خبر

السيسي يقرر مواجهة أزمة سد النهضة بإرسال الجيش إلى ليبيا لتخفيف استهلاك المياه

سعدية سَفَرلجيْ، مراسلة الحدود لشؤون الردود الحاسمة

صورة السيسي يقرر مواجهة أزمة سد النهضة بإرسال الجيش إلى ليبيا لتخفيف استهلاك المياه

أكّد سيادة الرئيس الدكر نور عينينا السيسي أنّه لن يتوانى عن الردّ على وقاحة إثيوبيا واعتدائها على حصة مصر من المياه وتعنتها في المفاوضات ونكث رئيس وزرائها ليمينه، ملوِّحاً باتخاذ حزمة من الإجراءات الحازمة والسريعة بحشد قوات الجيش وتعبئتها وإرسالها للقتال في ليبيا كي يستهلك الجنود حاجتهم من المياه هناك ويخففوا الضغط عن كاهل الدولة.

وقال عبد الفتاح إنّ مصر لم تكن يوماً من دعاة التصعيد، لكنّ وقاحة الإثيوبيين اضطرتها لفعل ذلك “عليهم فهم أنّ لا إثيوبيا ولا عشر دول مثلها تستطيع النيل من مصر، وسوف نمكر لهم كما مكروا لنا ونُعد العدة بأقوى وأعتى وأصلب جيش في الشرق الأوسط، والذي يستهلك أكبر حصة من مياه الشرب والاستحمام نظراً لجبروته واستعداده الدائم للتصدي لأي اعتداء على سيادتنا، لذا سنرسله إلى ليبيا لإجهاض محاولات إثيوبيا الدنيئة لتعطيش المصريين”. 

وشدّد عبد الفتاح على الشرعية الدولية للتدخُّل المصري المباشر في ليبيا “لقد أصبح هذا البلد العربي مرتعاً للميليشيات والمقاتلين من كُل حدب وصوب يشربون مياهه أثناء معاركهم بلا حسيب أو رقيب. نحن أولى منهم بهذه المياه؛ فقد استضفنا مؤخراً خليفة حفتر وعقيلة صالح وشربوا من مياهنا واستحموا بها حتى انتهينا من صياغة إعلان القاهرة الرامي لإحلال السلام في بلادهم، ومن حقنا استعادة مائنا”. 

وأوضح عبد الفتاح أن قوات الجيش المصري ستتمركز في محور سرت – الجفرة للحفاظ على بقاء الجيش الليبي هناك “لأنّ سيطرة قوات الوفاق ومرتزقة أردوغان على هذه المناطق الاستراتيجية تعني أن حفتر سيقصفها لاحقاً، وقد نموت من العطش إذا أتلف نظام التحكّم في المياه ونفدت المياه الصالحة للشرب كما حصل في طرابلس سابقاً”.

شعورك تجاه المقال؟