خبر

الإمارات تنصح إسرائيل بالتراجع عن ضم أراض من الضفة لأنه ينسف مسيرة التطبيع كما نسفها ضم القدس والجولان

صورة الإمارات تنصح إسرائيل بالتراجع عن ضم أراض من الضفة لأنه ينسف مسيرة التطبيع كما نسفها ضم القدس والجولان

أكدت الإمارات العربية المتحدة لإسرائيل أن ضمها أراضٍ من الضفة الغربية سينسف مسيرة التطبيع ويدمر انفراج العلاقات العربية – الإسرائيلية، كما نسفها سابقاً ضم القدس والجولان وسائر الأراضي المحتلة.

ونصح سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة  إسرائيل بالاعتبار من دروس الماضي القاسية “حين قمنا بلا شيء. رجاء، لا مزيد من الاستيلاء أحادي الجانب وغير القانوني على أراض عربية؛ فنحن لا نحب أن تمروا بذات التجربة، ونفضل المضي قدماً بالتطبيع من أجل الفرص والاستثمارات والمستقبل الزاهر عوض إبقاء مراسلاتنا وعقودنا التجارية وتعاوننا العسكري الاستخباراتي سراً طي الكتمان. خذوا نصيحتنا بجدية، فنحن لا نمزح حين يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية، ولن نتوانى عن عدم فعل أي شيء بكل ما أوتينا من قوة”.

وأوضح يوسف أن المضي قدماً بقرار الضم يعني أن المواجهة قادمة لا محالة “ولكنكم ستشهدون لا شيئاً لم تتوقعوه مسبقاً، وفوق ذلك، لن نقف مكتوفي الأيدي، بل سنتمدد وننام ونحن مكتوفي الأيدي”.

وأشار يوسف إلى أن تصريحه ينطلق من القلق على مستقبل إسرائيل وعلاقاتها مع الدول العربية “لديكم من الأراضي ما يكفي وزيادة، كما أنكم تسيطرون على الضفة بمستوطَناتكم ومزارعكم ومحمياتكم الطبيعية ومستوطنيكم ومناطقكم العسكرية دون أن يعترضكم أحد؛ أقصى ما تواجهونه تعليقات بسيطة بين الحين والآخر، والجميع مستقرون وراضون بالوضع القائم، ما حاجتكم لضمها بشكل رسمي وتحمل كل ما يتبع ذلك من توتر إقليمي وتصعيد ومظاهرات وفوضى؟ فضلاً عن إحراجنا ودفعنا لعدم اتخاذ مواقف لا نود ألا نتخذها”.

وأضاف “إن كنتم مصرين على المضي بقرار الضم، اصبروا قليلاً؛ فالإدارة الأمريكية تفرض على الفلسطينيين ضغوطاً كبيرة وممتازة ليوافقوا على بيعها بالثمن الذي يناسبكم. ونحن من جانبنا، سنساعدكم في شرائها، وحينها، لن تكون لأحد حجة عليكم. أما إن استمروا في تعنتهم، فيمكنكم أخذها، حلال عليكم لأنهم حينئذ يثبتون عدم استحقاقهم السلام ولا مستقبل أفضل ولا اللاشيء المطلق الذي لطالما ساندناهم به”.

شعورك تجاه المقال؟