خبر

البريد يوصل طرداً إلى عالم موازٍ بالخطأ

صورة البريد يوصل طرداً إلى عالم موازٍ بالخطأ

نديم فندولي- مراسل الحدود لشؤون خدمة العملاء

تفاجأ الشاب فريد الخُرنُش حين أخبره موظف مكتب البريد أنّ الطرد الذي يحتوي قميصاً ثمنه ٢٠ دولاراً وكلّفه ١٠٠ دولار لإرساله بالبريد إلى صديقته قبل أربعة أشهر، وصل أخيراً إلى عالم مواز للعالم الذي نعيش فيه. 

وحمّل موظف البريد الهادئ واللبق مسؤولية هذا الخطأ الرويتي لفريد “عميلنا العزيز، لقد أبلغتنا برغبتك أن يصل طلبك عبر خدمة الشحن السريع، حتّى أنّك دفعت مبلغاً إضافياً لتحصل على هذه الخدمة، لذلك استعجلنا في تنفيذه، وفهم موظفنا كلمة (الشارع الموازي للسوق المركزي) على أنّها (العالم الموازي للسوق المركزي)، وبالفعل أوصل الطرد بأقصى سرعة ممكنة إلى الشارع رقم ٩ عمارة ٦ كما طلبت بالضبط، ولكن في كوكب الأرض الثاني، الكون الثالث”. 

وأكّد الموظف أنّ الطرد قد يحتاج قليلاً من الوقت ليصل إلى العنوان الصحيح “فقد راسلنا مندوب شركة البريد هناك، لكنّهم حولونا إلى شركة أخرى مسؤولة عن أخطاء الشحن، وحين حاولنا التواصل معها، حلّت عندهم عطلة الربيع، ومع حساب فارق التوقيت بيننا وبينهم، قد يستلزم الأمر بضعة أشهر أخرى قبل إعادة الطرد. للأسف يبدو أنّ الدول في هذا العالم تعاني من بيروقراطية لا تطاق. عموماً، قضيتك ليست من اختصاصي، أستسمحك بالذهاب إلى شباك رقم خمسة في الطابق الثالث حتّى تتابع القضية هناك”.

من جانبه، قدّم الموظف عند الشباك رقم خمسة الطابق الثالث – بعد انتهائه من استراحة الغداء – اعتذاره لفريد عن هذا الخطأ، مشيراً إلى أنّ الشركة ستعوّضه وتخصم ٥٪ على كُل شحنة قادمة يرسلها عبر بريدهم السريع “كما أنّنا لن نحمّلك أي رسوم مقابل تكاليف نقلها عبر الكون إلى كون آخر”. 

بدوره، قال المدير العام لشركة البريد إنّ من لا يُخطئ لا يعمل “وأتمنى من جميع الموظفين الأعزاء الاستفادة ممّا حصل ومواصلة الوقوع بأخطاء كبيرة، لنتعلم من أخطائنا ونحافظ على تطورنا”. 

شعورك تجاه المقال؟