Skip to content

من طلب رأي السفيرة الأمريكية في لبنان؟ الحدود تسأل وتسارع للإجابة قبل أن تتدخل حضرة جنابها

من طلب رأيها؟ من طلبه؟ من نادى عليها؟ لماذا تطلُّ علينا بين الحين والآخر لتدلي بدلوها حول ما يتوجب على اللبنانيين فعله؟ نحن نعرف من يحج لسفارتها ويقبِّل الأرض بين قدميها ويطلعها على واقع حاله وما يحتاجه للاستمرار بحياته السياسية، ونعرف أنهم يقدمون سيادة البلد على طبق من ذهب لقاء ذلك، ولكننا نود أن نعرف أي حيوان فيهم بالتحديد، الذي طلب رأيها، واستدعى تدخُّلها في الوقت الذي تنزلق فيه البلد إلى الهاوية بفعل عوامل عديدة، أهمها التدخُّل الخارجي. 

لقد ظهرت حضرة جنابها في مقابلة صحفية للحديث عن ضرورة الإصلاح واتخاذ خطوات ملموسة لضمان الدعم الدولي، بالله عليكِ؟ أيعقل هذا؟ والله لم نكن ندري! ولا حتى المسؤولين اللبنانيين عرفوا بهذا الأمر قبل حديثك عنه، فهم مساكين يا حرام يجهلون السياسة. ما علينا، فهذا عمل الصحافة التقليدي في القيل والقال واجترار كلام أشكالها لاستثارة الجدل، ولكنها، مثل رئيسها وفهمه لإدارة الشؤون الداخلية والخارجية، تنشر التغريدات وتتحدث عن حقوق المتظاهرين، ومثله أيضاً، ترفض تظاهرهم وغضبهم حتى لو لم تلبّ مطالبهم، مع أنها كسفيرة، ليس من واجبها الإدلاء برأيها في السياسة الداخلية للبلد المضيف، إلا إن كان أحدهم قد طلبه، ونود معرفته.

نحن في الحدود وددنا لو نسأل خبيراً مختصاً، لكن، خشينا أن تسارع وتسبقنا بالإجابة، لذا، لجأنا لأول شخص شاهدناه في الشارع ووظَّفناه خبيراً لشؤون من لا دخل لهم بشؤوننا وطلبنا منه التحقيق في الموضوع، لأنه في نهاية الأمر ابن المنطقة ويفهم كذب سياسييها وما يتهدده من مخاطر إن بقوا في مواقعهم، مما يجعل رأيه يفوق أهمية رأيها بأضعاف. وقد تفضَّل بتقديم الإجابة التالية:

كتب نبيل فلاغيم – خبير الحدود لشؤون من لا دخل لهم بشؤوننا

لست أنا من طلبه. لعلَّه حزب الله؟ لا لا مستحيل، لن يسمح خامنئي بذلك، هل يمكن أن يكون عون أو الجميّل؟ فرنسا لن تقبل بذلك أيضاً، أيُعقل أن يكون الحريري؟ لكنه بلا شغل الآن. قد يكون نبيه، ولكنه الأستاذ، ولا يعقل أن يطلب رأي أحد باستثناء الطرف الذي يتحالف معه وفق الضرورة، أيكون أحد أصدقائها الإسرائيليين الذين تعرفت عليهم حين كانت مسؤولة القسم السياسي بالسفارة الأمريكية في تل أبيب؟ أستبعد ذلك؛ فهؤلاء يعرفون رأيها قبل أن تدلي به لأنهم ينسقون مع رئيسها من خلال لوبيّاتهم طبيعة رأيها وما الذي ستقوله. زوجها أو شقيقها أو أحد أقاربها طلب رأيها وأتعبها وألحَّ عليها كثيراً حتى قرَّرت نشره في كل مكان؟ .. بالفعل، فعلاً لا أعلم من طلبه. اسألوا حاملي الجنسية الأمريكية من أعضاء الحكومة ومجلس النواب اللبنانيين، هناك احتمال كبير بأن يكون أحدهم قد طلبه.

تشير كثير من الدلائل إلى أن رياض سلامة هو من فعل ذلك؛ فقد دافعت عنه وتحدثت عن مدى ثقة اقتصاديي العالم به وحبهم له ورضى المجتمع الدولي عنه. لكن رياض -غالباً- مشغول حالياً بنهب المليارات ولا وقت لديه لسياسية بالكاد تدخل إليه بضعة عشرات ملايين الدولارات من المساعدات.

قد تكون أسَّست حزباً أمريكياً جديداً في لبنان لم نعرف عنه بعد؟ ألف مبروك، فلتتفضل بأخذ كراس في مجلس النواب وحقائب في الحكومة تحوز بها ثلثاً ضامناً، أو مُعطِّلاً، أو .. لترشِّح نفسها لرئاسة الجمهورية أو الحكومة أو مجلس النواب. لكن لااا، خسارة، فهي ليست مارونية ولا سنية ولا شيعية، بسيطة، فهي لا تزال قوة ضغط قادرة على البعبصة في فوضى لبنان السياسية، لتجد لها مقعداً دائماً مستقراً عوض النظر إليها كمندوب سامٍ يثير الكراهية، ويشملها المتظاهرون بهتاف (كلّن يعني كلّن)، لتبقى في مكانها لا تبارحه مثل جميع عديمي الشرف الذين يستفيدون من تدخلها ويرفضون الانقلاع.

اقرأ المزيد عن:أمريكالبنان
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

بعد مرور أكثر من مئة وخمسين عاماً على انطفاء شعلة الحرب الأهلية الأمريكية، يأتي القائد المظفر المحارب الكونفدرالي البطل الأبيض المغوار الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب، يأتي ليوقدها مجدداً ويثأر لأجداده وإخوته في الكفاح، الجنوبيين البيض المهزومين في الحرب. 

ويؤمن دونالد بأن الحرب خدعة والنصر صبر ١٥٩ سنة.. وساعة “صبرنا كثيراً منذ إعلان لينكون المخزي لتحرير العبيد، وتابعنا بألم شديد ما تلاه من سقوط تدريجي وتهاوٍ لقيم بلادنا وأصالتها، لكننا عملنا بصمت، ودخلنا مؤسسات الدولة لإحياء الإرث الجنوبي. لقد اضطررت أنا شخصياً للانتماء للحزب الجمهوري الذي أسَّسَ لعارنا، بانتظار اللحظة المناسبة لاستكمال الحرب التي لم نخسر سوى معركة فيها”.

وأضاف “ها قد حفر العبيد قبورهم بأيديهم من خلال انجرارهم وراء الشعارات والأوهام والاعتراض على اضطهادهم، مُصدقين أنّهم أصبحوا مواطنين مثلنا”. 

ونصح دونالد السود ومَن والاهم بالاستسلام فوراً “فهذه الحرب ليست كسابقتها؛ إذ إن الأسلحة المستخدمة في الحرب الأهلية تعتبر مزحة أمام الآليات العسكرية التي نحوزها اليوم. قد كنت على وشك ضغط الزر الأحمر لحظة خروجكم لولا حاجتنا إليكم في مرحلة إعادة إعمار البلاد”. 

وأكّد ترامب أنّ الحرب ستكون طاحنة، ولكنها ستحسم الأمر “رغم ثقتنا بالنصر وكثرة الحلفاء المؤمنين بقضيتنا وحقنا التاريخي الذي لم ولن يسقط بالتقادم، إلّا أنّ الأعداء باتوا أشد قوة وأكثر تنوعاً؛ سود وملونون وعرب ومكسيكيون، فضلاً عن البيض الخونة الذين شكلوا منظمات تدعو علناً لمحاربة الفاشية والتمييز العرقي”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

بعدما لاذ بالفرار خوفاً منهم، فتحت الشرطة الإسرائيلية النار على الفلسطيني من ذوي الإعاقة خيري الحلاق، ريثما تتأكد إن كان أعزل أم يدَّعي ذلك.

وبحسب الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية، فإن ما حدث مع خيري بروتوكول وقائي تتَّبعه القوات الإسرائيلية حين يكون الطرف المقابل لها فلسطينياً، بغضِّ النظر عن كونه امرأة، طفلاً، مراهقاً، شاباً، عجوزاً أو رجلاً يختبئ وراء برميل يحاول حماية ابنه، أو مصاباً بعيار ناري وملقى على الأرض أو ذا إعاقة يهرب منهم، مؤكداً أنه لم يكن ليلقى معاملة خاصة، لأن إسرائيل دولة مساواة ولا أحد فوق القانون.

وأوضح الناطق بأن خيري كان مثل جميع الفلسطينيين، مثار ريبة “فهم إما يسيرون على عجلة من أمرهم أو بهدوء شديد أو بسرعة عادية. يسلكون الطرق ذاتها يومياً أو يغيرونها من حين إلى آخر حين يتوجهون للقيام بنشاطاتهم المتنوعة. يرتدون الكوفية أو لا يرتدونها. يبتسمون أو يعبسون أو يكتفون بعدم إبداء أي تعبير على وجوههم. يمسكون أغراضاً في جيوبهم أو يتركونها خارجاً كي لا يثيروا شكَّنا بوجود أسلحة ومتفجرات بحوزتهم، وحين نحتك بهم، تراهم ينفعلون أو يهاجموننا أو يهربون منا، كل ما يفعلونه يفضح أنهم لا يضمرون لنا الخير، وهم وحدهم من يتحملون مسؤولية عدم وجود خيار أمام شرطتنا سوى إطلاق النار عليهم”.

وأوضح الناطق أنه لم يكن من الأهمية بشيء إن كان خيري يحمل محفظة أو لعبة أو سلاحاً “فهذه الأشياء كلها سواء؛ قد يرمي المحفظة لتصيب عين الشرطي وتعوره، أو تضرب عصباً حساساً فيفقد حياته. لسنا مستعدين للدخول في التفاصيل وما الذي كان يحمله وكيف كان سيؤذينا باستخدامه. ها قد كان أعزل وآذانا في الإعلام، ما الذي سيفعله لو كان مسلحاً؟”.

وأضاف “على أمثال خيري امتلاك القدرة على التأقلم مع محيطهم، وإلا، فمن المؤكد أنهم سيصابون بالأذى. إن كان أحدهم يسكن في القدس – عاصمة إسرائيل الأبدية – وليست لديه مهارة الاستجابة لقواتنا والتعرض للتوقيف والتفتيش والاستجواب والإذلال بشكل مستمر والرضوخ للأوامر، فهو لا يمتلك أدنى مقومات البقاء بيننا، وكان سيفشل عاجلاً أو آجلاً في الحياة معنا ويصاب بالأذى، إن ما حدث انتخاب طبيعي، وكل ما فعلناه أننا عجَّلنا حدوثه، وتخلَّصنا من خارج آخر عن القانون”.