خبر

الحرس الثوري الإيراني: سنحتجز أي سفينة مهما كانت جنسيتها في سبيل تحقيق التارجت

صورة الحرس الثوري الإيراني: سنحتجز أي سفينة مهما كانت جنسيتها في سبيل تحقيق التارجت

قال المتحدث الرسمي باسم الحرس الثوري الإيراني، مجتبى رضا زُحبماني، إن تعامله مع أزمة الملاحة الحالية ليس احتجازاً لسفينة مقابل سفينة، بل تذكيرٌ للعالم أن إيران حاضرة على مضيق هرمز لأنها مالكه الحقيقي، مؤكداً أنهم سيستمرون باحتجاز أي سفينة تمرُّ منه بغضِّ النظر عن جنسيتها أو ما تحمله من بضائع، وذلك لتحقيق التارجت الذي كلفتهم به الدولة.

وأشار المتحدث إلى أن مراكب الحرس الثوري تذرع المضيق جيئة وإياباً وتلتف حول الجزر الواقعة فيه عدة مرات يومياً لتحقيق هذا التارجت “لكننا نواجه صعوبات جمَّة؛ إذ باتت السفن الأجنبية تخشى المرور من المضيق، وتتسلَّل خلسة دون صوت على طرف ساحل عُمان حتى لا ننتبه لها؛ حتى وصل بنا الحال إلى احتجاز سفن دول صديقة مثل العراق”.

وناشد المتحدث المسؤولين بتخفيف القيود المفروضة عليهم قليلاً ليتمكنوا من تلبية رغباتهم السياسية  “ليسمحوا لنا بالبحث عن ناقلات هنا وهناك خارج المضيق، أو يجيزوا لنا احتجاز اليخوت السياحية ومراكب الصيد الصغيرة ذات المجدافين والدراجات المائية واحتسابها من ضمن التارجت؛ لأن استمرار الأوضاع على ما هي عليه سيضطرنا في نهاية المطاف لاحتجاز سفن إيرانية “.

شعورك تجاه المقال؟