خبر

نصر الله يستجيب لمطالب محاربة الفساد ويضع الحريري قيد الإقامة الجبرية كرئيس حكومة

صورة نصر الله يستجيب لمطالب محاربة الفساد ويضع الحريري قيد الإقامة الجبرية كرئيس حكومة

أعلن القائم بأعمال إيران في لبنان الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله اصطفافه مع مطالب المتظاهرين بمحاربة الفساد وهدر المال العام، مُتخذاً خطوات عملية تمثَّلت بمنع الحكومة من تقديم استقالتها، وفرض الإقامة الجبرية على سعد الحريري في موقعه كرئيس لها، لحرصه ألَّا يهرب من مسؤوليَّاته تجاه جميع الملفات العالقة. 

وأشار حسن إلى أنَّ حكومة سعد ممتازة ولا تحتاج سوى بضعة تعديلات بسيطة “ليس لحكومة العهد القوي أي علاقة بما يحدث للبنان، وكلِّي ثقة بأن هتافات المحتجين لا تستهدفها كلها، كانوا يقصدون وزراء من حزبيِّ القوَّات والاشتراكي، لأنهم عطَّلوا القدرة على اتخاذ القرارات التي تصبُّ في مصلحة البلد، ونحن نرحِّب برحيلهم، وثقوا بأن كتلتنا النيابية فيها بدل الجبران باسيل ألف باسيل قادر على ملء الفراغ الوزاري”.

وبيَّن حسن أنه قد يوافق على استقالة سعد في حالة واحدة فقط “أن يقدمها في زيارة معلنة ومغطاة إعلامياً للجمهورية الإسلامية الإيرانية، حينها سنكون مطمئنين بأنَّ قراره وطني سيادي اتُخذ بمعزل عن أيِّ ضغوطات سعودية”.

وحذّر حسن اللبنانيين من مغبّة المطالبة بإسقاط الحكومة مُجدداً “هذه المرة سنتجاوز عن الهتافات ونعتبر أنها صدرت في ساعة غضب والله يخزي الشيطان، لكن إياكم أن تفكِّروا مجرد تفكير بحكومة تكنوقراط أو غيرها، فأي حكومة لا نشكِّل أغلبيتها، أو نملك ثلثها الضامن على الأقل، لنتمكن من التحكم بكل أعمالها، لن تصمد ساعة واحدة، إن لم يكن بثقلنا السياسي فسيكون حينها بالعسكري”.

شعورك تجاه المقال؟