Skip to content

أم تزيل غرفة النوم الوحيدة المتبقية في المنزل لتوسِّع غرفة الضيوف

قرَّرت السيدة، تماضر محاسيس، التعامل بجدية مع عدم اتساع غرف الضيوف للتُحف والبراويز ومنافض السجائر الفضية وتماثيل الأفيال والأحصنة والقرود، وطاولة السفرة الكبيرة وما عليها من أوانٍ أنيقة، والكراسي الجديدة إلى جانب الكنب وطاولات السيرفيس، وعدم توفر عدد كاف من الشبابيك للستائر الجديدة، من خلال إزالة غرفة النوم الوحيدة المتبقية في المنزل وتوسعة غرفة الضيوف. 

وأكّدت السيدة تماضر أنّ من غير اللائق جلوس الضيوف في غرفة ضيقة “فهم يأتون مرة واحدة في العام كحد أقصى، ولا يجوز أن تترسخ في أذهانهم فكرة سيئة عنها، خصوصاً أننا لن نستطيع التخلص منها حتّى العام المقبل، ولا بُدّ من توفير غرفة مريحة شاسعة لهم على وجه السرعة، إذ إن الغرفة بحجمها الحالي لا تتيح لهم مشاهدة المزيد من تشكيلة التحف والنثريات التي نمتلكها”.

وقالت تماضر إنّها أقدمت على هذه الخطوة بتردّد ولم تكن راضية تماماً عنها “فغرفة النوم المتبقية في المنزل هي المكان الذي تنام فيه العائلة بأكملها، ممّا يجعلها المكان الأكثر استهلاكاً في المنزل، بعد المطبخ، الذي يجب تضييق مساحته بالمناسبة، أي أنها غير صالحة بالمرّة لاستقبال الضيوف، لكن عليّ فعل ذلك لأجلهم، ومع خلعها ودهانها واعادة تبليطها برخام من ذات نوعية الرخام المستخدم في غرفة الضيوف ستصبح وكأنها جزء لا يتجزأ منها”.

وعن مصير الأولاد بعد فقدان غرفتهم، بيّنت تماضر أنها سترسلهم للمبيت عند أعمامهم أو خالاتهم أو بيت جدهم خلال الفترة المقبلة “وذلك حتى نعثر على بيت صغير ملائم لنا يؤوينا؛ لأن بقاءهم في منزلنا الحالي يعني عدم وجود مكان ينامون فيه، وهذا أمر خطير قد يدفعهم للتسلل خِلسة إلى غرفة الضيوف للنوم على الكنب الجديد”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

عبّر الشاب كُ.أُ عن فخره وسعادته بالعمل مع منظمة مجتمع مدني، همُّها وشغلها الشاغل توفير حياة كريمة للمواطن والدفاع عن حقوقه والعمل على خدمته وتحقيق حاجاته الإنسانية، كالرضا عن النَّفس والرواتب المحترمة والسعادة بالإنجاز وأجهزة الحاسوب السريعة ورؤية الابتسامة على وجه الفقراء وآلة تحضير القهوة الممتازة في المكتب والإحساس بتحقيق معنى الحياة الأسمى.

وأكَّد كُ.أُ. أنَّ الجانب المادي من العمل في هذه المؤسسات أمرٌ ثانوي “كنوزُ الدُّنيا لا تضاهي مكسب زرعها الزُّهد والتواضع بنفوس العاملين فيها؛ فأنا مثلاً لا أصرف من راتبي إلا ما أحتاجه للطوارئ والحاجات الإنسانية الأساسية من مأكل ومشرب، بينما أترك معظمه في البنك، بما أنَّهم يؤمِّنون لي مسكناً وسيارةً مع سائق”.

وقال كُ.أُ. إنَّ الإن جي أوهات على اختلاف اختصاصاتها ومجالاتها وتنوِّعها تغير فهم المرء للحياة “بدءاً من نظرته لذاته وشخصيته التي تتطور تدريجياً مع صعوده السلم الوظيفي وقدرته على ارتداء ملابس من أفضل الماركات وحضور المؤتمرات في شتى بقاع العالم بأفخم الفنادق، وصولاً إلى العالم من حوله، بعد ملاحظته التغير في مجتمعه المحلي كلَّما نظر من نافذة منزله الجديد ليجد بيئة صحية معافاة في حي أنظف وأكثر رقياً”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

في الوقت الذي يزداد فيه وزن البعض لمجرد شمهم رائحة الطعام، يأكل الكلب، بطل قصتنا، كثيراً، كثيراً جداً، ودون توقف، لا تراه إلا ووجنتاه منتفختان يمضغ شيئاً، دون أن يزيد وزنه، أو يفقد ولو بعضاً من رشاقته وخفَّته وحيويَّته.

يعتمد هذا الكلب نظاماً غذائياً قائماً على انعدام النظام. يأكل كلَّ ما يشاء، متى رغب، بالقدر الذي يريد، يلتهم أي شيءٍ أمامه، سلطة، فواكه، برغر، شاورما، بيتزا، بطاطا مقلية، مشروبات غازية، دهوناً ثلاثية، لحوماً بيضاء، لحوماً حمراء، لحوماً فاسدة، زيوتاً، سكراً، حلويات، بسكويت، تشيبس، ملابس، مُكسَّرات، أحذية، نفايات، سمّاً زعافا، يأكل كل شيء، كللللل شيء، ولا يزيد وزنه، ولا يموت، لأنَّه كلب.

وفي الحين الذي يمضي فيه الآخرون وقتاً طويلاً لمراقبة أطعمتهم واحتساب السعرات الحرارية والكاربوهيدرات والبروتينات، يتصرَّف الكلب وكأن كل هذا لا يعنيه. بحياته لم يقلب علبة طعام ليقرأ المكونات والمعلومات الغذائية المُلصقة عليها، ولا يعرف كيف يبدو شكل هذه المعلومات. حتى لو وقع نظره عليها، فستكون بالنسبة له عبارة عن حجاب أو طلاسم.

يأكلُ هذا الكلب صباحاً وظهراً وعصراً. في أي وقت، إفطار، إفطار ثانٍ، غداء، غداء ثانٍ، وهذا طبعاً بصرف النظر عن احتمالية رغبته بتدليع نفسه وتناول وجبات فرعية بين الوجبات. وهو يتعشّى بنهمٍ أيضاً، ولا يرضى إلا بالكميات الكبيرة، وكأن تناوله وجبة عادية إهانة له، يجب دائماً أن تكون وجبته دَبِل. الحيوان.

كلب حتى النهاية

النذل الحقير الكلب يتصنع اللطافة حين يتناول الطعام، ويدعوني لتناول الطعام معه، لأنه يعرف أنني إما سأرفض، والدموع تنهمر بداخلي، أو أوافق على عرضه، وأندم وأندم وأندم، ليشعر بتفوقه علي.

حالة طبيعية موجهة لإثارة غيظك أنت شخصياً

الدكتور البيطري المختص بتغذية الكلاب، وائل لغاليب، فحصه ليرى ما إذا كان هنالك دودٌ في بطنه (فالكلاب تذهب إليه، لأنها كلاب)، كما بحث في إمكانية معاناته من فرط بإفراز هرمونات، أو ولادته بطفرة جينية يستحيل معها تشكّل دهون في جسده. وراقبه لمعرفة إن كان يجري تمارين شاقة بعد الطعام الذي يلتهمه، أو يتقيؤه سرّاً، لكنه لم يجد شيئاً من هذا القبيل. صحته ممتازة، لا يشكو علَّة، حتى مستوى الكولسترول عنده جيد، وكبده على ما يرام. لا أخطاء فيه؛ فامتدح قوامه وهيئته الجميلة، مؤكداً أنه يتفوق عليك، وعليّ أنا، بكل شيء.

يا حرام، مسكين

خبير لغة الكلاب، ردّاح التمازيع، قال إن الكلب اشتكى له بقاءه نحيلاً رغم تجربته كل السبل لزيادة وزنه، معرباً عن أمله بأن تجدي مضاعفة الكميات المضاعفة التي يتناولها نفعاً برفع وزنه كيلوغرامين خلال الأربعة أشهر المقبلة.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن