تقرير

تعرَّف على الدول القوية التي لا تخشى كورونا

صورة تعرَّف على الدول القوية التي لا تخشى كورونا

مراسل الحدود لشؤون مقاومة مقاومة الفيروسات

تسبَّب فيروس كورونا المستجد بانقلاب حقيقي في العالم؛ فلم تعد فيروز تحلم ببيت صغير في كندا، ولم يعد ملحم بركات شغوفاً بليالي الأُنس في فيينا، وذهب تعب كُل من يحاول الفرار من العالم العربي والحصول على منحة دراسية أو هجرة في القارة العجوز أدراج الرياح. لكنّ الأهم من ذلك هو أنّ الفيروس كشف الكثير عن مراكز القوى الحقيقية في العالم؛ فشهدنا كيف فزعت من دول هزيلة وجُنَّ جنونها وشرعت باتخاذ إجراءات للوقاية من المرض كأي فرد ضعيف يضع الكمامة عند خروجه من المنزل؛ مثل الصين التي كانت قدوة لجميع الدول القوية بحبسها كُل من تجرَّأ على الحديث عن وجود الفيروس أصلاً، ثم خنعت وضعفت واستكانت وبدأت الاعتراف بالمرض وإحصاء الحالات المُصابة والسيطرة عليها.

في المقلب الآخر، كانت هناك دول قوية ترفض الرضوخ والاستسلام، فتجاهلت المرض تماماً، واستمرَّت بالمباطحة كثور قوي هائج حتّى مع تفّشى المرض بين سكانها، مُكتفية ببعض الإجراءات البسيطة للتخفيف عن بعض مواطنيها الضعفاء، لأن التاريخ لا يكتبه إلا المنتصرون.

لقد تابعنا في الحدود بطولات هذه الدول، وندرك حجم المخاطرة التي تتخذها واحتمالية موت جميع سكانها بسبب الفيروس، فلا يجدون من يُسطر بطولاتهم. لذا، نقدم لكم قائمة بأبرز الدول التي لم تخشَ فيروس كورونا، قبل أن تحل بها المصيبة وتندثر ويطويها النسيان.

أمريكا 

يدرك الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب أنّ المال هو مركز قوة بلاده، وسبب كونها أقوى دولة في العالم، رغم ضحايا حوادث السير وإنفلونزا الربيع، لذا، حرص على حماية الاقتصاد رغم أنف الفيروس “الصيني” مُحارباً كُل من يدعو للتماهي مع وجوده. 

يؤمن ترامب أنّ بلاده لم تصبح أقوى دولة في العالم وتُنكّل بالعراقيين والأفغان والفيتناميين واليابانيين لولا احتقارها للأجانب وعدم الانصياع لكُل ما يأتي من الخارج حتّى لو كان فيروساً قد يقضي عليهم “رغم رضوخ بعض الولايات الضعيفة كنيويورك واتخاذها إجراءات وقائية أخزتنا أمام الأمم، إلّا أنّ أداء الشعب الأمريكي ما زال يرفع الرأس، خاصة في فلوريدا المجد التي سجّل أهلها بطولات مُشرفة على الشواطئ. لقد سجلنا حتى الآن ما لا يقل عن ٧٠ ألف إصابة بالفيروس، وأكثر من ألف شهيد، ضحوا وقضوا في سبيل قوة الولايات المُتحدّة وشموخها”.

مصر 

إنّ قوة مصر وجبروتها وعدم خوفها من فيروس كورونا ليس خياراً تتبعه بإرادتها الحُرَّة، بل مصيراً مُقدراً على كُل أمّ تحتضن أبناءها وقت الكوارث لتخبرهم أنّ كل شيء سيكون على ما يرام. يجب على أمّ الدنيا أن تكون قوية ليشعر أبناؤها بالطمأنينة؛ لذلك، حرص أبو أُم هذه الدنيا، فخامة الرئيس الدكر عبد الفتاح نور عنينا السيسي، على طمأنة الدنيا منذ بداية الأزمة بأنّ أمها نظيفة خالية من أيّ فيروس ودعا الجميع للسياحة في حضنها الدافئ، مثل بقية أبنائها الذين يسرحون ويمرحون في شوارعها وقطاراتها ومقاهيها. 

ولأنّ الأبناء يكبرون ليدركوا أنّ كلبهم الذي مات لم يذهب إلى المزرعة، وأنّ أمهم مارست الجنس لتُنجبهم؛ لا تعود هذه السرديات نافعة، وهو ما يضطر الأم لكشف بعض الحقائق، كوجود بعض حالات كورونا في البلاد، مع طمأنتهم بشفاء حالة كل خمس دقائق وعودتها إلى الحياة الطبيعية، حتّى لا تهتز ثقتهم بها ويفزعوا ويتوقفوا عن تحريك اقتصاد العائلة. 

إيران 

الدولة الصاعدة التي ترفض أن تكون أقل قوة وعناداً من ندّها الشيطان الأعظم. قاومت الفيروس بكُل ما تملك من الطرق التي تتبعها دول العالم الضعيفة، كالحجر الصحي والفحوصات ومنع التجمعات، ولجأت إلى استقطاب المؤمنين للدعاء والتضرّع في قمّ ومشهد. ولم تكتفِ بالمقاومة والممانعة ورفض إغلاق الموقعين الدينيين إلى أن أصبحت مقابرها ملحوظة من الصور الجوية، بل عملت على تصدير الفيروس من خلال ميليشياتها لتختبر قوة دول الجوار، آملة أن تصل إلى إسرائيل وتقضي عليها كما توعّدت منذ عقود.

ليبيا 

يؤكّد الخبراء أنّ ليبيا تستمد قوتها من قوة قائديْها حفتر والسرّاج، اللذين يستمدان عزيمتهما من دول كثيرة كتركيا وقطر والإمارات وروسيا. تُعدُّ ليبيا أكثر الدول الآنف ذكرها قوةً، ففي الوقت الذي غزت فيه أخبار كورونا العالم، حتّى في البلاد القوية، حافظت ليبيا على حضور أخبار ميليشياتها ومناوشاتهم في المواقع الإخبارية كأنّ شيئاً لم يكن، كما ثبتت على إيمانها الشديد بعدم فحص المواطنين، مما جعلها إحدى أقل الدول تسجيلاً للإصابات.

شعورك تجاه المقال؟