهم على دين الدولة المعدوم بدلاً من الدين الحنيف. 

إلّا أنّه تبيّن أنّ الدول الإسلامية شعوباً وأنظمة ترفض التدخّل في قضية أقلية الإيغور المسلمة، حتى لو قُتل ألف صيني يحمل اسم محمد، وعقّمت ألف أم محمد وأُجهض ألف مُحمد آخر، طالما أنّه لم يتجرأ صيني واحد على رسم النبي محمد؛ إذ من الصعب الاستغناء عن المراوح الصينية والملابس الصينية، ولا يُمكن للحُجاج العودة من بيت الله الحرام دون المسابح الصينية وسجادات الصلاة الصينية والنموذج المُصغر عن الكعبة المصنوع في الصين، ولن يستغني المسلمون حتى عن تلك الإكسسوارات الجديدة المصنوعة من شعر الإيغور في المعسكرات.  

ويؤمن المسلمون حول العالم بأنّ المساس برموزهم سينال من هيبتهم ويُهدّد وجودهم بوصفهم خير أمة أخرجت للناس، وهو ما يستحق الغضب والعنف والشغب والاغتيالات، أمّا قتل بضعة مسلمين فهو مجرد حادثة عرضية؛ إذ إنّ المسلمين كُثر وها هم يقتلون في اليمن وليبيا وسوريا وفلسطين يومياً ومع ذلك ما زالوا قادرين على الإنجاب وتعويض الخسائر. 

ومن جهة أخرى، فإنّ شعب الإيغور مجرد جماعة تعيش في آخر العالم ونقرأ عنها من حين لآخر في الصحف الأجنبية، ولا يعلم المسلم الغيور إن كانوا على خُلق عظيم ويستحقون الغضب أم لا. مجرد أرقام لا يعلم أسمائهم حتّى، ولأنّه “إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ” قرّر المسلمون افتراض حُسن نية الصين وصدق ادعاءتها بأنّ شيئاً لا يحدث، وإن كانت كاذبة فعقابها عند الله عظيم والقتلى المسلمون شهداء عند ربهم يرزقون ولا حول ولا قوة إلا بالله.  

شعورك تجاه المقال؟