خبر

شاب يقنع نفسه بأنّ فيديو ابن مديره الصغير لا بدّ أن ينتهي

صورة شاب يقنع نفسه بأنّ فيديو ابن مديره الصغير لا بدّ أن ينتهي

بعد مرور ٤ دقائق و٥۳ ثانية على متابعته لحركات وسكنات وهمهمات وسكتات ابن مديره الصغير في مقطع فيديو، أقنع الشاب نافع زفرة نفسه بأنّ هذا الفيديو لا بدّ أن ينتهي قريباً.

وكان مدير نافع قد أكّد للأخير أنّه لن يُصدّق ما الذي فعله طفله الشقي ليلة أمس، قبل أن يبدأ نافع حواراً مطولاً مع نفسه “ما الذي سيفعله طفل عمره ٥ سنوات يا ربّي؟ تبوّل؟ بصق؟ أكل؟ نام؟ شرب؟ ما الذي سيفعله يعني؟ لا بأس، لا بُدّ أن تنتهي القصة في غضون دقائق وأعود لعملي، ولكن، لا لا لا، مستحيل أن يختصر ويروي لي القصة وننتهي من الموضوع، لا بُدّ أن أرى دليلاً مُصوراً على ما فعله ابنه”.

وكُلمّا اعتقد نافع، بأنّ هذا الوقت العصيب قد مضى، وأنّ الفيديو قد انتهى بالفعل، أو شتّ انتباهه قليلاً، نبهه مديره لابتسامة الفتى النابغة، التي تدلّ على الصدق والبراءة الذي يتميّز بهما وحده عن بقية أطفال المجرّة، “ما شاء الله”، ثمّ إلى حركة  قدمه التي تؤهله لمنافسة ميسي “الله يخليلك ياه” فعطسته الدالّة على نباهة تُرشحّه لنيل جائزة نوبل “لا أًصدّق ذلك، كيف قام بفعلها؟”. 

يذكر أنه وبعد فشل نافع بإقناع مديره بإنجاز ما عليه من مهام متراكمة للهرب من هذه الورطة، جنح إلى إقناع نفسه بأن هذه المحنة ستمضي كغيرها، مثلما أقنع نفسه بالعمل في هذه الشركة، وأقنع نفسه بأنّ مديره سيتوقف في يوم من الأيام عن كونه كتلة إزعاج أو سيموت قريباً، ها هو يقنع نفسه الآن بأنّه سيتخلّص من تشنّج عضلات وجهه الناتج عن ابتسامة لم تُفارق وجهه مُتأملاً انتهاء الفيديو.

شعورك تجاه المقال؟