دراسة

أربع فوائد للاستيقاظ فجراً لا تُغني عن لذّة النوم إلى الظهر

صورة أربع فوائد للاستيقاظ فجراً لا تُغني عن لذّة النوم إلى الظهر

“الدنيا ملك لمن يستيقظ باكراً” كتبها جبران خليل جبران، لكنَّ هذه الدّنيا زائلة حتماً، وفوائد مُلكها لا تستحقُّ عناء الاستيقاظ فجراً بعيونٍ شبه مغلقةٍ وشوارع فارغة وغرفٍ مظلمة، وتضييع لذة النَّوم لغاية الساعة الثانية عشرة ظهراً. هل نفضِّل الاستيقاظ باكراً والحصول على الديدان قبل العصافير الأخرى، أم نستيقظ على فطورٍ جاهزٍ من بقايا وجبة العائلة وأكله دون بذل أيِّ جهدٍ بإعداده؟

لأنَّنا في الحدود نهتم بالحقيقة، والحقيقة لا غير، قرَّرنا استعراض أشهر الفوائد المزعومة للاستيقاظ باكراً، لإثبات مدى تفاهتها مقارنة بالنَّوم حتى ساعاتٍ متأخرة، ونعمل الآن على كتابة وتحرير هذا المقال في أواخر الليل، لنستيقظ متأخرين ونشعر باللذة ظهر الغد.

ملاحظة: لا علاقة لهذا المقال بمحاولاتنا إقناع رئيس التحرير بتأخير موعد بدء الدوام بضع ساعات.

الفائدة رقم ١: زيادة الإنتاجية في العمل
إنَّها مجرَّد خدعة يحاول نشرها أصحاب الأعمال لإجبار موظفيهم على الحضور باكراً ليتبقى أمامهم متَّسعٌ من الوقت للأوفر تايم. استيقظ غداً في الساعة الخامسة صباحاً وانظر لنفسك في المرآة (لا تنسَ إشعال النور لأنَّك استيقظت قبل طلوع الشمس)، بالله عليك، هل هذا منظر شخصٍ منتج؟ ربما ترى شكلك حسناً لأنَّك غير قادرٍ على فتح عينيك أساساً. ولدى وصولك مكتبك، ستبدأ بالتثاؤب والنوم على أيِّ طاولةٍ تراها أمامك، بينما يعمل زملاؤك المتأخرون عن عملهم بلا هوادةٍ أو استراحة ليتمكنوا من إنجاز مهامهم قبل نهاية الدوام تفادياً للعقوبات.

“الفائدة” رقم ٢: تنشيط الذاكرة
ربما تكون هذه الفائدة أكثر صحةً من سابقتها؛ إذ أثبتت بعض الدراسات أنَّ الدماغ البشري يكون في أوج نشاطه فترة الصباح، لكن وماذا بعد ذلك؟ ما الذي نحتاج أن نتذكَّره في عصر التكنولوجيا؟ فكافة مواعيدك ومهامك وأسماء أصدقائك مسجَّلةٌ على هاتفك.
وعلى ما يبدو أنَّ هذه الدراسات أغفلت أنَّ النوم لساعاتٍ أطول ينشِّط الذاكرةً أيضاً، إذ يمنح دماغك فرصةً لتخيِّل المزيد من الأحلام، لتبدأ ممارسة النشاطات الذهنية والعقلية فور استيقاظك من خلال محاولتك تذكّر تفاصيلها.

الفائدة المدّعاة رقم ٣: يهدِّئ الأعصاب ويريحها
صحيح، طبعاً، عندما أستيقظ فجراً وأقطع نومي أشعر بالاسترخاء، ولا أفكر بتكسير الهاتف لإسكات المنبه، أو حفره من جهة السماعاتِ لتتوقف عن العمل، أو إغراقه في السيفون وسحب الماء عليه، ولا حتى إلقائه من النافذة.

الفائدة رقم ٤ الأقل نفعاً: وقتٌ لممارسة الرياضة
يشير البعض إلى أنَّ الاستيقاظ باكراً يتيح لك وقتاً قبل بدء الدوام لممارسة الرياضة دون الأخذ بالحسبان أنه مهما كان جريك سريعاً، لن تُفلت من مجرمٍ يجوب الشوارع ليلاً في سيارته ويسرق المشاة. يا حبيبي، الحذاء الرياضي لن يفيدك، بل وسيُسرق منك أيضاً، بينما يتمتع الذين يستيقظون ظهراً بالأمان والطمأنينة لخروجهم في وضح النهار، وبإمكانهم تنشيط الدورة الدموية عبر شرب القهوة وإدخال الكافيين إلى أجسامهم لتسريع ضربات قلوبهم، عِوض تنشيطها بالخوف من التعرض للسرقة تحت تهديد السلاح.

شعورك تجاه المقال؟