خبر

بعد نجاح برنامج رامز جلال: أم بي سي تطالب بحقوق بث التعذيب في السجون السعودية

ابتهال قنشوخ، مراسلة الحدود لشؤون إمتاع الجمهور

صورة بعد نجاح برنامج رامز جلال: أم بي سي تطالب بحقوق بث التعذيب في السجون السعودية

بعد نجاحها بكسب ثقة مالكيها وإثبات قدرتها على حصد ملايين المشاهدات من خلال بهدلة المشاهير وإذلالهم على الهواء، طالبت قناة إم بي سي بحقوق بث التعذيب في السجون السعودية خلال رمضان المقبل.

وقال المدير العام لقنوات إم بي سي علي جابر، إنّ أساليب التعذيب بالكهرباء والأفاعي والتغطيس في المياه الساخنة والإرهاب النفسي والإذلال العلني والسادية التي يتبعها رامز جلال لن تستمر في إرضاء الجمهور إلى الأبد “بدأنا نشهد آثار ذلك بردود الفعل السلبية التي نتلقاها إثر ملل الجمهور من النهاية المتوقعة واستلام الضيف تعويضاته ليعود إلى عائلته بسلام. تعذيب السجون يمثِّل فرصةً ممتازةً لكسر هذا الجمود، فهو حي ومباشر وفيه مساحة للارتجال ويُبقي المشاهد متسمراً أمام الشاشة في انتظار وفاة المعتقل في أيّ لحظة”.

وأكَّد علي أنَّ استخدام المعتقلين سيفتح المجال أمام الجماهير لتحويل البرنامج إلى تجربةٍ متكاملة يشارك فيها المشاهد عوض لعب دور المتلقي “خصوصاً إن كان ضيف الحلقة معارضاً مرمياً في السجن منذ سنوات، فلن يكون لتعذيبه أي تبعات ولا أهل ولا محامون يشكون سوء معاملته، ما يمكننا من إشباع رغبات الجماهير أكثر فأكثر بإتاحة إمكانية التصويت على الأساليب التي ترضيهم في التعذيب”.

ونصح علي السلطات السعودية باستغلال طاقاتهم الإبداعية وإظهارها للعالم لكسب المزيد من الأموال بدلاً من إهدارها لإسكات المنظمات الحقوقية والدول الغربية والمحاكم الدولية “لقد ولّى الزمان الذي يُعتبر فيه التعذيب تُهمة أو عيباً علينا إخفاؤه، ولا يغرَّنكم النقد الذي نتلقاه من الجمهور الذي يتابعنا حلقة بحلقة؛ فهو لا يختلف عن استنكار الدول الغربية للتعذيب في سجونكم ثمّ تهافتهم على بيع الأسلحة لكم”.

شعورك تجاه المقال؟