خبر

ترامب يدعو المتظاهرين البيض لضبط النفس والشرطة لضبط المتظاهرين السود

صورة ترامب يدعو المتظاهرين البيض لضبط النفس والشرطة لضبط المتظاهرين السود

سوزان فرقوعة – موفدة الحدود إلى أرض الأحلام البيضاء 

على ضوء التظاهرات التي عمّت الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مقتل جورج فلويد، دعا الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب المتظاهرين البيض إلى التحلي بأخلاق تليق برفعة عرقهم وضبط النفس، موعزاً للشرطة بضبط المتظاهرين السود الذين لطخوا سمعة البلاد بمظاهراتهم واحتجاجاتهم كلما قتلت أحدهم.

وقال دونالد إنّه يتابع بقلق تعامل الشرطة الوحشي مع جميع المتظاهرين “علينا التصرّف بذكاء يليق بأعظم دولة في العالم؛ فالمتظاهرون ليسوا سواء. هل جربتم دعوة البيض إلى ضبط النفس بدلاً من ضربهم بالعصي ورميهم بالرصاص؟ إنّهم بيض بالنهاية، وهم قادرون على فهم تبعات ما يفعلون والتراجع عنه، خلافاً للسود الذين اعتادوا التعرُّضَ للتعذيب والجلد والقتل منذ تأسيس الولايات المتحدة، ولن يرتدعوا إلّا بهذه الطريقة. إنّ العمل ضمن هذه الاستراتيجية يوفر علينا الوقت والجهد والموارد اللازمة لضبط الأوضاع”. 

وناشد دونالد الشرطة في جميع الولايات بعدم مساعدة المندسين في تحقيق مآربهم بالمساواة بين الأبيض والأسود حتّى بالتنكيل “هذه الجماعات اليسارية المتطرفة التي حوّلت من استقدمناهم عبيداً لبلادنا إلى مواطنين يجلسون إلى جانبنا في المقاهي، ويؤدون أدوار البطولة في أفلامنا ويضعون أيديهم بيد الممثل الأبيض ويحاربون إلى جانبه، ويصوتون بالانتخابات بل ويرأسون البلاد؛ مثلما فتحوا باب المطالبة بالحقوق على مصراعيه لجميع الفئات الأخرى من مكسيكيين وعرب وآسيويين ومسلمين ومثليين ونساء”. 

وأضاف “إنّ ما نراه اليوم من وقوف البِيض في الشوارع للدفاع عن حقوق السود ليس إلا نتيجة تاريخ مُخزٍ من تلقي مفاهيم مثل الحب والتعايش وقبول الآخر، أثّر على رجاحة عقل أبناء جلدتنا المحترمين المعروفين برهافتهم وحساسيتهم تجاه الدم والقتل والتعذيب والإذلال. أجل، لقد أعمَت هذه المفاهيم أعينهم وباتوا يحرقون مراكز الشرطة التي عملت لسنوات على حمايتهم من السود”. 

شعورك تجاه المقال؟