خبر

تنظيم الدولة يشنُّ هجمات في العراق ومصر ليؤكد أنه على الأقل باقٍ إذا لم يتمدَّد

سلوى سَنَجق، مراسلة الحدود لشؤون التمدُّد والتقلص

صورة تنظيم الدولة يشنُّ هجمات في العراق ومصر ليؤكد أنه على الأقل باقٍ إذا لم يتمدَّد

شنّ تنظيم الدولة الإسلامية الذي انحسرت مساحة نفوذه لتقتصر على عقول أتباعه ومعجبيه، شنّ هجمات في العراق ومصر أودت بحياة العشرات، ليؤكد أنّه باقٍ على الأقل حتّى لو لم يتمكَّن من التمدد. 

وكان التنظيم العريق قد عانى التجاهل والتناسي من معظم دول العالم المنشغل بالتعامل مع الحروب والفيروسات والمؤامرات والإعدامات وترامب، فحاول إثبات وجوده بأكثر من ١٥٠ هجوماً في العراق وسوريا خلال الشهر الفائت، إلّا أنّه لم يجد تفاعلاً لائقاً مع مجهوده الذي ضاع في زحام الأحداث، ما دفعه لرفع سوية هجماته وقتل عدد أكبر في الهجمتين الأخيرتين بالعراق ومصر، أملاً بأن يعود إلى الأضواء وإلا سيضطر للجوء إلى تفجير سوق تجاري كما فعل عام ٢٠١٥ ويودي بحياة المئات ولا يجرؤ أحد على تجاهله.

وأكّد المتحدث الجديد باسم تنظيم الدولة أبو حمزة القرشي أنّ الأحوال تتبدل والتكتيكات تتغيّر معها “لم يعد البقاء بمفهومه الجغرافي مُمكناً؛ فقد احتل أعداء الله دولتنا وعاثوا فيها فساداً واغتالوا خليفتنا، ولأنّ خليفتنا  الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القرشي يُمهل ولا يُهمل؛ فقد عقد العزم على نفسه وعلى إخوته المجاهدين البدء بتكتيك جديد يعتمد على أن البقاء فكرة، والفكرة انفجار، والانفجار يبقى ولا يموت”.

وحثّ أبو حمزة أتباع التنظيم في العالم ألّا يقنطوا من رحمة الله “يا أنصار الخلافة، لقد حاول الكَفرة اللجوء إلى عملية محو ذاكرة مُمنهجة؛ فتابع المتناحرون في سوريا تبادل القصف وعقد الاتفاقيات متناسين وجودنا، وبات النظام العراقي يفضل قتل الشعب على محاربتنا. يا أنصار الخلافة.. الهمة الهمة، نحن هنا وسنعاود الكرَّة تلو الكرَّة والصولة بعد الصولة ونثبت للأنظمة أنّنا لن ننساهم حتّى لو تناسونا، ونبرهن للشعوب المقهورة أنّنا نحن لا أنظمتهم من عليهم الخوف منّا”.  

شعورك تجاه المقال؟