Skip to content

أوباما للزعماء الخليجيين: لا بديل عن ولاية الفقيه

كامب ديفيد:

علم مراسلنا لشؤون المحادثات السرية أن رئيس الكوكب أوباما أبلغ زعماء الخليج في القمّة الأخيرة، أن الدولة الصفوية تمثل مستقبل المنطقة لا محالة، ودعاهم إلى قبول هذا الواقع. وإلا، “فلماذا تحقق القوى الشيعية انتصارات متتالية في المنطقة دون أدنى تدخّل من الطيور الأبابيل؟” سألهم أوباما.

وكانت قد تسربت معلومات في الفترة الأخيرة مفادها أن الجد الخامس لحسين أوباما، ويدعى حسن زين العابدين علي، كان شيعياً ومقرباً من كبار أئمة المذهب في القرن التاسع عشر، إلا أن جده الثالث لأبيه تزوج من سنية أخّاذة الجمال ففتنته وحولته إلى المذهب السني خلال فترة وجيزة.

وتشير معلومات من داخل أروقة وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الفدرالي إلى أن العقل الباطن للرئيس الأمريكي قد استحضر ماضيه الحقيقي، الأمر الذي جعله يعود إلى اعتناق المذهب الشيعي الجعفري الصفوي الإثني عشري.

وتتأكد صحّة هذه المعلومات عند الالتفات إلى إصرار ابن حسين أوباما على توقيع الاتفاق النووي مع إيران، ورفع العقوبات عنها وإعادتها إلى الحظيرة الدولية، حيث أنه يخشى غضب الإمام المنتظر المهدي محمد بن الحسن حال عودته الوشيكة وهو بهذا سيضمن لنفسه النجاة عندما يملأ الإمام الأرض إيماناً وعدلاً بعد أن امتلأت فساداً وجوراً.

وبالفعل بدأت الحكومات السعودية بأخذ هذه الفكرة بعين الاعتبار، حيث قامت عدة حكومات بمارسة اللطميّات تحسّراُ على الأيّام الخوالي، سرّاً وعلناّ، فيما قامت أخرى بإرسال بعثات مكثفة إلى مدينة “قم” وبدأت كافة الإجراءات العملية لتطبيق المذهب كونه قد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأنه يمثل الحقيقة المطلقة والدين الصحيح وأن كل ما غيره باطل، إذ لا ينطق أوباما عن الهوى.

اقرأ المزيد عن:السعوديةباراك أوباما
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

لطالما خطا ملوك العرب خطوات رائدة نحو تحقيق الاستقرار في بلدانهم وعلى مواطنيهم لعقود طويلة قادمة قد لا تنتهي. أما اليوم، فيستلهمون تجربة المملكة السعودية الشقيقة في تعيين كل من ولي العهد وولي ولي العهد، لأن ما حصل لمن سبقهم كصدام ومبارك وغيرهما لا يعني شيئا على الإطلاق.

فقد علم مراسلنا لشؤون اليمنين، السعيد وغير السعيد، بأن حاكم اليمنين الشقيقين علي عبد الله صالح، والذي بات على وشك العودة إلى الحكم على إثر الهزيمة الوشيكة لتحالف عاصفة الحزم، سيعين آل صالح أجمعين كأولياء مجتمعين للعهد.

أما في سورية الصمود والتصدي فقد أصدر الملك بشار مرسوماً بتعيين ابنه حافظ بشار ولياً للعهد، بالإضافة إلى مرسومٍ آخر يطلب فيه من جميع الجهات المختصة العمل على استنساخ نفسه العديد العديد من المرّات تمهيداً لتعيين ولي ولي العهد وولي لولي ولي العهد إلى آخر السلسلة، كون الاستقرار والأمن والرخاء لن يستمروا إلا تحت حكم هذه السلالة النادرة والفريدة من نوعها.

وفي لبنان، ما زال جميع أبناء الطائفة المارونية البالغين أولياء للعهد وبالتالي قائمين بأعمال الملك الذي تعذرت مبايعته حتى الآن نظراً لأن التعادل هو سيد الموقف بين الفرقاء السياسيين.

أمّا في السودان، وما أدراك ما السودان، فقد أعلن ملك الملوك (الذي لم يعد أحد يتذكر اسمه كونه الثابت الروتيني الذي لا يتغير)، عن تعيين ابن أخيه محمد حسن البشير ولياً للعهد، كما عيّن ابن شقيقه الآخر عبدالله حسن البشير ولياً لولي العهد. وتأتي هذه التعيينات نظراً لانعدام الأبناء لديه على الرّغم من تعدد* زوجاته (x٣). وتتجه النية نحو تعيين ابنه القادم من الزوجة الرابعة والذي من المتوقع أن يخرج إلى الحياة في غضون بضع سنوات وبعد أن يبعث الله تبارك وتعالى للبشير برابعة بنات الحلال.

*وهي التعددية الوحيدة المسموح بها في السودان

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

الموصل- من مراسلنا في الدولة الإسلامية عبيدة عبد الودود الموصلي:

عمّت الفرحة العارمة وانطلقت الاحتفالات وصيحات التهليل والتكبير في المساجد والساحات العامة في مجمل أرجاء الدولة الإسلامية بعد أن استجاب الله لدعوات المصلين التي ما فتئت تنطلق من المساجد المنتشرة في المنطقة. وفعلاً، قام رب العباد بزلزلة الأرض من تحت كفّار بلاد النيبال الذين لم يسلموا من الهلاك والتشريد وكل ذلك من دون تكلفة تذكر من طرف الدولة، باستثناء خسارة بعض التفجيريين فرصتهم بالحصول على حورياتهم مبكّراً.

وتعتبر هذه المرّة الأولى التي تستخدم فيها الدولة سلاح الدعاء على العدو بشكل فتّاك، حيث لم تفلح الدعاوي حتى الآن ضد إسرائيل أو الولايات المتحدة الأمريكية عبر العقود. وكان سلاح الدعاء على العدو دائماً ما يخطئ طريقه فيضرب العرب والمسلمين، إلّا أنه يبدو أن الدولة تمكّنت أخيراً من تفعيله بشكل دقيق ضد الكفّار.

وأكد مصدر رفيع المستوى في الدولة لمراسلنا أن جميع من شاركوا في الدعاء على الكفار سيحظون بعدد كاف من الحسنات، كون الدعاء على الآخر العدو باتت في حكم الجهاد، بما يكفي لتأهيلهم لدخول جنات النعيم، حيث سيتمتعون بالعدد الكافي من الحور العين كونهم توجهوا بدعوات صادقة لهلاك الكفار من الهندوس والبوذيين. ومع ذلك، فقد رصد مراسلنا عدداً لا بأس به من أتباع الدولة ممن يطمعون في مزيد من الحسنات والحور العين، فسيظل هنالك دوماً من يتمنى نيل الشهادة شخصياً، كما يستحق، عبر تفجير الكفار في عقر دارهم.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن