خبر

النظام الجزائري يُحاكم النظام الجزائري لمحاولته تأسيس نظام جزائري بديل للنظام الجزائري

صورة النظام الجزائري يُحاكم النظام الجزائري لمحاولته تأسيس نظام جزائري بديل للنظام الجزائري

بدأ النظام الجزائري أولى جلسات محاكمة النظام الجزائري بتهمة السعي لتقويض النظام الجزائري وتنصيب النظام الجزائري بديلاً له، وذلك بعد اكتشافه أنَّ شقيق الرئيس السابق، سعيد بوتفليقة، ومعه الرئيس السابق للاستخبارات، محمد مدين، والمدير السابق لدائرة الاستعلامات العسكرية والأمن، عثمان طرطاق، خطَّطوا لقلب النظام في الجزائر على رأسه وتسليم السلطة للنظام الجزائري، بعد سنواتٍ من استقرار النظام الجزائري على سدة الحكم.

وشدَّد النظام الجزائري في بيان له على ثباته ضدَّ أي محاولاتٍ للنيل منه “النظام الجزائري هو من حرَّر البلاد من طغيان المُستعمر الفرنسي، ولن يتمكن أحدٌ أياً كان، حتى النِّظام الجزائري نفسه، من إضعاف بنيتنا والإخلال بتماسكنا واستقرار الحكم في البلاد”.

وأشار النظام الجزائري إلى أنَّ محاكمة النظام الجزائري ستكون عادلة “سنترك للنظام الجزائري حريَّة اتخاذ قرارٍ مستقلٍ بحقِّ النظام الجزائري، وسنبثُّ صوراً من المحاكمة ليتأكد المواطنون من شفافيتها، ويعلم النظام الجزائري حجم الخطأ الذي ارتكبه، ويكون عبرةً للنظام الجزائريٍّ إن فكَّر ولو للحظة بتصرفٍ أرعن مماثل”.

شعورك تجاه المقال؟