خبر

وزارة الصحَّة الأردنية تزوِّد مستشفياتها بطبيب يفرِّغ فيه الناس غضبهم حين لا يجدون أسرَّة لمرضاهم

صورة وزارة الصحَّة الأردنية تزوِّد مستشفياتها بطبيب يفرِّغ فيه الناس غضبهم حين لا يجدون أسرَّة لمرضاهم

أصدرت وزارة الصحة الأردنية قراراً بتزويد مستشفياتها ومرافقها الصحية كافة بطبيب مختص بتلقي الضربات والشتائم من ذوي المرضى، ليفرِّغوا فيه غضبهم دون التعرُّض لبقية كوادرها.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة إن ظاهرة الاعتداء على الأطباء تجاوزت حدودها “لذا، يُشكل قرارنا حلاً جذرياً للحفاظ على أمنهم وسلامتهم وقدرتهم على العمل في بيئة صحية، سواء كان المُعتدي عنيفاً بطبعه، أو غاضباً من عدم توفر سرير لمريضه الذي يشارف على الموت، أو لتقصير إدارة المستشفى، أو لتعامل الأطباء معه بإهمال وفوقية”.

وأكد الناطق أن القرار اتخذ عقب كثير من الاجتماعات والمشاورات واللجان “طرح البعض فكرة تزويد المستشفيات بأكياس ملاكمة، أو توفير خدمات جيدة للمواطنين، لكن صرفنا النظر عنها لتكلفتها العالية بالمقارنة مع تعيين طبيب متدرب لن يكلفنا قرشاً واحداً، كما أنه مخلوق حي في نهاية الأمر، يصدر أصواتاً وتأوهات تُنفِّس غضب المواطن بشكل أكبر”.

وأضاف “هذا الحل مفيد للصحة العامة، ومن شأنه تخفيض نسبة العنف في المجتمع، فهو لا يُفرِّغ غضبهم من المستشفى فحسب، بل من الواقع الخدمي في البلاد ككل، وإذا ما عُممت التجربة وعُين ملطشة في كل دائرة رسمية، ستنخفض نسب الجلطات والسكتات القلبية، وبالتالي يقلُّ عدد مراجعي مستشفياتنا”.

شعورك تجاه المقال؟