دليل الحدود

اليُمنى، ثم اليُسرى، اليُمنى، ثم اليُسرى. دليل الحدود للمشي

فوزية طربيزة، خبيرة الحدود لشؤون تعلّم المشي

صورة اليُمنى، ثم اليُسرى، اليُمنى، ثم اليُسرى. دليل الحدود للمشي

خّلف فيروس كورونا أكثر من ٧ مليار ضحية حول العالم؛ بين من أُصيب بالفيروس ومن مات بسببه ومن خسر عمله ومن اكتشفوا حقيقة أبنائهم ومن قلّت ملياراته في حساباته البنكية، ومن فقد قدرته على التفكير ومهاراته الاجتماعية أو وظائف جسمه الطبيعية بسبب عدم استخدام العضلات وارتخاء المفاصل وتصلّب عظام الرقبة والأصابع والمؤخرة، الناتج عن اقتصار الحركة على التمدد على السرير والتمدد على الكنبة والجلوس على مقعد الحمام وبضع خطوات لتأمين حاجات أساسية لاستمرار التمدد والجلوس.

ولأنّ التكافل الاجتماعي جزء أساسي في مواجهة هذه الجائحة العالمية، اخترنا في الحدود المساعدة ضمن إمكاناتنا، للفئة التي توقف نخاعها الشوكي عن إيصال الرسائل العصبية لأطرافها الحركية، وباتوا يعانون من انعدام القدرة على الحركة، في الوقت الذي تُلّح فيه شركاتهم عليهم بالعودة إلى العمل دون أي مراعاة لما عاشوه خلال فترة الحجر. سنُركز في هذا المقال على مهارة المشي بشكل أساسي، والتي تُساعدك على الخروج إلى العالم ومن ثمّ استعادة بقية المهارات تدريجياً. تذكّر أنّ المفتاح الأساسي لنجاحك هو الإرادة، إضافةً لرعاية من حولك ودعهم اللوجستي والنفسي.

هيا .. لنبدأ أيها البطل

قبل أن تبدأ  الخطوات، اطلب مساعدة شخص بالغ في تدليك قدميك بزيت الزيتون، راعِ أن يكون التدليك بحركات دائرية، ومن ثمّ طولية فعرضية، لتهيء جسمك للتغيرات التي ستطرأ عليه، ثم جرّب رفع قدم واحدة دون القيام عن السرير. إياك ورفعها فجأة، بهدوء، بهدوء وروية، أعدها إلى مكانها وانتقل إلى القدم الأخرى بنفس الطريقة، لا تخجل من طلب المساعدة من أحد، فقد يُخفّف رفعه لقدمك من الضغط الشديد على العضلة. كرّر هذه الحركة ما لا يقل عن عشر مرات، وإذا واجهت آلاماً غير محتملة، فهذا يعني أنّك لست مستعداً بعد وبحاجة لتكرار التدليك بضعة أيام أخرى. أمّا إذا كان الألم خفيفاً، ستكون مُستعداً للخطوة التالية.

تجنّب تحريك أكثر من جزء في الجسم في نفس الوقت، ارفع ظهرك ببطء، وعندما يصبح  بوضعية مريحة ثابتة، استعد لوضع قدميك على الأرض بتريث، ستساعدك أصابع القدم في الحصول على التوازن. تنفّس لست ثوان واحبس النفس ست ثوان أخرى، ثم أطلق الزفير لست ثواني أخرى، كرّر العملية (٦ شهيق، ٦ حبس، ٦ زفير) واستعد للنهوض.

ها قد شارفت على النهاية؛ حرّك قدمك اليمنى إلى الأمام، ثمّ اليسرى. إذا اقتضت الحاجة، ارفع ذراعيك بمحاذاة كتفيك لتتمكن من التوازن. وقوف، نفس عميق، يسرى، يمنى. وقوف، نفس، يمنى، يسرى. كرّر هذه العملية داخل المنزل بشكل يومي على مدار أسابيع، ثمّ انتقل إلى أماكن قريبة كالبقالة باللجوء إلى الأرصفة؛ فاستجابتك الحركية ما زالت بطيئة، وقد يكون الشارع خطيراً، خصوصاً عند المنحدرات”. 

بعد اتباع الخطوات السابقة بحذافيرها، لا تقلق من الخروج إلى العمل واستخدام المواصلات أو حتّى الخروج في رحلة، أمّا إذا فشلت في تطبيق إحداها، فقد تحتاج لأجهزة مساعدة على الحركة أو لعلاج بصدمات كهربائية خفيفة لتحفيز الجهاز العصبي، أو الاعتذار عن الدوام إلى أن تنقرض جميع الفيروسات.

شعورك تجاه المقال؟