خبر

حكومة ثملة تشعر بالوحدة، ترسل للمواطنين رسائل في منتصف الليل

صورة حكومة ثملة تشعر بالوحدة، ترسل للمواطنين رسائل في منتصف الليل

بعد أن شربت حتّى الثمالة بسبب شعورها بالوحدة وتجاهل المواطنين لها بتفضيلهم المعلمين عليها، أرسلت الحكومة الأردنية رسائل لمواطنيها في منتصف الليل تتوسلهم أن يُنصتوا إليها.

وقال رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، إنّه يشعر وحكومته بالغدر “طُعنّا في ظهرنا من الجميع، الجميع، أهالي وطلاباً، حتّى المواطنين الذين لا دخل لهم بالعملية التعليمية انحازوا إلى صف المعلم، متجاهلين الخبز والضرائب التي تجمعهم معنا، تاركين وزير التربية يواجه احتمال السجن وحده”.  

وأضاف “أعتذرُ لو أزعجتُ أحداً في منتصف الليل فقد كُنت مخنوقاً من شدّة الحزن، أتساءل بغصة؛ لماذا؟ منذ متى بدأت علاقة المواطن بالمعلم؟ ما الذي رآه به؟ أين أخطأنا ليفضله علينا؟ هل لأجل الغلاء وتدنّي الأجور؟ الخصخصة؟ هل يحاول إثارة غيظنا لا أكثر بهاشتاغ #نجوع_أو_نشبع معاً؟”. 

وأقرّ عُمر أنّ الحكومة أرسلت الرسائل في لحظة ضعف “فهم لا يستحقون منّا هذا العناء، فليختاروا المُعلّم، وإن شاء الله بالرفاه والبنين، نحن أيضاً لدينا محبون تجمعنا معهم صفات مشتركة، ويقفون معنا على الحلوة والمُرّة، كقناة رؤيا وتلفزيون المملكة و”خبرني”، وليهنؤوا بالمساكين أشباههم”.

من جانبه، أكّد ساقي بار مينسترز، أنّ الحكومة بدأت سُكرها نهار اليوم الذي أرسلت به الرسائل “كان وزير التربية يهذي بكلمات عن الهجران، كما أجرى عدّة اتصالات مطالباً بنصب لافتات بالشوارع تحثّ الطُلاب على الدوام، وهو ما يُفسّر برأيي خلطهم همزة القطع بالوصل والأخطاء الإملائية التي رأيناها في اللافتات والرسالة”.

شعورك تجاه المقال؟