Skip to content

ما أهمية وجود التلفزيون الرسمي؟ الحدود تسأل ومذيع الأخبار يعتذر عن هذا الخطأ الفني

تامر غباتير – خبير الحدود لشؤون الأشياء التي لا شأن لها

تقتطع وزارة الإعلام من جيوبنا مبلغاً شهرياً، لتجمع ميزانية مهولة في كل عام؛ تنفقها على مبانٍ ضخمة مليئة بالمعدَّات والكاميرات والاستوديوهات والكراسي الدوَّراة والإضاءة والديكورات وأجهزة البث تُسمِّيها “التلفزيون الرسمي”. لا يكتفي هذا التلفزيون بالبث الأرضي، بل يستأجر تردُّداً فضائياً، ليؤدي مهمة أساسية واحدة تنحصر بتفريغ كبت الدولة وتركيز الاهتمام على زعيمها وقائدها ورجالاتها الذين لا يعيرهم العالم أيَّ اهتمام.

إلا أن الأداء البائس لهذا التلفزيون، وبشكل مستمر، لم يفضِ لفشل ذريع في تلميع السلطة فحسب، بل حوَّل رجالاتها إلى مادة زخمة للسخرية والتندُّر، قبل أن ينفضَّ الناس عن متابعته ويمروا عنه كلما لاح اسمه في قائمة المحطات وكأنه لم يكن.

 نحن في الحدود، مثلكم أيُّها القراء الأعزاء، لم نكن لنفكِّر فيه أو بالحديث عنه، إلا أن تعثُّرنا بمقطع فيديو لإحدى مُقدِّمات التلفزيون الرسمي على شبكات التواصل الاجتماعي، نكأ جُرحاً قديماً؛ إذ ذكَّرَنا بمقاطع مشابهة انتشرت خلال السنوات السابقة وتجاهلناها لإصرارنا على المضي قُدُماً بحياتنا. لذا، قرَّرنا مواجهة الواقع، ومعرفة أهمية وجود التلفزيون الرسمي، وسبب استمراره بالبث حتّى اليوم، وتوصلنا إلى عدم وجود أي أهمية له بالفعل.

لكنَّ رئيس التحرير المُتحذلق أكّد لنا أنّ انعدام أهمية التلفزيون الرسمي كإعلام، لا يعني عدم أهمية وجوده، فالذباب على سبيل المثال: نُسخة مُشوَّهة عن النحل، لا يُنتج أي شيء وليس له أي أهمية، وفوق ذلك، يحوم حول القمامة والفضلات والمكاره الصحية ثم يحطُّ علينا لينقل العدوى، إلَّا أن البحث والتقصِّي وسؤال الجهات المختصة من علماء الأحياء سيقودنا لمعرفة أنه مخلوق تافه فعلاً، ولكنَّه مهمٌّ لتحقيق التوازن البيئي بشكل أو بآخر، وكذلك التلفزيون الرسمي؛ لا بُدّ أنّ هناك مبرراً ما لوجوده.

إزاء هذه المقاربة المنطقية جلسنا نبحث في الأمر، بحثنا وبحثنا وبحثنا، ثم وقفنا لنريح أرجلنا وظهورنا من الجلوس مطولاً، ثم ذهبنا وجئنا أملاً في الوصول إلى طرف خيط يساعدنا، إلى أن تعبنا وتمدَّدنا لنستريح، وحينها، سرحنا بخيالنا قليلاً، فتوصَّلنا للأسباب الأربعة التالية، لا خامس لها، تُبرر وجود هذا الشيء:

١. دعم الإعلام الخاص
فانشغال التلفزيون الرسمي بعرض أخبار انتقال القائد من الطابق الأول إلى الطابق الثاني في قصره وخروجه منه وسفره وعودته، وأخبار نجاح أولاده في الصف الثالث الابتدائي، واستطلاعات مراسليه حول آراء الناس بسقوط الأندلس، والفتاوى حول حُرمة التظاهر، وتكرار تغطية هذه المواد، أدخلَ الناس بديجافو التلفزيون الرسمي إلى أن اضطرُّوا للهرب والانتقال لمتابعة أي شيء، أي شيءٍ فعلاً، حتى لو كان إعلامنا الخاص.

٢. التخفيف من البطالة
رغم أنّك تُشاهد ذات المذيعات في برامج الصباح والمساء ونشرات الأخبار باللغتين العربية والإنجليزية، إلّا أنّ هناك أعداداً كبيرة جداً من الجنود المجهولين يعملون في التلفزيون الرسمي؛ مثل المدير العام ومدير المدير العام ومدير مكتب مدير المدير العام ومدير مكتب مدير مكتب المدير المدير العام، إضافة للمُعدِّين والمُعدَّات والمراسلين والمراسلات والميك أب أرتيست والمصوِّرين والمخرجين وغيرهم الكثير الكثير. نعم عزيزي القارئ، التلفزيون الذي لا تشاهده يعمل فيه كُل هؤلاء، لكنّ المهم هنا ليس الكمية بل النوعية؛ فالتلفزيون الرسمي وقفُ الدولة وصدقتها الجارية، حيث يُساعد كُلّ من يفتقر للمؤهلات للعمل في أي مكان آخر على تحقيق ذاته، كما يوفر مكاناً لائقاً ينتظر فيه المسؤولون لحين إعادة تدويرهم وتعيينهم في مناصب حساسة.

٣. لمّ العائلة في رمضان
لا يقلُ تلفزيون الدولة أهمية عن رمضان بحد ذاته، وكما يعود رمضان كُل عام؛ يعود الناس لمتابعة التلفزيون الرسمي لمدة شهر كامل، ولن يستطيع الإعلام الخاص وفوقه فيسبوك وتويتر وسناب شات وإنستاغرام خطف الأضواء منه، لأنّه كبسولة زمن؛ فحين تشاهد مسلسلاته وبرامجه التي شاهدتها منذ عقود وحفظتها عن ظهر قلب تتذكر حياتك قبل سنتين أو ثلاث أو عشر، لتعيش ما يرافق تلك الذكريات من عواطف ونوستالجيا، لكن الأهم، أنه يجري مسابقة ويعطيك جائزة لمجرد أن اسمك حمادة، أو لأنك حملت هاتفك واتصلت بالرقم الظاهر على الشاشة حتى لو أخطأت بإجابة السؤال الأساسي للمسابقة.

٤. تطوير القدرة على الارتجال والإبداع
يكتفي التلفزيون الرسمي بوضع نصٍّ حول سياسات الدولة الخارجية  – قد يتغير بين أسبوع وآخر – مع تثبيت إنجازات القائد على الشريط العاجل، وكل ما دون ذلك يُترك تقديره لمقدمي البرامج؛ إذ يتيح التلفزيون لهم فرصة تفريغ طاقاتهم الإبداعية والارتجال والحديث حول كل شيء يخطر في بالهم، بعيداً عن القيود الشديدة التي تفرضها المحطات التلفزيونية الأخرى بوضعها مُعدِّين ومُعدَّات يكتبون نصاً للمذيع ويلزمونه بموضوع محدّد واضح المعالم يضيع وقته بالتدرّب عليه ويخرج لإلقائه كالرجل الآلي، وحتّى حين يرغب بالارتجال، تُحدّد له قواعد مُسبقة يُدرَّب عليها شهوراً عديدة.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

منتجو الدراما: لن تهزَّنا الجائحة، وقادرون على كتابة وإخراج وتصوير مسلسلات رمضان خلال يومين فقط

image_post

عزت حنتيف – مراسل الحدود لشؤون الفن الراقي 

أكّد منتجون ومخرجون مرموقون في العالم العربي أنّ قطاع الإنتاج التلفزيوني قادر على تحمل المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه بسبب الظروف الناتجة عن جائحة كورونا، وأنّه سيعمل على كتابة وإخراج وتصوير ومونتاج ومكساج ودوبلاج وتأليف الموسيقى التصويرية وأغنية المقدمة والخاتمة لجميع المسلسلات الرمضانية خلال يومين فقط.

