خبر

الحشد الشعبي يتهم الحكومة العراقية بالتدخل في الشأن العراقي الداخلي

صورة الحشد الشعبي يتهم الحكومة العراقية بالتدخل في الشأن العراقي الداخلي

اتهمت فصائل الحشد الشعبي الحكومة العراقية بالتدخل فيما لا يعنيها وحشر أنفها في الشأن الداخلي العراقي، عقب اعتقالها ثلاثة عشر عضواً من كتائب حزب الله العراقي خلال استعدادهم لإطلاق صواريخ كان من المخطط استخدامها لقصف مواقع داخل العراق.

وقال قائد ميليشيا عصائب الحق قيس الخزعلي إنَّ الحكومة تجاوزت حدود ما يمكن لأي مؤسسة فعله على الأراضي العراقية “عليها مراعاة التقاليد والأعراف السياسية المتبعة في البلاد واحترام خصوصيتها وعدم اتخاذ إجراءات من شأنها زعزعة استقرارها. لن نسمح لأي أطراف خارجية بالتدخل في شؤوننا طالما بقينا أحياء وبقيت إيران واستمر دعمها لنا”.

واستنكر قيس توجه الحكومة الجديدة “ما الذي استجد الآن؟ لطالما فجرنا مواقع وقصفنا منشآت عراقية وفخخنا سيارات، ما الذي اختلف هذه المرة؟ العراق بلد كبير ونفطه كثير، ولا ضير أن نضحي بمنشأة أو حتى منطقة بأكملها؛ لأنَّنا قادرون على بناء عشرٍ عوضاً عنها، ولن نكتفي بالمباني طالما أن بإمكاننا التضحية بحكومة بأكملها وتأسيس عشر حكوماتٍ تحل مكانها”.

وأضاف “هذه الحكومة غير شرعية ككل الحكومات التي سبقتها، على عكسنا نحن الذين انطلقنا بفتوى مرجعية من النجف الأشرف حسب الأصول. يتذرعون بتصريف الأعمال لتبرير بقائهم بعد أن زاحمونا بقتال داعش ليصدقوا بعدها مسمايتهم الوظيفية، مع أنَّ أقصى ما يمكنهم فعله هو استلام المناصب ليوقعوا على الصفقات إن وافقنا عليها أولاً، مع مراعاة حفاظهم على الحياد وتأييد الجيش والأمريكان”.

وتمنى قيس يكون توبيخ الحشد للحكومة قد ساعدها على معرفة حجمها الحقيقي في البلاد “أريناهم العين الحمراء فور سماعنا بالخبر، ومباشرة استوعبوا دورهم وسلمونا المعتقلين لنعرضهم على قضاتنا للتحقيق في التهم الملفقة الموجهة إليهم، ووجدنا حتى الآن أنَّ ستة منهم بريئون في انتظار إطلاق سراح الباقين”.

شعورك تجاه المقال؟