خبر

المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يعلن الحكم الذاتي بقدر ما تسمح به الإمارات

صورة المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يعلن الحكم الذاتي بقدر ما تسمح به الإمارات

عواطف غفلقاني – مراسلة الحدود لشؤون الحكم الذاتي الإماراتي

رافضاً البقاء في حكومة تخضع لضغط وظلم المملكة العربية السعودية، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن حالة الطوارئ، لبدء حكم ذاتي في المناطق الخاضعة لسيطرته، ليعود الجنوب سيِّد نفسه مجدداً؛ يتخذ قراراته ويسيطر على موارده الخاصة بالقدر الذي تسمح به الإمارات.

وبحسب مصادر مطّلعة، فإن رئيس المجلس عيدروس الزبيدي خطَّط لاستئناف جهود الانفصال التي بدأها قبل أن يُفكّر اليمنيون بالثورة، وأنَّه ادَّعى الخضوع للتحالف العربي بانتظار تفكُّكه، ليأخذ الإمارات جانباً ويقنعها بضرورة الانفصال، وأنَّه والله لا فائدة من كل التحالف هذا الذي لا يجلب سوى الخسائر، قبل أن يتعمَّد إعلان حالة الطوارئ أثناء تواجده في أبوظبي ليبدأ صفحة بيضاء ناصعة، يعلم فيها القاصي والداني أنّ المجلس حرٌ أبي لا يأتمر لأحد أياً كان، وأن أي طرفٍ آخر يحاول التأثير على قراراته التي سمحت الإمارات باتخاذها لن يلقى سوى خيبة الأمل. 

وأكّدت المصادر أنَّ المجلس ضاق ذرعاً من خرق الحكومة اليمنية المستمر لاتفاق الرياض الذي قسَّم السلطة بين الإمارات والسعودية بحيث يعرف كُل طرفٍ يمنيٍّ ما له وما عليه ومن الوجهة التي يأتمر بأمرها، وهو ما أخلَّ بتوازن القوى وصعَّب مهمَّة حصول كلّ طرفٍ على سلاح كاف لقتال الأطراف الأخرى أو صرف رواتب للمقاتلين.

في سياق مُتصل، أعرب أعضاء من المجلس الانتقالي عن مدى سعادتهم وشعورهم بالاستقلال “مرَّت أعوام قبل أن نأتمر لجهة واحدة فقط، وعلينا الاستمتاع بنشوة الحرية، قبل أن تتصالح الإمارات والسعودية ونذهب لتوقيع اتفاق رياض جديد نعود بموجبه لتلقّي الأوامر من كل دول التحالف”.

شعورك تجاه المقال؟