Skip to content

وزارة الصحة: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان

حذرت وزارة الصحة المواطنين صباح اليوم من مغبة تصديق كل ما تشير له الدراسات الصحية إذ أن معظمها “يفتقر لمعايير البحث العلمي الصارمة المتبعة في الأردن”. وقد نشرت الوزارة تقريرا لها اليوم يثبت أن الإضراب عن الطعام له مخاطر طفيفة جداً، وذلك “بناءاً على عينة عشوائية من المرضى في مستشفى البشير، ممن نسي الممرضون إطعامهم”.

يأتي التحذير عقب نشر “دراسة” أجراها بعض المعارضين، أظهرت أن الإضراب عن الطعام  له آثار جانبية عديدة. ووصلت الدراسة إلى أن الإضراب عن الطعام قد يؤدي إلى تقلص المعدة وسحب الجنسية، واضافت “الدراسة” انه  قد تتفاقم حالة المُضرب في حال الاستمرار به لفترة طويلة، وقد تصل الى الإضرار بالكبد أو حتى الموت. وعمدت الدراسة إلى تشويه النتائج لأقصى حد كي تسيء الى سمعة الحكومة، كونها لم تبد اي ردود فعل عما يحصل للاسرى الاردنيين في السجون الاسرائيلية.

هذا وقد نبهت وزارة الصحة في تصريحها اليوم إلى أن “العديد من المواطنين يبالغون في تقدير أهمية الطعام”. إذ أشارت دراسة وزارة الصحة إلى أن الإضراب عن الطعام غالباً ما يؤدي إلى نتائج إيجابية، ومنها “تخفيف الوزن وتطوير قدرة جسم الإنسان على التحمل وخفض ضغط الدم”. أشارت الوزارة إلى أن الدراسات مليئة بالمبالغات، “وأن الأسرى الأردنيين في إسرائيل ما زالوا على قيد الحياة لليوم الثامن والسبعين، مما يدل على أن الأهمية التي توليها للطعام مبالغ بها”، و أضاف مسؤول اخر في الوزارة أنه “ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان”.

هذه وقد صرحت مصادر موثوقة أن الحكومة بدأت بدراسة تعميم الفائدة على الشعب و رفع الدعم عن الخبز، واضافة ضريبة خاصة عليه بما انه من الكماليات.

 

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

حاز العداء الأردني ناصر سليم على الميدالية الذهبية لماراثون باريس ٢٠ كيلومتر فيما حل الصومالي تكيشا محمود بطل الماراثون السابق ولثلاثة مرات على التوالي في المرتبة الثانية. مراسلة الحدود الإخبارية ناديا جملون التقت بالعداء سليم في مقابلة خاصة.

ناديا جملون: ألف ألف مبروك لك يا ناصر، سؤالي الأول لك، كيف كانت بداياتك؟

ناصر سليم: بدأت قصتي مع الركض هرباً من أبي، الذي لاحقني عبر حارات جبل الحسين لمسافة لا تقل عن ١٠ كيلومترات وفي يده خرطوم أو سلك كهربائي، لا أذكر تماماً، كان السبب في ذلك انني اتصلت بجمعية حماية الأسرة لأنه كان يتعرض لي بالضرب. كانت هذه هي المرة الأولى التي لاحظت فيها انني حقاً سريع، وتمكنت من القفز عن معظم الحواجز بنجاح كبير. هنا بدأت قصتي مع الرياضة، وكان الفضل لذلك يعود بطريقة أو بأخرى إلى جمعية حماية الأسرة والطفل، فهمت من ذلك اليوم أن الركض هو ميزتي الأساسية.

ناديا جملون: هل لك أن تخبرنا عن المرحلة التي تلت هذه البداية؟

ناصر سليم: فيما بعد، كان الدرك هو من ساعدني على تنمية مواهبي، خاصةً أن أبي لم يعد يستطيع اللحاق بي. عندما كان عمري ١٦ أو ١٧، نما لدي إهتمام بالسياسة والحياة الحزبية، وانضممت إلى عدة احزاب وشاركت بالكثير من الإعتصامات والمظاهرات. وكان جهاز الدرك يلاحق المتظاهرين دائماً بالعصي، كان هذا هو حافزي على الركض. واحسست انني استطيع ان اركض وأنا محاط بمئات الشباب الذين يهربون معا من الدرك. وهذه تجربة قريبة جداً من تجربة المراثون، إلا انني لم انتبه إلى ذلك إلا لاحقاً.

ناديا جملون: هل تعتقد ان الرياضة موهبة  يولد بها الشخص، ام هي مكتسبة؟

ناصر سليم: طبعا مكتسبة، واعتقد ان الكثير يؤيدونني في ذلك، خذي عمار كمال الشريف على سبيل المثال، ففي حين أنه من أفضل لاعبي الجمباز في المنطقة العربية، وحاز على الميدالية الفضية لألعاب جمباز اسيا، كانت بدايته عندما تعرض للشبح عند اعتقاله في احد الاجهزة الامنية في سوريا. لقد أتقن فنون التوازن واللياقة من خلال محاولاته لتجنب الضربات فيما هو معلق من يديه إلى السقف. أيضاً تكيشا محمود الذي تفوقت عليه وهو بطل ماراثون باريس لثلاثة مرات، تعلم الركض في الصومال، فيما كان يهرب من أحداث الحرب الأهلية والحيوانات المفترسة.

ناديا جملون: هل تود أن تضيف شيئاً آخراً لقراء شبكة الحدود؟

ناصر سليم: نعم.

ناديا جملون: ؟

ناصر سليم: (يبتسم)

نادية جملون: تفضل..

ناصر سليم: الله يزيد فضلك، أهلا فيكي أختي

ناديا جملون: ماذا كنت تود أن تضيف

ناصر سليم: أود أن اشكر كل من أبي وأمي الذين دعماني طوال رحلتي مع البقاء على قيد الحياة والرياضة، أيضاً أود أن اتقدم بالتحية إلى جيراننا في جبل الحسين وأولاد أعمامي وعمتي، وخالتي سماح متمنياً لهم كل التوفيق ومبروك خطبة ابننا عدي على بنت خالته تغريد. وأود أن اتقدم بخالص تمنياتي بالتوفيق إلى كل من شبل ومحمد ومحمود ومحمد وحمادة إبن جارتنا صفية، وكل الأقارب في ألمانيا دار عمي فؤاد، وأقاربنا دار جوز خالتي تهاني في أستراليا وابنائهما وبناتهما.

ناديا جملون: هل نسيت أحداً؟

ناصر سليم: مم.. آه، أود أن اشكر ولاد عمي سميح الذين كانوا رفاق دربي في الركض من أبي والدرك، وكل من علي سمارة وتامر الشلبي وحسن شطارة، والنص وابو سمسم والصيني.

ناديا جملون: شكراً جزيلاً لك

ناصر سليم: أهلين فيكي أختي ما قصرتي

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن