خبر

أنصار الصدر: نعلت والدينا، أننزل للشارع أم ننسحب؟

مراسل الحدود لشؤون القادة العاجزين عن قيادة آرائهم، العراق

صورة أنصار الصدر: نعلت والدينا، أننزل للشارع أم ننسحب؟

استنكر شاب من أنصار الزعيم الشيعي العراقي مُقتدى الصدر، رفَضَ الإفصاح عن اسمه حتّى لا يتبرأ الصدر منه نظراً لتبرُّئه من أتباعه لأتفه الأسباب، استنكر ولدنة الصدر وتسببه بالتعان والديّ أنصاره بحثّهم على النزول إلى الشارع والتظاهر، ومن ثمّ البقاء في الشارع وضرب المتظاهرين، قبل الانسحاب والنزول والتظاهر، فالضرب فالانسحاب فالنزول.

وقال الشاب إنّ على السياسيين حلّ مشاكلهم أولاً قبل إصدار الأوامر “تفهّمنا كلام الصدر كثيراً عندما وجّهَنا للانسحاب من الشارع لموافقته على رئيس الحكومة الجديد، وبدأنا ننكّل بالمتظاهرين بصدر رحب. لكن كيف نتصرّف بعد أن عاد ليغيّر رأيه خلال أيام معدودة بحجّة اختلافه مع الوزراء؟ نتمنى أن يتأكد في البداية من كل التفاصيل ومن ثمّ يوجّه أوامره إلينا”. 

وأشار الشاب إلى أنّ ما يفعله الصدر يؤثر سلباً على أداء أنصاره “إذ يأمرنا بالتظاهر، وما أن ننتشر بين المتظاهرين ونندمج في شعارات الاحتجاجات ونرفع صوت الأغاني الثورية ونجهز الشتائم للحكومة والمتظاهرين السلميين، حتّى نضطر فجأة دون سابق إنذار لضربهم ورميهم بالرصاص وتفريقهم. نحن بحاجة ماسة إلى شخصية ثابتة نتبناها ونُبدع بأدائها”.   

وأكّد الشاب أنّ فُصام الصدر ليس بالأمر الجديد “لا يستطيع المرء تحديد هويته؛ هل هو زعيم ديني أم قائد وطني؟ تظنّه ضد إيران ثمّ تجده يزورها ويرسل لنا توجيهاته منها. تعتقد أنه يؤيد العنف قبل أن يتبنّى حملة ضد لعبة ببجي. بداية الأمر كنّا نحب هذه الميزة فيه؛ حيث اعتبرناه زعيماً مستقلاً، وقُلنا أخيراً وجدنا شخصية عراقية لا تأتمر بالخارج، لكن من الواضح أن هذا الكلام لم يعد يجدي نفعاً، ولو بقينا مع الحشد الشعبي لكان أفضل لنا؛ فعلى الأقل نظل على علم بكيفية تعاطينا مع المظاهرات منذ انطلاقتها”.

شعورك تجاه المقال؟