خبر

“انظروا ما ألطفهم، حلقوا لساعات فوقنا ولم يقصفوا شيئاً، لا أدري لم يُواجَهون بكل هذه العدائية”

سماء السودان، مراسل الحدود لشؤون فقء العيون لاستبدالها بالجواهر

صورة “انظروا ما ألطفهم، حلقوا لساعات فوقنا ولم يقصفوا شيئاً، لا أدري لم يُواجَهون بكل هذه العدائية”

أعرب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح الخاص بالسودان وليس ذاك الخاص بمصر، أعرب عن ارتياحه بتحليق الطائرات الإسرائيلية في سماء السودان، مُطالباً كُلّ من يُسيء إلى سمعة إسرائيل بتأمل لطفها ولطف طائراتها التجارية التي تُحلّق بكل رقة وخفّة دون قصف وصواريخ  كما يُشيعون. 

وقال عبد الفتاح إنّ إسرائيل طيبة القلب، لكنّها عصبية “يستفزها الفلسطينيون بالتواجد في محيطها والدعوة لمقاطعتها والشكاية عليها في كل محفل دولي، فيحركون ذكريات المقاطعة والازدراء والنازية في وجدانها، ليخرجوا أسوأ ما عندها ثم يقولون هذه هي إسرائيل! مع أن كُل ما كانت تحتاجه سماء دافئة تحتضن طائراتها وتقلل من ساعات رحلاتها الطويلة، لتثبت مدى لطفها وحنانها وتمتنع عن قصفنا”. 

وأكّد عبد الفتاح أنّ الله دلّه على طريق الصواب “أحمد الله أنّني اخترت استخارته على السماع لافتراءات الفلسطينيين، الذين لم يفكروا يوماً بإدارة الخد الأيمن حين يُصفعون على الأيسر ليكسبوا ودّ إسرائيل، كما فعلت مصر والأردن ودول الخليج، فلم ينجحوا في تجنّب قصفها لهم فحسب، بل تكرمّت عليهم باتفاقيات اقتصادية”. 

وأشار عبد الفتاح إلى ضرورة إثبات حسن النيَّة لإصلاح الحال مع  إسرائيل “فذكرياتها الحزينة سببت جنون الارتياب، وهو ما دفعها لقصف السودان وقتل العشرات منّا عام ٢٠٠٩، وهو ما كلّفنا أكثر من عشر سنوات وثورة وانقلاب عسكري ومحادثات لإقناعها أننا لا نكن لها سوى الود والحب، واستحالة أن  ندعم غزَّة بأي شكل من الأشكال”. 

شعورك تجاه المقال؟