Skip to content

ليتها الحدود – موت شجرة الصداقة الفرنسية الأمريكية

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

أكد وزير خارجية لبنان ورئيس التيار الوطني الحر وعالم الأحياء والمغرد الشهير جبران باسيل تفوق اللبنانيين عرقياً على اللاجئين والنازحين، مع أنه هو، بحد ذاته، لبناني أيضاً.

ويُعرف عن جبران مدى ذكائه وتفوقه على الصعيد الجيني، الأمر الذي ساعده على إيقاع ابنة ميشال عون في حبه من النظرة الأولى وزواجه منها ومصاهرة أبيها واستلامه وزارة الاتصالات ثم المياه والطاقة ثم الخارجية، حيث يشهد له الجميع بحجم إنجازاته فيها.

وبيّن جبران أن كثيراً من أصحاب العرقيات الدونية مثل اللاجئين والنازحين المقيمين في لبنان يتهمونه بتغذية خطاب الكراهية لاهثاً وراء الشعبوية، متجاهلين واقعية هذا الخطاب وصدقه وعدم عنصريته البتة؛ لكنهم يكرهون الحقيقة، لأنهم ليسوا لبنانيين، ومن المؤكد كراهيتهم لها.

من جانبه، أبدى المواطن حسام موّاز اتفاقه مع فرضية تفوق لبنان عرقياً “إذ أنجب كامل الصباح وميخائيل نعيمة ورمّال رمّال وفيروز والرحابنة وأمين الريحاني والكثيرين غيرهم، ومن الممكن اعتباره كذلك مع أنه أنجب أيضاً بشير الجميل وكميل شمعون وسمير جعجع ونبيه بري ونصر الله والحريري وجنبلاط وحراس الأرز، إلّا أن كون جبران باسيل لبنانياً يلغي الفرضية من أساسها”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

كرَّر الجيش السوداني بقيادة رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول حتى الآن عبد الفتاح البرهان السيناريو الذي كان متوقَّعاً منه تماماً، بالمليمتر، دون أي تعديل أو بذل أي جهد ليفاجئنا ولو قليلاً.

وكما توقَّع الجميع، أعلن المجلس العسكري بعد إقالته البشير حالة الطوارئ في البلاد، ثم أوقف العمل بالدستور وحَظَر التجول لمدة شهر، وحتى حين سنحت له الفرصة لابتكار حبكةٍ جديدة بعد إقالة ابن عوف، كرَّر الأحداث ذاتها مرَّة أخرى، لكن ببطولةٍ شخصيةٍ أخرى تختلف في الشكل.

ونظراً لسهولة توقّع الأحداث، لن نضجركم بتكرار المعلومات ذاتها التي تعرفونها أساساً، فقد تجاهلوا ١٩٦ دولة، ولجؤوا كغيرهم إلى ………….  و …………. بحثاً عن المال.

وعندما ملّوا من استمرار الاحتجاجات والمطالبة بحكومة مدنية، احزروا ماذا فعلوا؟ أنتم تعرفون الإجابة حتى لو لم تتابعوا أخبار السودان، إنه أول قرارٍ خطر في بالكم، صحيح، هذا ما فعلوه تماماً، لقد قاموا بـ ……………………………… بحجّة الحفاظ على الأمان والاستقرار.

ومن المنتظر أن يكتشف عبدالفتاح البرهان موهبته في قيادة البلاد بعدما جرَّب الأمر، فيعلن عن انتخاباتٍ رئاسية بعد خلعه زيَّ الجيش وارتدائه بدلة، ثم القبض على المعارضين وأي مرشح يشكل خطراً على فوزه، وماذا أيضاً؟ أجل، بعد بضع سنواتٍ من حكمه سيرشح نفسه مجدداً، وهكذا، بإمكانكم كتابة ما تبقى من الخبر.

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

ثمَّ …………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن