تقرير

تقرير صحفي يؤكد ظهور أربعة فيروسات جديدة ستفتك بك أنت شخصياً خلال ربع ساعة

عزيز مستحلب، مراسل الحدود لشؤون اللغو

صورة تقرير صحفي يؤكد ظهور أربعة فيروسات جديدة ستفتك بك أنت شخصياً خلال ربع ساعة

أكّد تقرير صحفي نشرته مجلة ديلي فوبيا الأجنبية المرموقة ظهور أربع سلالات جديدة من فيروسات الإنفلونزا والجدري والقرحة والسحايا، تحوّلت إلى جائحة عالمية خلال ربع ساعة، لتحدد موقعك وتنطلق نحوك، وهي في طريقها إليك أنت شخصياً لتصيبك وتقلبك رأساً على عقب وتفرمك وتفتك بك خلال ربع ساعة من الآن. 

وكشف التقرير، الذي أعده علماء في السنة الجامعية الأولى كواجب منزلي لمادة اختيارية حول أشهر الفيروسات في القرن العشرين، كشف أنّ الفيروسات الجديدة تُصيب الجهاز التنفسي والهضمي وتقضي على الجهاز العصبي وتؤثر على القدرات العقلية للمصاب وتفتك بكبده وطحاله ونخاعه الشوكي ونفسيته، قبل أن تخرج من جسمه وتندمج ببعضها وتتشكل على هيئة إنسان يهاجمه ويغتصبه حتى الموت.  

وبحسب المجلة، فقد ألمح أحد العلماء المشاركين في إعداد الدراسة جوني جلينليف إلى أنّ التجارب السريرية على زميلهم المصاب أثبتت أنّ لم يستطع البارحة مداعبة زوجته، ولوحظ أنّه يكتب ويأكل ويشرب بيده اليسرى، ومن غير الواضح حتى الآن إن كان كل ذلك سببه الفيروسات أو لأنّه أعسر أصلاً ومُطلَّق منذ نحو شهر، ولا إن كان حديثه المستمر عن زوجته السابقة سببه صدمة غيابها أو تأثير الفيروسات على ذاكرته. 

ولم يتوصل العلماء بعد إلى أصل الفيروسات الأربعة وما إذا كانت مُعدية أم لا، أو إن كانت فيروسات أصلاً أو بكتيريا معوية؛ فقد ظهرت علامات انتشار وتفشي الفيروس/البكتيريا في لعاب زميلهم، لكنّ المؤكد حتى الآن هو خطورة تلك الأشياء، لأنّ جميع الفيروسات وكل أنواع البكتيريا قد تكون خطيرة: الإنفلونزا، الإيدز، البلهارسيا، الرشح، وفي حال كان المصاب يعاني من السرطان ويتلقى العلاج الكيماوي ومناعته ضعيفة، وقد لا تكون خطيرة أيضاً، فالعلم عند الله.  

كيف تتجنب العدوى؟  

للأسف، إنّ عدم وجود أي معلومة مؤكدة حول هذا المرض تعني أنّ احتمالات الوقاية منه شبه معدومة، لكنّ العلماء عموماً ينصحونك بالتموّن وشراء أدوات التنظيف والتعقيم وأثاث جديد للمنزل فور استلامك الراتب، فضلاً عن تجنّب الازدحام والضوضاء والهدوء والأماكن العامة، لأنّها تُسبب التوتر والقلق، مع ضرورة غسل اليدين عند الانتهاء من استخدام الحمام أو العودة للمنزل لأنّ ذلك من أساسيات النظافة لاحتمال وجود فيروس أو بمعزل عنه، بالإضافة إلى عدم الخوف والفزع، والمثابرة على قراءة كل المستجدات التي سننشرها على الموقع أولاً بأول حول الموضوع، لضمان الحصول على المعلومات من مصادر موثوقة.  

شعورك تجاه المقال؟