خبر

إيران تعود للانتقام لمقتل سليماني لأن فيروساً سخيفاً مثل كورونا لا يستحقُّ اهتمامها

صورة إيران تعود للانتقام لمقتل سليماني لأن فيروساً سخيفاً مثل كورونا لا يستحقُّ اهتمامها

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن قصف قوات التحالف الدولي شمالي بغداد هو ردٌ قاطع على كل من سوَّلت له نفسه اتهام الجمهورية الإسلامية بمحدودية انتقامها لمقتل قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، أو انشغالها عن أداء واجبها الجهادي بإخراج القوات الأمريكية من عراقها والحفاظ على سيادته واستقلاله، لمقارعة فيروس مايكروسكوبي جربوع مثل كورونا.

وقال سلامي إن إهمال الفيروس وتركه ليتفشَّى كان مقصوداً “نحن رمز الممانعة ضد الإمبريالية الأمريكية، والممانعة من المناعة، وهذا يعني أن من توفي بالفيروس من مواطنينا لم يكن على قدرٍ كافٍ من الممانعة. نحن نقدم الشهداء كل يوم، في جنازة سليماني وحدها ضحَّينا بمئتي شهيد قضوا دهساً تحت الأقدام، ولا ضير إن ضحَّينا بألفٍ أو ألفين أو حتى عشرة آلاف آخرين لتحيى الثورة”.

وأشار سلامي إلى أن الأمريكيين ليسوا وحدهم المُستَهدفين “شهدنا مؤخراً أحداث شغب ومظاهرات ونوايا خبيثة وخروجاً على الولي الفقيه. إنَّ هذا الوباء فرصتنا لتحقيق التطهير الذاتي وتقليص أعداد ضعاف النفوس في صفوفنا”.

شعورك تجاه المقال؟