خبر

اللجنة الدستورية السورية تتجنب تمثيل الكُرد حفاظاً على حقهم بالإقصاء والمطالبة بدولة لاحقاً

صورة اللجنة الدستورية السورية تتجنب تمثيل الكُرد حفاظاً على حقهم بالإقصاء والمطالبة بدولة لاحقاً

تجنَّبت اللجنة الدستورية السورية المُشكَّلة من النظام والمعارضة والمجتمع المدني، تمثيل الكُرد، حفاظاً على حقهم بالإقصاء ليتسنَّى لهم المطالبة بدولة مستقلة في وقت لاحق.

وقال الأمين العام للأمم المتحدّة أنطونيو غوتيرش إنّ اللجنة الدستورية لن تحرم الكُرد من مكتسباتهم “اختلفنا مع النظام السوري في كثير من الملفات، إلّا أنّنا نحترم طريقة إدارته للملف الكُردي، فلولاه لكان الكُرد اليوم مواطنين عاديين يحملون الجنسية السورية ويتجوَّلون بالهُوية التي تحمل أسماءهم الكردية في ربوع الوطن دون الشعور بأي اضطهاد يُحفِّزهم على المطالبة بدولة مستقلة”.

وأكّد أنطونيو أنّ كُرد سوريا لن يحصلوا على فرصة أفضل من هذه “فإقصاؤهم من اللجنة اليوم يُبرِّر لهم كتابة دستورهم الخاص، وعندما يحين موعد توزيع الحصص في سوريا المستقبل، سيكون لهم كلّ الحق بالمطالبة بدولة يطبِّقون فيها هذا الدستور”.

من جانبه، أوضح الخبير في الشأن السوري، زاهي الحسك، أهمية هذه الخطوة لجميع الأطراف “إذ سيعود الاستقرار إلى سوريا لتصبح مُزدهرة آمنة مُستقلة مُكتفية اقتصادياً وتُقصي الكُرد كما كانت دوماً، وإذا تمكّنوا من تحقيق مطالبهم وإقامة دولتهم بدلاً من تبعثرهم في أنحاء البلاد، سيسهُل على النظام التعامل معهم بضربهم أو رشّهم بالكيماوي، كما يستطيع أردوغان احتلال دولتهم وضمّها إلى تركيا، ودون أن تضطر الدولة للشكوى إلى مجلس الأمن”.

شعورك تجاه المقال؟