Skip to content

القضاء اللبناني يفرج عن “جزَّار الخيام” التزاماً بعدله بين جميع مجرمي الحرب الأهلية

أفرجت المحكمة العسكرية اللبنانية عن القيادي السابق في جيش لبنان الجنوبي المتعاون مع إسرائيل إبان الحرب الأهلية عامر الفاخوري، عملاً بمبدأ المساواة والعدالة بين مجرمي الحرب في البلاد الذين لم يُحاسبوا وتمَّ التغاضي عمَّا ارتكبوه من مصائب للحفاظ على السلم الأهلي الذي لم يُعكَّر صفوُه منذ بداية التسعينيات وحتى الآن.

وبيَّن المتحدث باسم المحكمة لمراسلنا أن الفاخوري، الذي اشتهر بلقب “جزَّار الخيام” لتعذيبه سجناء في معتقل البلدة أثناء الاجتياح الإسرائيلي، حاله حال بقية الساسة اللبنانيين “لبنان كبير واسع الصدر يمنح الجميع فرصة ثانية وثالثة وعاشرة، حتى إن ارتكبتَ جرائم حرب، أو نفَّذت اغتيالات وتفجيرات أو تطهيراً عرقياً أو مجازر في المخيمات، أو أغرقتَ أو قنصتَ المواطنين بناءً على الهوية”.

وأكد المتحدث أنه ليس على اللبنانيين تناسي الجرائم فحسب، بل تشجيعُ الفاخوري على المشاركة في الحياة العامة “فلا يقف تسامحنا معه على إطلاق سراحه، بل حثُّه على الدخول في معمعة السياسة؛ فهو لا يقل شأناً عن مجرمي الحرب المنتشرين في البرلمان ورئاسته ومجالس الوزراء السابقة أو رئاسة الجمهورية، وجرائمه ليست أفضل أو أسوأ من جرائم غيره”.

وأعرب المتحدث أن عن أمله بأنه يشكِّل إسقاط التهم عن الفاخوري بعد مرور أكثر من عشر سنوات على إخفائه وتعذيبه المواطنين درساً للبنانيين المتمسكين بأمور تافهة عفى عليها الزمن مثل العدالة الانتقالية “لا يزال البعض يطالبون بالتحقيق في مصير أقاربهم المُغيَّبين منذ الحرب الأهلية، ويطالبون بمحاسبة المسؤولين. نحن بلد يتمتع بنعمة النسيان، فلا نذكر من فجَّر نفسه أو أين فجَّرها الأسبوع الماضي، أو من حرَّض البارحة ضد طائفة أو جنسية، فكيف هو الحال مع قضايا مضى عليها عشرون أو ثلاثون سنة؟”

اقرأ المزيد عن:لبنان
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

سامر فلحص – مراسل الحدود لقضايا الانفتاحو-فاشية

أكد صاحب الجلالة ولي العهد السعودي الأمير الملك قريباً محمد بن سلمان أن العمل على تحقيق رؤية ٢٠٣٠ يجري على قدم وساق، وأن اعتقال هيئة مكافحة الفساد قرابة ٣٠٠ من كبار الموظفين الحكوميين بتهم الفساد والاختلاس والرشوة جزء من تنويع مصادر الدخل للاقتصاد السعودي.

وقال محمد إن تطبيق رؤيته الاقتصادية يتطلب اتباع عدة مناهج اقتصادية “من المتوقع أن يدرَّ علينا اعتقال هؤلاء ١٠٠ مليون دولار، وهو مبلغ ضئيل بالمقارنة مع حملة الاعتقالات السابقة، لكننا سنعيد الكرَّة مجدداً بشكل دوري، كما سنعتمد تدريجياً سياسة الاستثمار والتمويل متناهي الصغر القائم على إيجاد دور للمواطن العادي في دعم الاقتصاد، وصولاً إلى اعتماد الدولة عليهم بشكل كلي بعد نفاد النفط”.

وأشار محمد إلى أن الحكومة استثمرت فرصة انهيار الاقتصاد العالمي بسبب وباء كورونا “ودهوَرنا سعر النفط فوق ذلك، ليشعر المواطنون بحجم الأزمة وضرورة تحمُّلهم المسؤولية تجاه بلادهم وتقديم ريالاتهم فداءً لها؛ فالريال فوق الريال يُحدِث فرقاً. إن حملة الاعتقالات الأخيرة أظهرت قدرتنا على مواجهة تحديات المستقبل، ولن أقف حتى أُمكِّن كل مواطن من أداء واجبه لتخطِّي الأزمة الراهنة”. 

وأضاف “إذا اقتضت الحاجة، سنحثُّ المستثمرين الأجانب والوافدين على تقديم الدعم بذات الطريقة، وأطلق مبادرة: صبَّح على السعودية بريال”.

وبيَّن محمد أن الأموال التي سيحصِّلها ستُنفق في المكان المناسب “نسبة منها ستذهب بالتأكيد لحماية المواطنين عن طريق شراء مقاتلات حربية، وجزء سيُخصَّص لتطوير الأجهزة الأمنية في برنامج تدريب مستحدث يهدف إلى رفع قدراتهم في التعامل مع أمور مستجدة، كالتعامل مع معارض سياسي رافض لفكرة إعادته لحضن الوطن بعد خطفه في سفارة أو قنصلية. ونسبة أخرى ستُرصَّد لدعم جهود المملكة في الانفتاح على العالم، مثل ترميم وصيانة وتحديث القصر الذي اشتريته في فرنسا لأستطيع اعتزال البلد والتأمل والتفكير بمستقبلها دون تشويش”.

وشدّد محمد على عدم تهاونه أبداً بتطبيق إجراءاته لمكافحة الفساد “كان باستطاعة الأمير شراء يخت بـ ٣٠٠ مليون دولار، ولوحة بـ ١٠٠ مليون دولار، وقصر بنصف مليار، تلك الأيام ولّت بلا رجعة. عندي، لا مجال للسرقة وهدر المال العام”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن قصف قوات التحالف الدولي شمالي بغداد هو ردٌ قاطع على كل من سوَّلت له نفسه اتهام الجمهورية الإسلامية بمحدودية انتقامها لمقتل قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، أو انشغالها عن أداء واجبها الجهادي بإخراج القوات الأمريكية من عراقها والحفاظ على سيادته واستقلاله، لمقارعة فيروس مايكروسكوبي جربوع مثل كورونا.

وقال سلامي إن إهمال الفيروس وتركه ليتفشَّى كان مقصوداً “نحن رمز الممانعة ضد الإمبريالية الأمريكية، والممانعة من المناعة، وهذا يعني أن من توفي بالفيروس من مواطنينا لم يكن على قدرٍ كافٍ من الممانعة. نحن نقدم الشهداء كل يوم، في جنازة سليماني وحدها ضحَّينا بمئتي شهيد قضوا دهساً تحت الأقدام، ولا ضير إن ضحَّينا بألفٍ أو ألفين أو حتى عشرة آلاف آخرين لتحيى الثورة”.

وأشار سلامي إلى أن الأمريكيين ليسوا وحدهم المُستَهدفين “شهدنا مؤخراً أحداث شغب ومظاهرات ونوايا خبيثة وخروجاً على الولي الفقيه. إنَّ هذا الوباء فرصتنا لتحقيق التطهير الذاتي وتقليص أعداد ضعاف النفوس في صفوفنا”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن