خبر

عون يطالب اللبنانيين بالتغذي على العزة والكرامة التي منحهم إياها العهد القوي والمقاومة

صورة عون يطالب اللبنانيين بالتغذي على العزة والكرامة التي منحهم إياها العهد القوي والمقاومة

أكد الرئيس ميشال عون أن الصمود والممانعة والمقاومة لا تكون فقط بالسلاح وإنما هي مقاومة شاملة على كل المؤامرات التي تهدف إلى النيل من لبنان، ودعا الشعب إلى اتخاذ العزة والكرامة التي منحهم إياها هو وحلفاؤه في العهد القوي كبديل للقوت اليومي المتلاشي.  

وشدد عون على ثقته في قدرة الشعب اللبناني على مواجهة الصعاب وإيجاد حلول إبداعية لأزمات مثل النفايات والأحزاب السياسية والطائفية وشح الكهرباء والماء والإرهاب والنازحين والحروب في الدول المجاورة والتدخل الأجنبي في البلاد وإسرائيل وانهيار العملة والتلوث والفقر والفساد، عوض قيام الدولة بأي شيء. 

وقال عون إن المواطن قادر على تجاوز أزمة الأمن الغذائي الناتجة عن الانهيار الاقتصادي الشامل والتي تسببت في أن يشحد الناس الملح ويلجؤون للجريمة أو المقايضة لتحصيل السلع الأساسية، “كل ما نحتاجه هو القليل من التقنين في الاستهلاك؛ إذ يستطيع المواطن استبدال نصف كيلو لحم بنصف كيلو كرامة من المخزون الاستراتيجي المتبقي من أيام نزول حزب الله للشارع بسلاحه في 2008 وتأديبه للبنانيين غير المؤمنين بفكرة المقاومة، أو منقوشة عزّة من التي أضفاها جبران باسيل على البلاد أثناء تمثيله لنا في المحافل الدولية”. 

وأضاف “ويا سلام على ساندويش حمص بالصمود المتبقي من أيام حصار الحزب وتجويعه للمدنيين في مضايا في سوريا، مع كأس من الممانعة للهضم”. 

وأكد عون أن مبادئ العهد القوي التي مرغت أنوف أعداء لبنان المتكالبين على سرقة مواردها وتطويع شعبها تحتّم تفعيل نظرية الموت ولا المذلة “لن نتوانى عن التصدي للمؤامرات من كل حدب وصوب، ومقاومتها حتى آخر لبناني إن لزم الأمر، لن نسمح لأحد بالاحتماء في السفارات الأجنبية أو الهروب من البلاد”. 

شعورك تجاه المقال؟