Skip to content

الحشد الشعبي يُغيِّر اسمه كي لا يرتبط بشعب كهذا

أعلن البطل المغوار المجاهد القائد أبو مهدي المهندس أنّ الحشد الشعبي قرَّر تغيير اسمه بما يتناسب مع المرحلة وقيمه ورسالته، بعدما أثبت العراقيون أنهم شعب لا يستحي على دمه ولا يغيرُ على دينه ولا يستحق تضحيات مُقاتلي الحشد.

وقال أبو مهدي إن الحشد والشعب قضوا خمس سنواتٍ سوية على الحلوة والمرَّة “أمدُّونا خلالها بالشباب والمقاتلين، ووهبناهم ما تيسَّر من كهربائنا ومياهنا ومؤننا ورواتب وغيرها من خيرات العراق، صرفنا لكثيرٍ من أبنائهم رواتب وأجور، لكنهم لم يقنعوا بما قسمناه لهم، ولم يعد يشرفنا الارتباط ولو بالاسم بمن اختاروا الانصياع لطمعهم وشهواتهم”.

وبيّن أبو مهدي أنّ رغبات الشعب لم تعد تتقاطع مع رؤى وأهداف الحشد كما كان الحال وقت تأسيسه “لقد كان جديراً بحملنا اسمه في مواجهة الإرهاب، ولكنه بعد خروجه على الحق وعصيانه أولي الأمر في طهران وبغداد بات يشكل خطرا علينا، ومن المحتمل أن نواجه تهمة بالوقوف في صفه”.

وأكّد أبو مهدي أنّ قيادتي الهيئة السياسية والعسكرية بذلتا ما في وسعهما لتفادي ما وصلت إليه الأوضاع “اضطر شيوخنا لمسايرة الشعب وتبنّي مطالبه والإقرار بحقه في التظاهر، ثمَّ هدَّدناه وتوعَّدناه بأن نريه عيننا الحمراء، حتى أننا خاطرنا بحياة خيرة شبابنا وأرسلناهم لإقناعه بالرصاص الحي والقنابل والصواريخ والخطف والترهيب، وكل ذلك لم يُجد نفعاً معه”.

وأشار أبو مهدي إلى وجود كثير من المقترحات للاسم الجديد “ولكننا نؤثر التروّي لسببين، أولهما: ألّا نخوض أكثر في الإجراءات البيروقراطية، مثل رفع قائمة بالأسماء المقترحة للسيد قاسم سليماني وانتظار موافقته على أيٍّ منها بناءً على المحدِّدات الشرعية والفقهية والعسكرية والسياسية. وثانيهما: حتى يكون خيارنا ثابتاً أمام عوامل الزمن كما فعل زملاؤنا في لبنان، حين ربطوا أنفسهم بالله، فنضمن ثباته في عقول العوام، وإلى أن ننهي هذه العملية سيكون اسمنا حشد الحرس الثوري”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

أكّد الدبّ الروسي البطل المغوار أقوى رجل في العالم فلاديمير بوتين أنّ روسيا ومندوبيها في سوريا، حُماة الديار، لا يتعمَّدان قصف المستشفيات والمنشآت الصحية بالصواريخ لتدمير الكوادر والمعدَّات الطبية والمرضى، إلّا أنَّ الحظَّ يُحالفهما دائماً.

وقال فلاديمير إنّ قواته تطلق الصواريخ والقذائف في مناطق المعارضة وكأنها تلعب الروليت الروسي “إما أن تصيب أو تخيب، لكنَّ وجود عدد كبير من المستشفيات المليئة بالجرحى والأطباء والممرضين والصيادلة، إلى جانب بقية الأهداف المغرية في أراضي المعارضة، رفع كثيراً من فرصة إصابتها بصواريخنا العشوائية الموجّهة عالية الدقة”.

وأضاف “لحسن حظنا، فإن ضرباتنا لا تقتصر على إصابة أهداف رائعة مثل مستشفيات الطوارئ ومراكز غسيل الكلى ومستودعات الأدوية ليرتعب الإرهابيون ومن والاهم أو جاورهم أو مرَّ بقربهم من المدنيين ويسلموا أنفسهم، بل تصادف مستشفيات نسائية وتوليد أيضاً لتقطع نسلهم جميعاً”. 

وتوجه فلاديمير بالشكر للأمم المتحدة لتزويدها روسيا بإحداثيات المستشفيات للابتعاد عنها “وكلنا أمل بأن تكملوا معروفكم وتزودونا بالمزيد من مواقع المستشفيات أو المراكز الصحية أو الملاجئ، لعل الحظ يحالفنا أيضاً ونضربها بالخطأ”.

من جانبه، أكّد الدكتور الفريق أوَّل ركن الأمين العام لحزب البعث الرفيق الطليعي البطل بشار حافظ الأسد أبو حافظ أنّ النظام وحلفاءه ليس لديهم دافع لإنكار ضرب المستشفيات عمداً إن كانوا يفعلون ذلك حقاً “فقانون مكافحة الإرهاب واضح في هذا الشأن، وأي طبيب أو ممرض لا يُنفّذ قَسَم مهنة الطب الذي يلزمه بأن يصون حياة النظام وحلفائه ويقتل أعداءهما في كل الظروف والأحوال وبكُل الوسائل والطرق الممكنة قتلاً غير رحيم، يُصبح عُرضة للتحقيق ثمّ الاعتقال والتنكيل حتّى الموت، أو، إن كان أحدهم محظوظاً، يموت سريعاً على أيدي المُخلصين من أبناء الوطن”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

بدأت إدارتا الجزيرة والعربية مباحثات تهدف إلى إعادة توحيد الأخبار والمحتوى المتنوّع في موقعيهما الإلكترونيين وقنواتهما بعد ظهور مؤشرات للمصالحة بين إداراتيهما الحقيقيتين المتناحرتين منذ أكثر من سنتين، ويا دار ما دخلك شر ولا محبة إلا بعد عداوة.

وخلافاً لبقية الدكاكين الصحفية التي تمّ تأسيسها على ضوء الأزمة، والتي لن تواجه أي صعوبة بالانتقال المباشر من قذف وشتم عرض الشيخة موزة إلى الإِشادة بقوامها الممشوق دون أن يلحظ أحد، ستدفع مهنية القناتين وتاريخهما العريق واحترامهما عقول المتابعين لتغيير مواقفهما تدريجياً وعلى عدة مراحل، لتُستهل المرحلة الأولى بتذكير جمهوريهما بالمشتركات بين أنظمة الدول المتنازعة، كالتاريخ والجغرافيا والدين والعروبة والنفط والاستبداد والصداقة مع أمريكا والتطبيع مع إسرائيل والعبث في الدول العربية الأخرى.

وفي المرحلة الثانية، ستركِّز إداراتا المؤسستين جهودهما على التخلص من الأرشيف الذي امتلأ خلال الأزمة بالردح والردح المضاد، حيث ستحذف الأخبار المترجمة عن صحف أجنبية والتي تنشر فضائح الدول من مواقعهما، وتوقف نشر التقارير التي تكشف انتهاكاتٍ حقوقية وتعذيب معتقلي رأي في السجون السعودية وإنهاك عمال في قطر حتى الموت وتعاقد الإمارات مع شركات تجسس إسرائيلية.

ومن المرجَّح أن تقوم القناتان بتخزين هذه التقارير عوض حذفها تماماً، وتغيير عقود العديد من من كتاب رأي ومعدي برامج ومنتجي وثائقياتٍ من موظفين دائمين إلى عمَّال مياومة يمكن طلبهم وقت الحاجة، تحسباً لنشوب أيِّ خلافٍ جديد بين الدول الثلاث في المستقبل.

في حين سنتجح الإدارتان بتوحيد أخبارهما الإقليمية بسهولة، فما زالت قطر عضواً في التحالف العربي، كما ستضمن المصالحة تقسيماً يُسعد الأطراف جميعها لحصصهم في الصومال وليبيا والسودان وسوريا، فضلاً عن شروعهما بالتوصل إلى نقطة تلاقي لإعادة تعريف التطرّف والإرهاب، وإمكانية شتم إيران بين الحين والآخر.

يذكر أنَّ القناتين وضعتا الخطة المشتركة فحسب، ولن تطبق إلا في حال تحقَّقت المصالحة. وإلى ذلك الحين، سنظلُّ قادرين على الاستمتاع بنشر كلٍّ منهما غسيل الآخر.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن