خبر

ترامب ينفي انحيازه لنتنياهو ويؤكد أنّه مهني لم يعترف بشرعية المستوطنات إلا لأجل مصالحه التجارية فقط

صورة ترامب ينفي انحيازه لنتنياهو ويؤكد أنّه مهني لم يعترف بشرعية المستوطنات إلا لأجل مصالحه التجارية فقط

نفى الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب الشائعات التي تتهمه بالانحياز لصالح حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكداً أنّه يتعامل بمهنية مع كل القضايا بما فيها الصراع العربي الإسرائيلي، ولم يُقرّ بشرعية بناء المستوطنات في الضفة الغربية إلا لأجل مصالحه التجارية فقط.

وأكد دونالد أنّ العمل عمل “الاستثمار مع نتنياهو كان مُجدياً بالفعل، أما الفلسطينيون فلا يفقهون شيئاً في عالم الأعمال. لا أمانع بالتعامل معهم إن كانوا يملكون أموالاً يقرضونها لصهري أو أراضي صالحة أبني عليها ملاعب غولف مثل عسقلان، حتّى القدس الشرقية لم تعد ملكاً لهم، ومن غير المعقول أن يطالبوني ببناء مشاريعي في مخيم بلاطة”. 

وبيّن دونالد أنّه لا ينحاز لإسرائيل دون تفكير أو حسابات “بدليل أنني آزرت نتنياهو في معركته ضد غانتس مع أنّ الاثنين وفيان لإسرائيل بنفس القدر، لكنّ المهنية اقتضت أن أقف مع مصالحي التجارية؛ فالعمل فيه نظام وانضباط ومصالح بشر وعقود وقروض ومشاريع تنتظر التنفيذ”.

و أشار دونالد إلى أنّ مشكلة الفلسطينيين والعرب والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة تكمن بأنهم سطحيون يفتقرون للمهنية “يفسرون كُل شيء على أنّه حب وغرام وانتقام ويمين متطرف، مع أنّ علاقتي مع إسرائيل تسبق انخراطي بالسياسة، ولا يجوز أن أتوقف عن دعمهم لمجرد أن أصبحت رئيساً لأعظم دولة في العالم، عليهم التمتع ببعض الاحترافية وفصل العمل عن العواطف وحقوق الإنسان والتاريخ والجغرافيا والقانون”.

شعورك تجاه المقال؟