خبر

حفتر والسراج يأمران مقاتليهما بغسل أيديهم جيداً لمدة ٢٠ ثانية بعد إطلاق كل قذيفة

صورة حفتر والسراج يأمران مقاتليهما بغسل أيديهم جيداً لمدة ٢٠ ثانية بعد إطلاق كل قذيفة

قرَّر طرفا النزاع في ليبيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر ورئيس وزراء حكومة الوفاق فايز السراج تحمُّل المسؤولية والحفاظ على سلامة الليبيين من تفشّي وباء كورونا، والاتفاق على إجراءات صارمة لحمايتهم تماشياً مع تعليمات منظمة الصحة العالمية واتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة، كتعقيم زناد الرشاشات والآليات المضادة للطيران بشكل دوري، وغسل الأيدي جيداً لمدة ٢٠ ثانية بعد إطلاق أي قذيفة.

وناشد المتحدث باسم حكومة الوفاق المشاركين في الحرب الأهلية الالتزام بالاتفاقية لضمان عدم نشر الفيروس في أرجاء ليبيا ومراكز إيواء النازحين “وحفاظاً على حياتهم أيضاً، ونأمل منهم التركيز على الفتك ببعضهم البعض على أرض المعركة مثل الرجال”.

من جانبه، أصدر خليفة بياناً رفض فيه مناشدة أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إيقاف أعمال العنف حول العالم للتركيز على محاربة وباء كورونا “نحن لسنا ديكتاتوريين سلطويين لنفرض على شعبنا الأحكام العرفية والبقاء في المنزل. إذا أراد أحدهم الخروج وإحضار بعض السجائر أو رمي بعض القذائف على من يدمّر البلاد، فذلك خياره الشخصي”.

وأشار خليفة  في بيانه إلى بعض النصائح التي طلب من مقاتليه اتباعها، كعدم لمس وجوههم مباشرة بعد المسح بحنان على الألغام قبل تثبيتها، وتجنُّب تقبيل فوهات الدبابات. وشدَّد على ضرورة غسل الأيدي لمدة ٢٠ ثانية بالتمام والكمال، ناصحاً جنوده بغناء “سنة حلوة يا جميل” مرتين أثناء الغسل للتأكد من اكتمال المدة، وإزالة الفيروس بشكل تام.

في سياق متصل، تداولت وسائل الإعلام العربية أنباءً عن خرق الاتفاق من قبل الطرفين؛ إذ نشرت قناة الجزيرة القطرية المؤيدة لحكومة الوفاق صوراً لقوات حفتر تُظهر عدم ارتدائهم كمامات طبية قبل إطلاق قذائف هاون باتجاه بعض المناطق السكنية في العاصمة طرابلس. كما أكدت قناة العربية التابعة للسعودية والإمارات أن مراسليها رصدوا عدم مراعاة مقاتلين من الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق ترك مسافة مترين عن بعضهم وفق التعليمات الطبية.

شعورك تجاه المقال؟