وقال المنتج والمخرج سامي زلافط إنه وزملاءه الفنانين طوَّروا على مدار السنوات الماضية أدواتهم الفنيَّة للالتزام بجدول العمل وموعد التسليم بغض النظر عن الوقت المُتاح لهم “وضعنا مجموعة من القوالب الدرامية والحبكات واتّبعنا نمطاً واضحاً في بُنية المسلسلات واستمرينا بتطبيقه حتّى أصبح بحوزتنا وصفة سريعة تُنجز المسلسلات الناجحة، وتُريح المشاهد من التفكير عبر تثبيت المعايير والتوقعات”. 

ونفى سامي الحاجة لإلغاء أي مشهد من مسلسلاته في حال بدءِ شهر رمضان قبل انتهاء الحجر “أنا مستعد للاستعانة بأفراد أسرتي كممثلين؛ إذ سبق وعملوا معي في جميع مسلسلاتي ولا شك لدي في قدرتهم على إتقان الأدوار. وقد أستعين بأحد زملائي المخرجين عبر اتصال فيديو ليساعدني في توجيههم وتعليم زوجتي كيفية التحكم بالإنارة وإعطاء نصائح لابنتي كخبيرة مكياج بينما أنشغلُ باختيار الملابس والأدوات المناسبة لكل مشهد”. 

وأضاف “لكنّ طبيعة العمل الضخم وكثرة الشخصيات تحتم علينا الاستعانة بممثلين من خارج البيت، يُرسل كل منهم فيديو قصير، وهنا يأتي دور المونتاج والمكساج في تركيبها، وهو أمر في غاية البساطة بالنسبة إلى الفريق التقني المتمرّس؛ إذ سبق واستخدم هذه التقنية في عدد هائل من المشاهد القتالية المقنعة دون أن يحتاج الممثلون حتى للمس بعضهم خلالها”. 

وأشار سامي إلى أنّ الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم ستجعل شهر رمضان أكثر مللاً، خصوصاً مع اعتياد الجلوس في المنزل والنوم خلال النهار، إضافةً لاحتمالية انخفاض حصة الفرد من القطائف “لذلك يجب علينا أن نعوضهم بمسلسلات على مدار أربعة وعشرين ساعة، وسنلبي واجبنا تجاه الوطن والمواطن بمجرد أن تباشر دائرة الرقابة عملها وتوافق على السيناريوهات”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

انخفاض نسبة الأميَّة في المنطقة بعد قرار تعطيل المدارس

image_post

فخري ترالالي – مدير مركز الحدود لشؤون الجاهلية الحديثة

خلُصت دراسة أجراها مركز الحدود لشؤون الجاهلية الحديثة إلى أنّ قرار الحكومة بتعطيل المدارس ضمن إجراءاتها لاحتواء فيروس كورونا، أدَّى لانخفاض ملحوظ في نسبة الأمية المتفشية بين الطلبة، بفعل الانقطاع المفاجئ لعملية صبِّ وحشو وترسيخ المعلومات والحقائق الممنهجة في عقولهم.

وأظهرت الدراسة أنّ توقُّف الطلاب عن الاستيقاظ قبل الفجر والعمل بعتالة الحقائب الضخمة على ظهورهم، وابتعادهم عن اللوح والطباشير والصنم الذي يحمل كتاباً ويقرأ منه طويلاً قبل أن يباغتهم بسؤال عما كان يقرأه ويكتشف ألَّا أحدَ يتابعه ويقرِّعهم لأنهم حمير، مكَّنهم من استعادة طاقتهم وأتاح لهم وقتاً ما كانوا ليحظوا به في الأيام العادية مع ازدحام الدروس والواجبات المدرسية والسهر لإكمال الواجبات المدرسية والتحضير للامتحانات، وتركهم يسرحون ويمرحون ويستعملون الألوان والموسيقى والألعاب والكمبيوتر والإنترنت وما إلى ذلك من أدوات التعليم التي لا تجد وزارة التربية والتعليم ضرورة مُلحَّة لاستعمالها في القرن الحادي والعشرين. 

وبيَّنت الدراسة أن الطلبة تعرَّضوا حتى الآن لكمِّيات لا نهائية من المعرفة، مثل الديانات على تنوعِّها واختلافها، ونظرية التطور، والفلسفة، والسياسة، والأحداث الموثقة التي تخالف ما درسوه، والأشخاص الأكثر فائدة وإثارة للاهتمام من الزعيم وزوجته وأولاده وكل سلالته، والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الأكثر تطوراً من المعلومات عن فأرة الكمبيوتر واستخدامات الأقراص المرنة، إضافة للمهارات العملية مثل رياضة الركض هرباً من الحفاية، وفنون مسح الغبار والشبابيك وصنع الشاي وغيرها من أساسيات الخدمات الفندقية.

وأظهرت الدراسة أن حتى أولئك الذين لم يفعلوا شيئاً سوى النوم والتمدُّد وتأمُّل الجدران – مجرَّد تأمل بلا أي شكل من التفكير – قد استفادوا كذلك بنسيانهم المعلومات التي لم يكونوا مهتمين باكتسابها. 

وأكدت الدراسة على أن المخاوف تؤرِّق الأوساط الرسمية من جميع الطلبة حصيلة لغوية وفكراً يشجعهم على تطوير آراء خاصة بهم والمبادرة لمشاركتها بطلاقة، أو إجابة على سؤال “ما هي الصورة الشعرية التي أعجبتك؟ ولماذا؟” تختلف عما هو مكتوب في السطر الرابع صفحة ٨٩ في الكتاب المقرر، لأنه دليل على تطويرهم وعياً كبيراً يختلف عن ذلك الواجب عليهم امتلاكه.

في سياق متصل، أكد وزير التربية والتعليم أن العطلة تهدِّد بتخريب مخططات الدولة ومناهجها العريقة الموضوعة منذ الأزل لغسيل أدمغة الطلبة طوال ١٢ عاماً من حياتهم “ونخشى أن تكون عقولهم قد اتسخت خلال غيابهم، لذا، سنعوّضهم عمَّا فات حين تعود الأمور لطبيعتها عبر زيادة الحصص الدراسية بالتزامن مع تقليل فترة التشميس، ونعيد عجلة الإنتاج للعمل بالسرعة التي كانت تعمل بها، وأسرع بإذن الله، لتحقيق أهداف وأرقام إنتاجية تناسب خطتنا المستقبلية”.
يذكر أن وزارة التربية والتعليم حاولت التعاون مع وزارة الاتصالات لعرقلة تراجع الأميّة من خلال التعليم عن بُعد، إلا أن جهودها باءت بالفشل إثر عجزها عن التواصل مع وزارة الاتصالات بسبب أعطال فنية.  

*المدارس الحكومية: مصانع أنشأتها الدولة لتعمل كحاضنات للفئات العمرية ما بين ٦ – ١٨ سنة خلال وجود الأهل في أماكن العمل، حيث يُكبس ويرصُّ ويعاد كبسُ ورصُّ الطلاب فيها وإخراجهم إلى سوق البطالة ليُباعوا ويُشتروا إلى حين انتهاء فترة صلاحيتهم. تعمل هذه المصانع أيضاً كمراكز وقاعات انتخابية لتُصوّر وتستخدم الصور كدليل على سير العملية الديموقراطية في البلاد على أتم وجه حين تتقدَّم بطلبات الحصول على المنح الأجنبية.  

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن