خبر

مجلس الشيوخ الأميركي يصوّت على منح الرئيس الحقّ في الفساد

مراسل الحدود لشؤون ديمقراطية العالم الأول، واشنطن

صورة مجلس الشيوخ الأميركي يصوّت على منح الرئيس الحقّ في الفساد

صوَّت مجلس الشيوخ الأمريكي بالموافقة على منح الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب حقّ الفساد واستغلال المنصب لمصالح شخصية وتعطيل سير أعمال الكونغرس نواباً وشيوخاً، مؤكِّداً على حقه بممارسة مهامه كرئيس لأقوى دولة بالعالم والضغط على رؤساء الدول الأخرى لتسيير مصالحه قبل أن يرفض مساءلته من بضعة نواب عن الأمر.

ومن المتوقَّع أن تشكِّل تبرئة ترامب من التهم الموجهة إليه حجر الأساس لقوننة الفساد واستغلال السلطة وليِّ أذرع الدول الفقيرة والمغلوبة على أمرها والسيطرة على سيادتها كمهام أساسية للرئاسة الأمريكية، بعد عقودٍ من التعامل مع تلك الأمور كأعراف وبروتوكولات يُتوقَّع من الرؤساء الالتزام بها واتخاذها وسيلة للتسلية وإضاعة الوقت وأحياناً ادخار بعض المال لما بعد التقاعد.

وقال قائد الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونهيل، إنَّه سعيد بالنتيجة التي توصل إليها هو وزملاؤه “رغم أنَّ رؤية رئيسنا يُهدَّد بالعزل ومطالبة البعض بجرجرته إلى المحاكم دون أي تقدير لمكانته قد آلمتني، إلا أنَّني فخورٌ بتحقيقنا هذا الإنجاز ووقوفنا خلف رئيسنا القوي الذي استثمر رئاسته بالضغط على دولة أخرى، وتسجيلنا انتصاراً جديداً على هؤلاء الديموقراطيين الذين أضاعوا آخر 4 ولايات رئاسية فازوا بها دون الاستفادة من سلطتهم إلا بممارسة واحدٍ منهم الجنس”.

وأضاف “وهو شيءٌ يفعله ترامب يومياً حتى قبل أن يصبح رئيساً، لأنه رجل وقوي”.

وأكَّد ميتش أنَّ منح ترامب الحق في ممارسة الفساد بالعلن سيسهم بضمان استقرار البيت الأبيض “على عكس ما يدعيه بعض الجبناء الذين يظنون أنَّنا فتحنا الباب على مصراعيه لأي رئيسٍ ليفعل ما يحلو له بسلطته، فليس كلُّ رئيسٍ ترامب، ولن يحكم بلادنا من هو قادرٌ على تقليده، ذلك إن أتى رئيسٌ بعده”.

شعورك تجاه المقال؟