Skip to content

كلُّن يعني كلُّن كلُّن؟ الزعامات اللبنانية تتساءل فيما بينها والحدود تجيب

لأول مرة منذ سنوات طويلة جداً، يجد سياسيُّو لبنان أنفسهم في موقف محرجٍ ومخزٍ كهذا، كيف، وهم خبراء ركوب الموجة يقفون عاجزين أمام بحر الاحتجاجات الهائج؟ جميعهم حاولوا، وجميعهم فشلوا. الوضع مقلقٌ، وإذا ما استمرَّ على هذا المنوال سيفقدون مكتسباتهم التي جمعوها على مدار سنوات طويلة من تعب الناس وشقائهم. لا أحد منهم يعرف ما الذي يتوجَّب فعله لتجاوز الأزمة؛ أحدهم هدَّد، وآخر أطلق عصابته لتُخيف الناس، منهم أيضاً من أعطى مهلة لأجل هدف مجهول، ومردُّ ذلك أنهم لم يستوعبوا شعار المظاهرات “كلُّن يعني كلُّن”؛ وهم، لغاية هذه اللحظة، تجدهم يسألون بعضهم والحيرة تعتلي وجوههم: أليس هنالك استثناءات؟ كلُّن يعني كلُّن كلُّن؟ هل أنا منهم؟ 

الواضح أن أيَّاً من هؤلاء ليس على استعداد بعد للانسحاب، ولكننا في الحدود، ولحرصنا الشديد على توضيح الصور الواضحة، نتقدم بالإجابة على هذا التساؤل، كي لا تبقى الأوضاع مُعلَّقة، وليسير التاريخ في هذه المنطقة للأمام، ولو قليلاً:

فخامة دولة البيك الأستاذ السيد، أجل، كلُّن يعني كلُّن، أنت أحدهم، واسمك شخصياً على رأس القائمة، أنت وأقاربك من الدرجة الأولى والثانية والعشرين، أنت ومقرَّبوك ومؤيِّدوك وموالوك ومن يدعمك، أنت ومُسلَّحوك وميليشياتك وزعرانك، أنت والزعماء الذين تتضامن معهم الآن حفاظاً على موقعك، والزعماء الذين تحرِّض ضدَّهم كي لا تسقط.

“كلُّن يعني كلُّن”

قد تعجز عن فهم العربية أو اللهجة اللبنانية، رغم أنك تستخدم ذات الأحرف والكلمات والجُمل، ومن المُرجح أن استعمالك لها ليس سوى إصدار لأصوات مُبهمة لا تفهم معناها تلبية لغريزة البقاء، أو أن الكلام لديك يحمل دلالات أخرى تختلف عن تلك المُتفق عليها. نحن نعرف أنك تعيش حيث تجري الاحتجاجات ضدك، لكن عقلك ووجدانك خارج البلد، وهذا ما يحول دون استيعابك معنى ثلاث كلمات بسيطة، كان بإمكان المتظاهرين اختصارها إلى كلمة واحدة، لكنهم كرَّروها ليثبِّتوا معناها في رأسك، تماماً كما عجزت عن استيعاب الكلام الذي تقوله أنت ثم تفعل نقيضه؛ مثل الوعد بتعزيز الديمقراطية ومحاربة الفساد وكهرباء ٢٤/٢٤ وإيجاد حل لأزمة النفايات والعيش المشترك و و و هفففف، والله لقد اعتلَّ قلبنا من تعداد وعودك.

فخامة دولة البيك الأستاذ السيد، لاحظ أننا جنحنا للنوايا الطيبة تجاهك، واكتفينا بعدم فهمك للغة، لم نتَّهمك بالعمالة والفساد، لأن حالك حينها سيكون أسوأ بكثير مما هو عليه، لذا سنسهِّل الأمر عليك، ونترجم “كلُّن يعني كلُّن” بعدَّة لغات، إذ من المؤكد أنك ستفهم إحداها:

Tous yaané tous

همشون يعنى همگى

Tous veut dire tous

All means all

כולם זה כולם

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

أعلن القائم بأعمال إيران في لبنان الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله اصطفافه مع مطالب المتظاهرين بمحاربة الفساد وهدر المال العام، مُتخذاً خطوات عملية تمثَّلت بمنع الحكومة من تقديم استقالتها، وفرض الإقامة الجبرية على سعد الحريري في موقعه كرئيس لها، لحرصه ألَّا يهرب من مسؤوليَّاته تجاه جميع الملفات العالقة. 

وأشار حسن إلى أنَّ حكومة سعد ممتازة ولا تحتاج سوى بضعة تعديلات بسيطة “ليس لحكومة العهد القوي أي علاقة بما يحدث للبنان، وكلِّي ثقة بأن هتافات المحتجين لا تستهدفها كلها، كانوا يقصدون وزراء من حزبيِّ القوَّات والاشتراكي، لأنهم عطَّلوا القدرة على اتخاذ القرارات التي تصبُّ في مصلحة البلد، ونحن نرحِّب برحيلهم، وثقوا بأن كتلتنا النيابية فيها بدل الجبران باسيل ألف باسيل قادر على ملء الفراغ الوزاري”.

وبيَّن حسن أنه قد يوافق على استقالة سعد في حالة واحدة فقط “أن يقدمها في زيارة معلنة ومغطاة إعلامياً للجمهورية الإسلامية الإيرانية، حينها سنكون مطمئنين بأنَّ قراره وطني سيادي اتُخذ بمعزل عن أيِّ ضغوطات سعودية”.

وحذّر حسن اللبنانيين من مغبّة المطالبة بإسقاط الحكومة مُجدداً “هذه المرة سنتجاوز عن الهتافات ونعتبر أنها صدرت في ساعة غضب والله يخزي الشيطان، لكن إياكم أن تفكِّروا مجرد تفكير بحكومة تكنوقراط أو غيرها، فأي حكومة لا نشكِّل أغلبيتها، أو نملك ثلثها الضامن على الأقل، لنتمكن من التحكم بكل أعمالها، لن تصمد ساعة واحدة، إن لم يكن بثقلنا السياسي فسيكون حينها بالعسكري”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

تجرَّأ الرئيس الخالد السابق المخلوع حسني مبارك على الظهور للحديث عن ذكرياته في حرب أكتوبر، آملاً أن يستثير مشاعر الشعب المصري ويظهر أمامهم كبطل مغوار، لا لشيء سوى أنَّ الرئيس الحالي هو سيادة الرئيس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي.

وكان حسني قد تابع مؤخراً صفحات تواصل اجتماعي مخصصة للاعتذار منه، فضلاً عن رصده آراء عديدة تدافع عنه وعن حقبته، وهو ما شجَّعه على الظهور مجدداً مع وقار الشيْب وشخصية البطل الحكيم المخضرم، يُطرب أسماع المواطنين بالحديث عن انتصارات مصر في وقت تراجعت فيه قوتها حتى صارت عاجزة عن الوقوف في وجه إثيوبيا. 

ويراهن حسني على أن شعبيته ستكون أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى، إذ إن هناك جيلاً يافعاً لم يترترع في كنفه كرئيس. جيلٌ لم يشهده وهو يتقدَّم زعماء العالم في محادثات واي بلانتيشن، جيلٌ لم يسمع عبارات بليغة مثل “أن تكون رئيس مصر هي إرادة شعب” و”مصر ليست ضيعة لحاكمها” أو “إنني لم أكن أنتوي الترشُّح”، جيل كبُر وهو يعتقد أن كل رؤساء مصر على شاكلة السيسي.

وبحسب محللين، فإن هذا التوقيت هو الأنسب لظهور حسني، لأن لا أحد غيره قادرٌ على فعل ذلك، ليس هناك إلا هو والسيسي، الباقون كلهم معتقلون أو مخفيُّون أو مهاجرون. لا خيار أمام الناس إلا المقارنة بينهما، وبالتأكيد سيكون هو الرابح. 

وحثَّ المحللون محبي السيسي على الفرح بعودة حسني، لعدم وجود فروقات جوهرية بينهما؛ فكلاهما من خلفية عسكرية، وكلاهما حاربا الإرهاب، إلا أن حسني يتفوَّق عليه بالقدرة على نطق جُمل كاملة بأفكار مرتبة وخطابات تصلح للنشر، لا يضطرُّون بعد سماعها للحاق بالناس على صفحات الميمز والدفاع  عنه وهم يشعرون في قرارة أنفسهم بالخزي. 

يذكر أن بالإمكان اعتبار أي شخص بطلاً لمجرد أنه ليس السيسي، إلا أن حسني تحديداً، رغم مشاركته في حرب أكتوبر، يستحيل اعتباره بطلاً، ليس لأنه جثم على صدور المصريين ٣٠ سنة، ولا لأنه اضطرَّهم لخلعه في ٢٥ يناير، ولا لأنه أُدين بالسرقة، ولا لفشله في تطوير الدولة، لا، بل لأنه تسبَّب بانحدار معايير الرئاسة لدرجة أن شخصاً مثل السيسي تولّى سدتها.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن