خبر

أمريكا تنسحب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى تحقيقاً لمبدأ *** السلام العالمي

صورة أمريكا تنسحب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى تحقيقاً لمبدأ  *** السلام العالمي

أعلن الأمريكان انسحابهم رسمياً من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى، انسجاماً مع خطط الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب الرامية لتحقيق مبدأ *** السلام العالمي على أم من يطالب به ويلعن شرف العالم بحذاء عتيق.

وأكد وزير خارجية ترامب، مايك بومبيو، أنَّ استمرار المعاهدة المعيوبة حال دون تحقيق هذه الغاية إلى الآن “لكن الانسحاب خطوة أولى على الطريق الصحيح للوصول إلى الحرب العالمية الثالثة، وتحقيق التكافل الاجتماعي الذي يضمن الحياة الكريمة لأصحاب مصانع الأسلحة وصنّاع البروباجندا وتجار الأكفان”. 

وأشار بومبيو إلى أن الاتفاقية شكّلت تهديداً حقيقياً للولايات المتحدة “كاد الصدأ يأكل أسلحتنا النووي في المخازن. لقد صنعناها للاستعمال، لا للزينة، ولا للتهديد؛ من غير المعقول أننا مذ بدأنا بتصنيعها لم نستخدم سوى قنبلتين فقط؛ رغم أننا أنفقنا، ولا نزال ننفق، المليارات كل عام لصنعها، وتخزينها، والحفاظ عليها لتظل جاهزة للاستهلاك في أي لحظة”.

وأضاف “سيادة الرئيس رجلُ فعلٍ وقول؛ انسحب من الاتفاق النووي مع إيران واتفاقية المناخ وهذه الاتفاقية، هناك المعاهدات النووية والكيميائية والبيولوجية ومعاهدات حقوق الإنسان، سينسحب منها جميعها، لأن المبادئ لا تتجزأ”.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن القرار الأمريكي أثلج صدر بلاده “منذ مدة طويلة ونحن نتحرك ونتحرش ونتمدمد ليحسوا برغبتنا، والآن، بما أنهم بدؤوا يتجاوبون معنا، نستطيع نشر الصواريخ النووية على طول سواحل كوبا وننتظر منهم نشر صواريخهم رداً علينا، وكذلك الصين وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل والهند وباكستان وكوريا الشمالية، نرجو من الجميع التعاون، فبدونهم سيكون *** السلام عالمي منقوصاً.

شعورك تجاه المقال؟