Skip to content

لوكس تبتكر صابوناً للجسم برائحة التبُّولة

انطلاقاً من سعيها الدائم لتدليل المرأة وتعزيز شعورها بالتميُّز وتقديم الأفضل في عالم الجمال، ابتكرت شركة يونيليفر صابوناً جديداً لعلامتها التجارية لوكس، برائحة التبولة المُنعشة. 

وبحسب الفيديو الترويجي للمنتج الجديد، فإنَّ لوكس تعاونت مع أهم صانعي العطور في العالم لابتكار هذا الصابون “لتتفوق رائحته على رائحة التبولة العاديَّة، كما يزخر بالبقدونس الطازج الذي يضفي النضارة على بشرتك، ناهيكِ عن البرغل الناعم الذي يدغدغ حواسكِ، بينما تمنحكِ البندورة إلى جانب الخس والخيار الانتعاش على مدار الساعة، فضلاً عن الليمون والملح المُضافيْن بكميات مُدروسة حسب نوع البشرة ومدى تقبلّها للحموضة والملوحة”.   

ومن داخل حوض استحمامها المليء بالرغوة، أكَّدت الآنسة الجميلة التي ظهرت في الإعلان أنّ المنتج الجديد لن يقتصر على الصابون “بل سيشمل غسولاً للجسم وآخر لليدين لنضمن دوام رائحة التبولّة طيلة اليوم، وانتشار عبيرها الذي يتغلغل بجسدك في كُلِّ مكان تمُرِّين به، لتفتحي شهية كُلّ من تصادفينه”.

من جانبه، بيَّن المدير التنفيذي لمجموعة يونيليفر أنّ الشركة لن تقف عند التبولة “سنُحوِّل سلَطَتكِ المفضلة إلى تجربة فريدة، من خلال إنتاج صابون الفتوّش وغسول سلطة الجرجير وصابون الملفوف بالمايونيز للجسم وغسول السيزر لليدين، فضلاً عن صابون سلطة الطحينة مع الخبز والذي يمنح الأنثى لمسة شعبية فوَّاحة”.   

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

تحرّش الشاب كُ.أُ. بعدد من الفتيات اللواتي شاركن قصص تعرُّضهن للتحرش، تأديباً لهنَّ على اختلاق روايات كاذبة تُسيء لسمعة بلده الأردن وشبابه.

وقال كُ.أُ. إنّه تفاجأ من كمِّ الافتراءات المتداولة على تويتر “وشعرت بضرورة تلقين أولئك المُزَز درساً قاسياً ليتوقفن عن التلفيق والادعاء على شباب الوطن، فتحرَّشت بهنَّ واحدة واحدة، وكما كان متوقعاً من حفنة كاذبات مثلهنَّ، روينَ تفاصيل تحرُّشي بهن دون ذكر السياق والدافع النبيل له”. 

وأضاف “لو كان لدى الفتيات أو ذويهنَّ ذرَّة شرف لما تجرَّأن ونشرن ما نشرن، خاصة بعد أن تعمَّدت استخدام ألفاظٍ في غاية البذاءة وإرسال صورة عضوي لهنَّ ليخجلن من أنفسهنَّ ويخرسن”. 

وأكّد كُ.أُ. أنّ الفتيات اللواتي شاركن قصصهن يعانين من عُقد نقص “لم يعرهنَّ شبابنا الواعي أي اهتمام، فاختلقن القصص ليستفززن شخصاً مثلي ويكترث بأمرهنَّ. هذا فعل دنيء وضيع يفضح مدى سطحيَّتهن، إذ كان بإمكانهنَّ لفت انتباهنا بطرق لا تؤثر سلباً على سمعة الأردن، مثل نشر صورهنَّ على فيسبوك أو الذهاب إلى العمل وارتياد المواصلات العامّة أو المشي في الشارع، ليحصلن على ما يصبين إليه من اهتمام”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

نجحت الإمارات العربية المتحدة بإطلاق ملايين الدولارات إلى وكالة فضاء روسية، لتطلق بدورها مكوكاً يحمل رائد الفضاء الإماراتي هزّاع المنصوري، ليسطِّر إنجازاً مالياً جديداً لبلاده التي لا يحتوي قاموسها كلمة “مستحيل”؛ فكلُّ شيء يمكن شراؤه بالمال بما في ذلك الفضاء والكواكب.

وأعرب مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف الشيباني، عن فخره بالإنجاز الذي حققه المركز رغم حداثة عهده “توجيهات سمو الشيخ محمد بن راشد منحتنا العزيمة والإصرار والبحث الدائم عن حلولٍ بديلة لمشاكلنا، فلم نيأس بعد امتناع ناسا عن بيعنا تذكرةً على متن إحدى مركباتها، وعملنا جاهدين حتى وجدنا مقعداً فارغاً لهزاع من الوكالة الروسية، بل ونجحنا بدفع مبلغٍ إضافيٍّ لنضمن أن يكون على النافذة، حتى يرى الأرض خلال ذهابه وعودته”.

وقال يوسف إنَّ المركز لم يكن ليتوانى عن شراء كافة المقاعد على متن المكوك وإرسال طاقمٍ كاملٍ من رواد الفضاء الإماراتيين “إلا أنَّنا قبلنا بترك مقاعد للسائق ومعاونه وخبير الصيانة وعدد آخر من الروس نطراً لكونها تجربتنا الأولى، لكنَّنا في الرحلات القادمة سنشتري طاقماً كاملاً ونمنحهم جنسياتٍ إماراتية”.

وأشار يوسف إلى أنَّ إنجاز هزاع لم يقتصر على مغادرته غلاف الأرض الجوي “بل تمكن فريق خبرائنا وعلمائنا من كسر قواعد الفيزياء وخرق نسيج الزمكان، واستطعنا بيع ثمانمئة مليون برميل نفط لنسافر بالزمن ونختصر عشرات العقود من الخبرات والتجارب المتراكمة، ونصل الفضاء خلال بضعة أشهر”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن