Skip to content

الدولة تتخطى عجز ميزانيتها بعد تركيب كاميرا سرعة في شارع المطار

بعد سنون من العجز الشديد في الميزانية، أعلن اليوم مدير الحصالة الأردنية السيد سالم كمال عن خفض العجز من ٢ مليار دينار أردني إلى 122 دينار خلال ستة اشهر.

وأنكر السيد سالم كمال وجود أي رابط بين تركيب كاميرا السرعة الخفية وانخفاض العجز، موضحاً أنه يستحيل لكاميرا واحدة تغيير اقتصاد بلد كامل، مهما كان حد السرعة غير منطقي أو اقتصاد تلك الدولة ضعيفا. كما أكّد السيد أنّ الأمر محض صدفة، شأنه شأن كل ما يحصل في الاقتصاد الأردني.

وبعد تحريات أجراها مراسلون متخفون من وكالة الحدود، وصلنا إلى العقل المدبر لما سمي “عملية بخ عينو”، الرقيب ظ.ظ.، الذي اقترح هذه العملية على مدير دائرة جباية أموال الشعب، الذي اغرورقت عيناه لدى سماعه الفكرة، وأعطاه مكافأة قيمتها ١٢٠ديناراً، وهو المبلغ الذي تحاول الحكومة استرداده ليتبقى من العجز مبلغاً وقدره دينارين فقط، وعلبة سجائر.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

اغلقت البورصة الأردنية البارحة بإرتفاع شديد وغير مسبوق لدينار زين ودينار أمنية مقابل الدينار الأردني والدولار. وقد إرتفع سعر الدينار زين إلى ١٫٦ دينار أردني، مما يعادل ٢٫٢٨ دولاراً أمريكياً. ويمثل هذا الإرتفاع أعلى مستويات لصرف دينار بطاقات الإتصالات المدفوعة مسبقاً منذ سنوات طويلة.

يرى العديد من الخبراء أنه إذا ما تواصل إرتفاع سعر صرف دينار الإتصالات فإنه من المتوقع أن تلجأ العديد من الحكومات، وخاصة الأردنية، إلى استبدال احتياطياتها من العملات الصعبة ببطاقات الإتصالات إذ أن سعر صرفها في إرتفاع مضطرد وثابت، بعكس ما تعانيه عملات صعبة أخرى من تذبذب في سعرها كما اليورو على سبيل المثال.

 هذا وقد قام البنك المركزي بتمرير مجموعة من القرارات السارية على البنوك فوراً، يتم بموجبها خفض الفائدة على ودائع وحسابات بطاقات الإتصالات الأردنية، ورفع الفائدة على حسابات وودائع الدينار. تأتي هذه الخطوة لحث المواطنين على سحب أرصدتهم من بطاقات زين وتحويلها إلى الدينار الأردني، لرفد السوق المحلي بالعملة الصعبة.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

عمت  الاحتفالات المملكة صباح الامس بعد اعلان بيع الدائرة العامة لخصخصة الاردن التي لطالما أثاروجودها جدلاواسعاً. يأتي ذلك بعد سنوات من مطالب شعبية ومظاهرات تدعوا لإلغائها، فاستجابت الحكومة، وقامت بيعها بنجاح الى مستثمر عربي.

قال مسؤول في الهيئة الاردنية لتشجيع الاستثمار ان هذا يفتح للاردن فرصا كبرى، حيث أثبت الأردن ان السقف للاستثمار فيه اعلى من السماء حقا، و ان “لا شيء في الاردن بعيد عن يد المستثمرين”. وشكر المستثمر الأردن بشدة، حيث ان المعاملة لم تستغرق معه سوى نصف ساعة، و قام باجراء الصفقة على ال”سكايب”.  و قال المستثمر الذي لم يرد الافصاح عن اسمه، ان الأردن توفر لسوق المستثمرين مؤسسات قوية ومثيرة للإعجاب، وأنه كان ليدفع ضعف المبلغ الذي دفعه لشراء المؤسسة، التي قامت بأفضل صفقات وبأسعار زهيدة على مدار سنوات خدمتها”.

هذا وقد شجبت عدة فعاليات شعبية وحزبية صفقة البيع، واتهمت الحكومة بأنها خطوة غير مسؤولة، حيث ان هنالك العديد من المؤسسات الناجحة التي ما زال من الممكن بيعها في الاردن، و هذا يرمي البلاد في غياهب المجهول.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن