خبر

ترامب يستكمل معارك الحرب الأهلية ثأراً لأجداده المهزومين

صورة ترامب يستكمل معارك الحرب الأهلية ثأراً لأجداده المهزومين

بعد مرور أكثر من مئة وخمسين عاماً على انطفاء شعلة الحرب الأهلية الأمريكية، يأتي القائد المظفر المحارب الكونفدرالي البطل الأبيض المغوار الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب، يأتي ليوقدها مجدداً ويثأر لأجداده وإخوته في الكفاح، الجنوبيين البيض المهزومين في الحرب. 

ويؤمن دونالد بأن الحرب خدعة والنصر صبر ١٥٩ سنة.. وساعة “صبرنا كثيراً منذ إعلان لينكون المخزي لتحرير العبيد، وتابعنا بألم شديد ما تلاه من سقوط تدريجي وتهاوٍ لقيم بلادنا وأصالتها، لكننا عملنا بصمت، ودخلنا مؤسسات الدولة لإحياء الإرث الجنوبي. لقد اضطررت أنا شخصياً للانتماء للحزب الجمهوري الذي أسَّسَ لعارنا، بانتظار اللحظة المناسبة لاستكمال الحرب التي لم نخسر سوى معركة فيها”.

وأضاف “ها قد حفر العبيد قبورهم بأيديهم من خلال انجرارهم وراء الشعارات والأوهام والاعتراض على اضطهادهم، مُصدقين أنّهم أصبحوا مواطنين مثلنا”. 

ونصح دونالد السود ومَن والاهم بالاستسلام فوراً “فهذه الحرب ليست كسابقتها؛ إذ إن الأسلحة المستخدمة في الحرب الأهلية تعتبر مزحة أمام الآليات العسكرية التي نحوزها اليوم. قد كنت على وشك ضغط الزر الأحمر لحظة خروجكم لولا حاجتنا إليكم في مرحلة إعادة إعمار البلاد”. 

وأكّد ترامب أنّ الحرب ستكون طاحنة، ولكنها ستحسم الأمر “رغم ثقتنا بالنصر وكثرة الحلفاء المؤمنين بقضيتنا وحقنا التاريخي الذي لم ولن يسقط بالتقادم، إلّا أنّ الأعداء باتوا أشد قوة وأكثر تنوعاً؛ سود وملونون وعرب ومكسيكيون، فضلاً عن البيض الخونة الذين شكلوا منظمات تدعو علناً لمحاربة الفاشية والتمييز العرقي”.

شعورك تجاه المقال؟