Skip to content

إضافة تهمة التحرُّش للناشطات السعوديات بعد علم القضاة بأنهنَّ أمسكن أيدي المُحقِّقين أثناء ضربهن

أمرَ القضاة المُكلَّفون بالنَّظر في قضية النَّاشطات السعوديات بتوجيه المزيد من التهم لهنَّ، وإدانتهنَّ بجرم مراودة المُحقِّقين عن أنفسهم والتحرُّش بهم، واستغلاهنَّ ضربهم لهنَّ وتعذيبهنَّ ليلمسن أيديهم ويُبعدنها عن أجسادهنَّ.

وبحسب مصادر قضائية، فإنَّ المُتَّهمات اعترفن بالتهم الموجَّهة إليهنَّ “وأخبرنَ القضاة وكلَّ الحضور أنَّهنَّ تعرَّضنَ للضرب والتعذيب، وأنَّ أيدي المحققين قد لامستهنَّ بالفعل؛ وقلن هذا على الملأ وعبر مُكبِّرات صوت، دون أي ذرَّة حياء”.

وروى أحد المُحقِّقين خلال الإدلاء بشهادته أمام المحكمة ما جرى معه “بدأتُ عملي كأي يومٍ طبيعي. شربتُ قهوتي ورفعت أكمام قميصي وخلعتُ عقالي استعداداً لضرب المعتقلين، وباشرت مهامي الاعتيادية إلى أن جاءتني الأوامر بالتعامل مع المُتحرِّشات، وما أن رفعت يدي لضرب واحدةً منهنَّ إلا ووجدتُ وجهها، استغفر الله، يلمسُ كَفِّي”.

من جانبه، أشار كبير المُحقِّقين، السيد أبو مِفحل، إلى فشل السلطات في تأمين سلامته وسلامة زملائه “كان من الواضح إصرار المُتَّهمات على إيقاع الأذى بنا؛ فحتى عندما قرَّرنا جلدهنُّ بأسواطٍ طويلة للحيلولة دون اقترابنا منهنَّ، بدأن بإصدار أصواتٍ مرتفعة حادة ومُخجلة تستطيع إغراء حتى أكثر الرجال ورعاً”.

يُذكَر أنَّ التحرش بالمحقِّقين ليس التهمة الوحيدة الموجِّهة للناشطات؛ إذ تنظر المحكمة في تخابرهنَّ مع جهاتٍ خارجية تكنُّ العداء للسعودية، كالأمم المتحدة ومُنظَّمات حقوق الإنسان.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

image_post

عرضَ قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح على المعارضة المساعدة بتخليص البلاد من الحكم الديكتاتوري وبسط سيطرة الجيش على الحياة السياسية لعقود، كأي ضابط يحترم نفسه في المنطقة.

وأكَّد أحمد أنَّ مبادرته تنبع من حرصه على عدم وقوع البلاد في حالة فلتان “فالأخ المجاهد بوتفليقة سيغادر منصبه عاجلاً أم آجلاً، وفي مثل هذه الحالات يعتقد بعض الشباب أنّهم فرضوا رأيهم وأصبح بمقدورهم انتزاع زمام المبادرة، واستغلال الأوضاع للعبث بالسلطة من خلال تداولها بين بعضهم البعض”.

وأشار أحمد إلى عدم نيته الترشح لأي انتخابات قادمة “ولن أسمح للتاريخ بأن يكتب أن جيش الجزائر تحرَّك من أجل مصالح شخصية. ليكن في علمكم أنكم تملكون كامل الحريَّة لاختيار من تريدون في الحكم، لكن تذكروا دائماً أنه بإمكانكم تفويضي في أي وقت، خصوصاً إذا انتخبتم أحزاباً إسلاميَّة بالخطأ؛ حينها سأتدخل فوراً للإطاحة بهم واستلام الحكم نزولاً عند رغبتكم”.

وشدَّد أحمد على أهمية اللُحمة الوطنيَّة في بناء المستقبل “فالجيش والشعب يد واحدة، وأنا على أتم الاستعداد لتكليفه بالتجارة وتحسين الاقتصاد، بعدما أثبتت ثروات البلاد النفطية الهائلة أنها غير قادرة على بناء اقتصاد قوي لكم، وأنها بالكاد تُغطي مصاريف ونفقات ورواتب الجيش الذي يحميكم ويدافع عنكم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي؛ إنَّ إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استفزازات الفنانة اللبنانية إليسا، وستردُّ على تغريداتها المُسيئة بقصف خمسين منزلاً آخر في قطاع غزة.

وأكَّد أفيخاي أنَّه لا يمكن لوم الجيش الإسرائيلي على ردود فعله من الآن فصاعداً “العينُ بالعين والسنُّ بالسن والتغريدة بألف غزِّي والبادي أظلم. هي التي افتعلت المشكلة وانهالت علينا بالإهانات والاتهامات بينما نحن مشغولون في أمان الله بقصف مقرَّات الإرهابيين وبضع أراضٍ زراعية ومنازل وقليلاً من المدنيِّين”.

وأشار أفيخاي إلى أنَّه سعى لإيجاد حلٍّ سلمي للمشكلة قبل اللجوء إلى الحلول العسكريَّة “حاولت إيضاح الصورة لها بلطف، إلَّا أنَّها قابلت سماحتي بمزيد من الشتائم، ووصل بها العنف إلى حظري، ومن ثمَّ الحديث عني خلف ظهري، وهو ما لم يترك خياراً أمامنا سوى التصعيد ضدَّ إرهابها، وقصف منزل كلَّ غزيٍّ يسمع أغانيها أو ويلصق صورتها على باب خزانته”.

وأبدى أفيخاي استغرابه من موقف إليسا “لطالما اعتقدنا أنَّنا نتمتَّع بعلاقاتٍ طيبة مع محبِّي الشهيد بشير الجميِّل، لكن يبدو جلياً الآن تأثُّر الجيل الجديد من اللبنانيين بالبروباغاندا الإرهابية وتخليهم عن نهج بشير. إن لم تتوقف إليسا عن تصرُّفاتها الصبيانية سنضطرُّ لضرب بيروت واقتلاع الإرهاب من جذوره”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن