خبر

مندوب روسيا ومصر والإمارات في ليبيا يتّهم مندوب قطر وتركيا بالخيانة العظمى

صورة مندوب روسيا ومصر والإمارات في ليبيا يتّهم مندوب قطر وتركيا بالخيانة العظمى

اتّهم رئيس بنغازي مندوب روسيا ومصر والإمارات في ليبيا، المشير خليفة حفتر، غريمه رئيس طرابس مندوب قطر وتركيا فايز السرّاج بالخيانة العظمى، بسبب سماحه لدولة أجنبية مثل تركيا، بالعبث في أمن ومستقبل بلد مستقلّ مثل ليبيا.

وقال حفتر إنّه لن يسكت على توقيع حكومة الوفاق اتفاقية الخنوع والذل والعار مع تركيا “وسنطلب من موسكو المزيد من السلاح والقنّاصة والقوات الخاصة والمتطوعين، لنستخدمهما إلى جانب المال والسلاح الإماراتي في دكّ طرابلس حتى ندحر آخر جندي أجنبي فيها”.

وأكّد حفتر أنّ ليبيا لن تُصبح سوريا جديدة “سنهبُّ للجهاد والنفير؛ رجالاً ونساء، مدنيّين وعسكر من كافة الجنسيات، للدفاع عن الأرض والشرف والعرض، محيّدين الخلافات فيما بيننا لأجل الوطن، ولنا في روسيا والإمارات اللتين وضعتا خلافاتهما في سوريا جانباً واتحدتا في ليبيا خير قدوة”.

من جانبه، ردَّ السرّاج على حفتر، مستنكراً الاتهامات التي كالها إليه “لم نتحالف مع الأتراك من فراغ؛ لقد أشبعتنا قصفاً وضرباً، والاعتراف الدولي بنا أصبح كعدمه، وجميعهم إما انقلب علينا أو تجاهل ما يجري لنا، هل كنا سنقول لا لروسيا أو فرنسا إن طلبت التحالف معنا؟ ما المانع لو أخذت تركيا وتركت لنا روسيا وفرنسا، لن يكون لدينا أي مشكلة. من المعيب أن نتبادل الاتهامات بالخيانة، غداً عندما يتفاهم إردوغان مع بوتين لن ينفعك شيء من هذا الكلام القبيح”.

شعورك تجاه المقال؟