تقرير

السيسي يُنعش قطاع السياحة في مصر باستحداثه سياحة السجون

صورة السيسي يُنعش قطاع السياحة في مصر باستحداثه سياحة السجون

تمكَّن فخامة الرَّئيس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي من إنعاش قطاع السياحة في مصر بعد سنواتٍ من الانحدار وقلَّة أعداد السياح وتراجع عوائده كمصدرٍ رئيسيٍّ للدخل، من خلال استحداث سياحة السجون.

وقال عبد الفتاح إنّ سياحة السجون كانت هدية أمِّ الدنيا لأبنائها أياً كانت جنسياتهم أو دياناتهم أو أعمارهم “فهي لا تختص بفئة معينة كالسياحة العلاجية أو الدينية؛ أي شخصٍ تطأ قدماه أرض الفراعنة بهدف السياحة أو حضور الورشات التدريبية أو حتّى المرور عرَضياً من البلاد نكافئه بجولات سياحة طويلة الأمد في سجوننا ومعتقلاتنا ومراكز الإخفاء القسري”.

وأضاف “ما زلنا نعمل على توفير هذه المتعة لسكان الدول الغربية والدول المانحة، وإن شاء الله سنتيح قريباً إمكانية حبس العاملين منهم في المنظمات غير الربحية مكافأة لهم على جهودهم”.

وأكّد عبد الفتاح أنّه عمل على هذا المشروع منذ استلامه الحكم في مصر “فعمَّرت السجون واختبرتها من خلال برامج سياحة داخلية اقتصرت على المواطنين وسكَّان البلاد، وبعد نجاح التجربة، تعمدّتُ خفض قيمة الجنيه حتى استقطب أكبر عدد ممكن من السياح الذين يأتون إلى مصر بسبب فرق سعر العملة لأفاجئهم بجولة مُعتبرة في الزنازين”.

وأشار عبدالفتاح إلى توفيره برامج عديدة للمهتمين من مختلف أنحاء الدول “نوفر حالياً العديد من الباقات التي تضمن جميعها تسلية لا تضاهى، إذ يمكن للسائح أن يسجن بتهمة تقليدية كحيازة المخدرات أو السرقة، أو أن نرفع مستوى الحماسة أكثر قليلاً ونمنحه تهمةً سياسية كالتحريض على التظاهر وأن نظهره في الإعلام يعترف بجرمه، وإن أردنا أن نمتِّع السائح أكثر فسنخفيه دون أن يعلم أحدٌ مكانه. وما يجمع هذه البرامج عنصرا المغامرة والغموض، فالسائح لن يعلم على أيّ برنامجٍ سيحصل إلا بعد إشراكه به”.

شعورك تجاه المقال؟