Skip to content

أب يساعد تلك المرأة التي تسكن في بيته مع ابنها

يوسف قفصلعي – مراسل الحدود لشؤون الأعمال الخيرية العائلية

بعد أن وجد نفسه متفرِّغاً، تفضَّل السيد كُ.أُ اليوم وساعد سيدة تسكن في منزله منذ بضع سنوات مع الطفل أُ.كُ.أُ، على أمل أن تنهي أعمالها بشكل أسرع وتُسكِت طفلها ليتمكَّن من مشاهدة مسلسله بهدوء بعيداً عنهما.

وأكدَّ كُ.أُ. أنّ العمل المنزلي ساعده على قضاء وقت جميل مع هذه المرأة “نحن لا نلتقي إلّا ليلاً في الفراش ومن الجيد تخصيص ربع ساعة من وقتي نهاراً لأتعرّف عليها بينما أعاونها وأقف إلى جانبها لأدلَّها على أوساخ لمحتها تحت الكنبة. اليوم قضينا وقتاً ممتعاً؛ فحين انحنت لتنظف البقع التي أشرت إليها كنت أوجِّه لها انتقاداتي حول الطعام الذي تقدِّمه على العشاء، وبذلك وفَّرت عليها عناء تحضير وجبتين خشية ألَّا تعجبني إحداهما”.

وأضاف كُ.أُ أنه حريص على خلق جوٍّ من التعاون والتراحم في بيته، ولذلك يذكِّر زوجته بأهمية دورها في تربية وتنشئة ابنها ليصبح باراً بوالده ومطيعاً له “أنا بطبعي شخص محسن؛ بدلالة أنني أتصدق عليهما وأتحمل نفقتهما وأرعاهما باعتبارهما كائنين ضعيفين كقطط الشوارع التي ألاعبها”.

وأعرب كُ.أُ عن فخره بالدور التربوي والإرشادي الذي يلعبه منذ ولادة ابنه “التفاهم مع الأطفال أمر صعب ويحتاج شخصاً لمَّاحاً وحساساً يمتلك ذكاءً عاطفياً يمكِّنه من المجاملة؛ فعندما أرى الطفل جالساً مع أمه لتحفِّظه دروسه وتساعده بحلِّ واجباته، أرفع حاجبي لهما وأبتسم، وعندما أكون بمزاجٍ جيِّد لا أبخل عليه بالدعم المعنوي والنفسي من خلال وصفه بالولد الأمُّور والشطُّور”

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

الحيوانات تزور حديقة الإنسان لآخر مرة قبل خروجه من القفص

image_post

يوسف قفصلعي – مراسل الحدود لشؤون الأعمال الخيرية العائلية

بعد أن وجد نفسه متفرِّغاً، تفضَّل السيد كُ.أُ اليوم وساعد سيدة تسكن في منزله منذ بضع سنوات مع الطفل أُ.كُ.أُ، على أمل أن تنهي أعمالها بشكل أسرع وتُسكِت طفلها ليتمكَّن من مشاهدة مسلسله بهدوء بعيداً عنهما.

وأكدَّ كُ.أُ. أنّ العمل المنزلي ساعده على قضاء وقت جميل مع هذه المرأة “نحن لا نلتقي إلّا ليلاً في الفراش ومن الجيد تخصيص ربع ساعة من وقتي نهاراً لأتعرّف عليها بينما أعاونها وأقف إلى جانبها لأدلَّها على أوساخ لمحتها تحت الكنبة. اليوم قضينا وقتاً ممتعاً؛ فحين انحنت لتنظف البقع التي أشرت إليها كنت أوجِّه لها انتقاداتي حول الطعام الذي تقدِّمه على العشاء، وبذلك وفَّرت عليها عناء تحضير وجبتين خشية ألَّا تعجبني إحداهما”.

وأضاف كُ.أُ أنه حريص على خلق جوٍّ من التعاون والتراحم في بيته، ولذلك يذكِّر زوجته بأهمية دورها في تربية وتنشئة ابنها ليصبح باراً بوالده ومطيعاً له “أنا بطبعي شخص محسن؛ بدلالة أنني أتصدق عليهما وأتحمل نفقتهما وأرعاهما باعتبارهما كائنين ضعيفين كقطط الشوارع التي ألاعبها”.

وأعرب كُ.أُ عن فخره بالدور التربوي والإرشادي الذي يلعبه منذ ولادة ابنه “التفاهم مع الأطفال أمر صعب ويحتاج شخصاً لمَّاحاً وحساساً يمتلك ذكاءً عاطفياً يمكِّنه من المجاملة؛ فعندما أرى الطفل جالساً مع أمه لتحفِّظه دروسه وتساعده بحلِّ واجباته، أرفع حاجبي لهما وأبتسم، وعندما أكون بمزاجٍ جيِّد لا أبخل عليه بالدعم المعنوي والنفسي من خلال وصفه بالولد الأمُّور والشطُّور”

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

الحكومة تدعو المواطنين لالتزام بيوتهم بشكل جزئي وكلِّي والذهاب لأعمالهم والعمل من المنزل وفتح محالهم وعدم استقبال زبائن

image_post

يوسف قفصلعي – مراسل الحدود لشؤون الأعمال الخيرية العائلية

بعد أن وجد نفسه متفرِّغاً، تفضَّل السيد كُ.أُ اليوم وساعد سيدة تسكن في منزله منذ بضع سنوات مع الطفل أُ.كُ.أُ، على أمل أن تنهي أعمالها بشكل أسرع وتُسكِت طفلها ليتمكَّن من مشاهدة مسلسله بهدوء بعيداً عنهما.

وأكدَّ كُ.أُ. أنّ العمل المنزلي ساعده على قضاء وقت جميل مع هذه المرأة “نحن لا نلتقي إلّا ليلاً في الفراش ومن الجيد تخصيص ربع ساعة من وقتي نهاراً لأتعرّف عليها بينما أعاونها وأقف إلى جانبها لأدلَّها على أوساخ لمحتها تحت الكنبة. اليوم قضينا وقتاً ممتعاً؛ فحين انحنت لتنظف البقع التي أشرت إليها كنت أوجِّه لها انتقاداتي حول الطعام الذي تقدِّمه على العشاء، وبذلك وفَّرت عليها عناء تحضير وجبتين خشية ألَّا تعجبني إحداهما”.

وأضاف كُ.أُ أنه حريص على خلق جوٍّ من التعاون والتراحم في بيته، ولذلك يذكِّر زوجته بأهمية دورها في تربية وتنشئة ابنها ليصبح باراً بوالده ومطيعاً له “أنا بطبعي شخص محسن؛ بدلالة أنني أتصدق عليهما وأتحمل نفقتهما وأرعاهما باعتبارهما كائنين ضعيفين كقطط الشوارع التي ألاعبها”.

وأعرب كُ.أُ عن فخره بالدور التربوي والإرشادي الذي يلعبه منذ ولادة ابنه “التفاهم مع الأطفال أمر صعب ويحتاج شخصاً لمَّاحاً وحساساً يمتلك ذكاءً عاطفياً يمكِّنه من المجاملة؛ فعندما أرى الطفل جالساً مع أمه لتحفِّظه دروسه وتساعده بحلِّ واجباته، أرفع حاجبي لهما وأبتسم، وعندما أكون بمزاجٍ جيِّد لا أبخل عليه بالدعم المعنوي والنفسي من خلال وصفه بالولد الأمُّور والشطُّور”

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

يوسف قفصلعي – مراسل الحدود لشؤون الأعمال الخيرية العائلية

بعد أن وجد نفسه متفرِّغاً، تفضَّل السيد كُ.أُ اليوم وساعد سيدة تسكن في منزله منذ بضع سنوات مع الطفل أُ.كُ.أُ، على أمل أن تنهي أعمالها بشكل أسرع وتُسكِت طفلها ليتمكَّن من مشاهدة مسلسله بهدوء بعيداً عنهما.

وأكدَّ كُ.أُ. أنّ العمل المنزلي ساعده على قضاء وقت جميل مع هذه المرأة “نحن لا نلتقي إلّا ليلاً في الفراش ومن الجيد تخصيص ربع ساعة من وقتي نهاراً لأتعرّف عليها بينما أعاونها وأقف إلى جانبها لأدلَّها على أوساخ لمحتها تحت الكنبة. اليوم قضينا وقتاً ممتعاً؛ فحين انحنت لتنظف البقع التي أشرت إليها كنت أوجِّه لها انتقاداتي حول الطعام الذي تقدِّمه على العشاء، وبذلك وفَّرت عليها عناء تحضير وجبتين خشية ألَّا تعجبني إحداهما”.

وأضاف كُ.أُ أنه حريص على خلق جوٍّ من التعاون والتراحم في بيته، ولذلك يذكِّر زوجته بأهمية دورها في تربية وتنشئة ابنها ليصبح باراً بوالده ومطيعاً له “أنا بطبعي شخص محسن؛ بدلالة أنني أتصدق عليهما وأتحمل نفقتهما وأرعاهما باعتبارهما كائنين ضعيفين كقطط الشوارع التي ألاعبها”.

وأعرب كُ.أُ عن فخره بالدور التربوي والإرشادي الذي يلعبه منذ ولادة ابنه “التفاهم مع الأطفال أمر صعب ويحتاج شخصاً لمَّاحاً وحساساً يمتلك ذكاءً عاطفياً يمكِّنه من المجاملة؛ فعندما أرى الطفل جالساً مع أمه لتحفِّظه دروسه وتساعده بحلِّ واجباته، أرفع حاجبي لهما وأبتسم، وعندما أكون بمزاجٍ جيِّد لا أبخل عليه بالدعم المعنوي والنفسي من خلال وصفه بالولد الأمُّور والشطُّور”