Skip to content

دليل الحدود للوقاية من فيروس كورونا في دولة ليس لديها نظام صحي محترم

نسمع كلَّ بضعة أعوامٍ عن وباءٍ يبدأ بالانتشار في مكانٍ مختلفٍ من العالم ويهدِّد بالقضاء على البشرية ومسحها عن الوجود، أو على الأقل قتل ما يكفي منَّا لتغيير مصير الكوكب بأسره، من إنفلونزا الطيور إلى إنفلونزا الخنازير تلتها الإيبولا ثمَّ ترامب حتى وصلنا فايروس كورونا مؤخراً.

ومنذ بداية انتشار هذه الفيروسات وتسجيل حالات الإصابة بها والوفاة، تباشر حكومات العالم تطبيق خطط الطوارئ من فحوصات طبية للجميع وتشخيص كل من يدخل البلاد وتخصيص غرف حجر صحيٍّ مجهزة بما يكفي من معدات وأطباء وممرضين، إلا حكومتك يا حبيبي القارئ، إذ تقتصر مهامها في هذه الظروف على طمأنة المواطنين أنّ الأوضاع تحت السيطرة وكل شيء على ما يرام ولا أحد يموت وعمره ناقص ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ولأنَّ الصواريخ التي تنهال على منطقتنا ورصاص القناصين لا يمكنها إيقاف العدوى الفيروسية بنجاحٍ كما توقف عدوى التظاهر والاحتجاج، ولن تشكل غطاءً يحمينا من الموت بطرقٍ أخرى كما يظنُّ البعض، ولأنَّنا في الحدود نسعى دائماً للحفاظ على الحياة، خصوصاً هؤلاء المنضمين لعضوية الحدود، استعنّا بخبير الأوبئة والأمراض المعدية، الدكتور شكري بُصْرَت الحُليمي، ليقدم لنا ولكم بعض النصائح التي من شأنها وقايتنا من هذه الفيروس في حال وصل منطقتنا الموبوءة أصلاً.

كتب الدكتور شكري بُصْرَت الحُليمي

عزيزي القارئ، دعك من هراء الوقاية، إذا وصلنا الفيروس ما الذي سيوقفه؟ وزارة الصحة؟ تناول الطعام المطهوّ جيداً على درجة حرارة عالية وغلي الماء قبل شربه؟ إنها النهاية، لذا، واختصاراً للوقت، إليك النصائح التالية للتعامل معه أثناء عيشه بيننا وتنقله وتكاثره داخل أجسامنا إلى أن يرحل أولاده للاستقلال في جسدٍ آخر.

١. لا تغادر المنزل

انتهز تأخر وصول الفيروس إليك الآن واشترِ ما تحتاج من مواد تموينية وغذائية تكفي عدة أشهرٍ على الأقل، وقسِّمها على عدد الأيام التي ترى أنَّ مستشفيات بلادك قادرةٌ على إبقاء المصابين خلالها أحياء، وزد عليها أربعة أيام، وحين وصول الفيروس، ابقَ في منزلك وأغلق كل نوافذه وأبوابه إلى أن يموت كلُّ من في البلاد، ثمَّ انتظر أربعة أيامٍ إضافية لتهاجر منها الفيروسات نظراً لعدم وجود أي وسيلة تسلية فيها.

٢. اقتنِ بزة وقاية من الإشعاعات النووية

من المهم أن تحافظ على صحتك إن اضطررت لمغادرة المنزل، فلا تسمح لنظرات الآخرين بإثارة قلقك أو دفعك للشك بما تفعل، وعلى كل الأحوال، إن استمر العالم على هذا النحو فمن المرجَّح أن تصبح هذه البزات هي الزي الطبيعي للإنسان، وتصدُر منها العديد من الألوان والموديلات المختلفة ويزداد الطلب عليها، ما يزيد من سعرها، لتضحك أنت في النهاية لأنك حصلت عليها بسعرٍ رخيصٍ وسبقت الجميع لموضة عام ٢٠٢١.

٣. جد مصادر بديلة للطعام

إذا قاوم سكان بلادك الفيروس وبقوا على قيد الحياة لفترة أطول مما توقعت، ونفد كل مخزون الغذاء لديك، عليك أن تكون جاهزاً لتناول أي شيء، وابدأ من الآن بإضافة بعض الحشرات لوجباتك وزِد عددها تدريجياً حتى تعتاد طعمها وتستسيغه عندما لا يبقى أمامك أي خيارٍ آخر. لا تُضخِّم من الأمر، الكثير من الناس يأكلون الحشرات وحتى الكوارع في الظروف الطبيعية، بل أنَّك اعتدت أكل الشاورما بداية الشهر كمكافأة لنفسك، لذا لن تؤثر الحشرات على صحتك ولن يكون طعمها أسوأ، لذلك، يحبَّذ أن تترك الحشرات تنمو وتتكاثر في منزلك خلال الفترة القادمة دون التعرض لها أو مضايقتها، والأفضل أن تبادر أنت لتربيها، فتكسب مخزوناً كافياً منها لفترات طويلة، ضامناً في الوقت ذاته خلوّها من الفيروس.

٤. ابتعد عن المستشفيات

إذا شعرت ببعض أعراض الإصابة بالفيروس، لا تذهب كالجاهل إلى المستشفى باحثاً عن علاج؛ فعلى الأغلب أن الأطباء أنفسهم مصابون لقِدَم واهتراء بزّاتهم الواقية. ابق حيث أنت وتأمَّل خيراً، فإذا كانت لديك فرصة ضئيلة للنجاة في منزلك، ستضيعها تماماً بمجرد اقترابك من محيط أي مركز صحي، بل ربما تكون الأعراض ظهرت بسبب إنفلونزا عادية، لكن بدخولك المستشفى انتقلت العدوى إليك.

٥. امض المزيد من الوقت مع من تحب

أثبتت الدراسات أنَّ التواجد برفقة من نكن لهم مشاعر إيجابية تزيد من قدرتنا على تحمل الألم ومقاومته، لكن هذه الدراسة غير مجدية في هذه الحالة لأنهم على الأغلب سيموتون أمامك، ما سيؤثر سلباً على مقاومتك له، كما لاحظت، لا تمثِّل هذه النقطة وسيلة للوقاية من الفيروس ولا الهرب منه، إنها مجرَّد نصيحة عامة قبل أن نموت جميعاً لعدم جاهزية نظامنا الصحي المعدم لاحتواء الفيروس.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

الحكومة تدعو المواطنين لالتزام بيوتهم بشكل جزئي وكلِّي والذهاب لأعمالهم والعمل من المنزل وفتح محالهم وعدم استقبال زبائن

image_post

أصدرت الحكومة الرشيدة بياناً دعت فيه المواطنين إلى الالتزام التام بقرار الحجر الكلي في المنازل ومغادرتها من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثامنة ليلاً، ولغاية الساعة الواحدة فجراً في الأعياد والعطل الرسمية، مع ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والقفازات وتغييرها باستمرار والاقتصاد باستعمالها لتوفير من هم في أمسِّ الحاجة لها في المستشفيات والعيادات.

وأكد البيان أن ثقة المواطنين واتباعهم إجراءاتها سيقضي على كورونا بشكل نهائي ويؤدي للوقاية منه وتقليص عدد الإصابات وزيادتها بشكل كبير، لتسهيل مهمَّة القطاع الصحي واختصار الجهد عليه بحصد ما سيحصده من أرواح وتحقيق مناعة القطيع في أسرع وقت ممكن.

وأوضح البيان إدراك الحكومة لصعوبة الحجر وتدهور الظروف المعيشية، إلا أنه يصب في مصلحة المواطنين وعليهم تحمُّله والذهاب إلى العمل، مع ضرورة التزام البيوت؛ إذ أثبتت التجربة أن العمل من المنزل غير كاف لتحريك عجلة الاقتصاد ويهدِّد بأزمة اقتصادية لن تستطيع البلاد تحمُّلها، لذا، فُتِح المجال لذهاب الناس إلى أشغالها وفتح محالها للزبائن شريطة عدم استقبالهم، والاكتفاء بخدمة التوصيل إلى المنازل التي تنطوي على مخاطر جمَّة لا حاجة لتعريض المواطنين لها.

وشدَّد البيان على أنّ الحكومة لن تتهاون في قراراتها؛ فالظرف حساس، وعلى الجميع حكومة وشعباً إظهار الرحمة بين بعضهم ليمرَّ بأقل قدر ممكن من الخسائر، وستكون الأجهزة الأمنية التي لن توفر جهداً لمساندة المدنيين والتعامل معهم بلين ومودة بالمرصاد وتدوس على رؤوس من يتجاوزونها، مع الأخذ بعين الاعتبار أن العقوبات قد تصل إلى السجن سنة أو سنتين وفرض غرامات قاسية مع وقف التنفيذ والإعفاء.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

مراهق مُهذَّب يقرُّ لموقع إباحي أنه تحت سن الثامنة عشرة

image_post

برهان المقصّ – مراسل الحدود للأخلاق الرفيعة

رفض المراهق المحترم دمِث الخُلُق الأمين المتربي حسن فستق ارتكاب إحدى الكبائر- شهادة الزور – وأقرَّ لموقع إباحي بأنه ما زال تحت سن الثامنة عشرة، رافضاً إنقاص احترامه لنفسه مقابل بضع دقائق من المتعة.

وأكد حسن أنّ الأمر انتهى به إلى أحد المواقع الإباحية عن طريق أصدقائه في المدرسة “دلّني ماهر وعبود ورامز على الموقع، ولكنهم لم يذكروا أن دخوله قد يعرضني للمساءلة القانونية بعد الإقرار الإلكتروني، والذي لا سبيل لتجاهله لكبر حجمه والخط الأحمر العريض الذي يستعملونه للتأكيد على ضرورة الالتزام بالتعليمات وتوخّي الحيطة. لا أصدق أن ماهر وعبود ورامز أقرّوا كذباً وبهتاناً وعدواناً أنهم تخطوا الثامنة عشرة، وهو ما لا يدع مجالاً للشكّ أنهم زعران مثل ما قالت أمي”.

وأضاف “أجريت عقب تلك التجربة بحثاً على ويكيبيديا، ليتضح لي أنه بالإضافة إلى الواقع القانوني المشبوه لتلك المواقع، فإن البورنو تمثيل بعيد عن الواقع، والنساء فيه لا يشعرن بنفس النشوة التي يعبرن عنها أثناء الفيلم، هذا إن وصلن إليها أصلاً. كما أن بعض الممثلات يتعرضن لسوء المعاملة، وهو ما أكد لي صحة القرار الذي اتخذته.”

وبيَّن حسن أنه من الأن فصاعداً لن يسمح لأية خواطر أن تدفعه إلى زيارة المواقع الإباحية “من الواضح أنها غير مناسبة لفئتي العمرية. أما بالنسبة للعادة السرية فأعتقد أنها صحية ولا ضير من ممارستها بين الحين والآخر، وما عليّ سوى العثور على طرق أخلاقية للقيام بها دون أن أتخيل أياً من الإناث في حياتي مثل مس رشا، لأنني لم أطلب إذنهنَّ لأتخيلهن”.

وأشار حسن إلى أنه لا يخجل من الجنس وهو ليس ضده من حيث المبدأ “لا حياء في العلم، ونحن درسنا الأعضاء التناسلية في مادة الأحياء، ولقد شاهدت بعض مقاطع القبل في الأفلام العربية القديمة، وهو ما أثار فضولي لمعرفة ما يحدث بعد انتهاء الفيلم، لكن لا شيء يستحق التضحية باحترام الذات، حتى إن لم يرَني أحد.”

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن