Skip to content

السعودية توازن بقاء لجين الهذلول في السجن وتعذيبها بتعيين امرأة بمنصب سفيرة في واشنطن

أصدر جلالة وليّ العهد السعوديّ محمّد بن سلمان قراراً بتعيين الأميرة ريما بنت بندر سفيرة للسعودية في واشنطن، في مسعى منه لخلق توازنٍ في مجال حقوق المرأة وتمكينها في ظل استمرار سجن لجين الهذلول وغيرها من الناشطات السعوديّات.

وقال الناطق باسم الحكومة السعوديّة إنَّ تعيين الأميرة سفيرة لدى الولايات المتحدة لم يكن للتغطية على قضية خاشقجي كما ادّعى البعض “استرجعنا حالة التوازن بعد مقتل خاشقجي عبر السماح بدور السينما حتى لو كانت تعرض أفلاماً أجنبية، وحتى هذه الخطوة لم تخلُ من التوازن، إذ منعنا الأفلام التي تحتوي مقاطع جنسية أو سياسية أو نقاشاً لقضية اجتماعية”.

وأكَّد الناطق أنَّ بلاده تنتهج التوازن أسلوباً واضحاً في اتخاذها القرارات “فعندما سمحنا بقيادة المرأة لم نُرد أن نغالي بانفتاحنا على العالم، فسجنَّا لجين الهذلول وباقي الناشطات اللواتي طالبنَ بإعطاء المرأة حقوقها. والآن، وفي ظلِّ تعذيبهنَّ والتحرّش الجنسي بهنّ، تمَّ تعيين الأميرة بمنصب سفيرة، ومع كل جلدة تتلقّاها أي من الناشطات نعطي الأميرة علاوة ونرسل لها برقية شكر”.

وأشار النَّاطق إلى أنَّ اختيار أميرة بدل أي امرأة من عامّة الشعب ليتم تمكينها لم يأتِ من فراغ “فهو أيضاً جزء من حالة التوازن التي تعيشها المملكة، ولا يعني تعيين سفيرةٍ من الإناث أنَّ أي امرأة قادرة على تحقيق الإنجاز ذاته، وذلك لأنَّهنَّ ممنوعات من السفر وحدهن”.

وأرفق الناطق رسماً بيانياً أصدرته وزارة الشؤون الاجتماعية يوضّح سياسة حكومته المبنيّة على التوازن

وأضاف “ويمتدّ تركيزنا على التوازن إلى تعاملنا مع الشيعة، إذ نعطي كلَّ رجل دينٍ سنيٍّ هباتٍ وسيارات مقابل كل شيعي نعدمه، كما نخصِّص لكل أميرٍ دخلاً شهرياً يساوي ما ينفقه ٥٠,٠٠٠ مواطن مُعدم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

اصطحبت السيدة تماضر محاسيس ولدها كُ.أُ. في نزهة على منازل الحي، لعلَّها تجد له بنتاً تناسبه لتشتريها بمهر مناسب وتأخذها معه إلى بيته ليلعب ويتسلَّى بها.

وقالت تماضر إنها تعبت من محاولات إقناع كُ.أُ. بالجلوس عاقلاً في المنزل “دائماً ما يُزعجي بسلوكه الأرعن فيخرج من دوامه للقاء رفاقه ويظل معهم حتى مُنتصف الليل. حاولت أن أجد له وسيلة تملأ وقت فراغه، فاشتريت له بلاي ستيشن ليلعب بها في غُرفته، إلا أنه أضاع المزيد من وقته، بل وصار يدعو أصدقاءه ليُشاركوه اللعب فينام مُتأخراً ويُرهقني بمحاولات إيقاظه للعمل في اليوم التالي”.

وأضافت “فكرت بأن أزوجه إلا أنني لم أرَ الفكرة مُناسبة لعدم توافر سيولة كافية معنا هذه الأيام، قبل أن تؤكد لي أم عماد الخطَّابة وجود عدد من الفتيات بمواصفات وأسعار وعروض مُميزة في حيِّنا، ونصحتني بإتمام الخطبة لأحجز واحدة منهن في الشتاء قبل حلول الصيف وعودة المغتربين وازدياد الطلب والأسعار”.

وأكدت تماضر حرصها على انتقاء البنت التي سيشتريها كُ.أُ. بنفسها “فهو لا يزال غراً ساذجاً يؤخذ بالشكل والأخلاق والمستوى الاجتماعي والتحصيل العلمي، وأنا على ثقة إن تركته على حل شعره، ستضحك عليه إحدى زميلاته في العمل من العانسات اللواتي يصغُرنه ببضع سنوات فقط، أو مُستعملة خُطبت عدّة مرات من قبل، وتُقنعه بالزواج منها بمهر أعلى بكثير مما تستحق”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

بدأ الشاب معين عوطلة بالبحث عن معنىً جديدٍ لحياته، إثر خيبة أمل أصابته بعد ظهور فتيات كانوا ينشرن صوراً بشعة لهن بدون مكياج، وأصبحن مؤخراً يَبدين بإطلالة جميلة رغم عدم وضعهن مساحيق التجميل، مما فوَّت عليه فُرصة تعميق نظرته الدونيّة للنساء.

وقال معين إنه فرح كثيراً حين عرف بأن نساء كثيرات حول العالم يعتزمن المُشاركة في تحدي عدم وضع المكياج خلال شهر كانون الثاني “واعتقدت أن بإمكاني استغلال صور الفتيات العربيات بلا مكياج للسخرية منهن، فوضعت برنامجاً متكاملاً يتضمن صورة فتاة عربيّة بجانب بائعة بطيخ أوكرانيّة، مع إعادة نشر بعض النكات القديمة حول كيفيّة تحوّل الفتاة لإبن عمّك حين تزيل مكياجها مدعَّمة بأمثلة واقعية”.

وأكّد معين أنه يدرس عدداً من الأهداف والاهتمامات البديلة لحياته كالقراءة أو الكتابة أو ممارسة الرياضة “إذ قضيت فترة  طويلة من حياتي مُركزاً على هذا الموضوع وأخذ قدراً كبيراً من جهدي وطاقتي”، ثم فكّر قليلاً “مع أنني متأكد أن صورهن غير طبيعيّة، فربما وضعن مكياجاً شفافاً لا يُخبئ شكل البشرة الحقيقي، أو أن صورهن مُعدّلة وأضفن إليها البثور والحروق والشامات والهالات السوداء فوق بشرتهن المُمكيجة باستخدام الفوتوشوب لكن بأماكن لا تُظهرهن بذات السوء الذي يبدين فيه على أرض الواقع”.

وأضاف “ربما ليس علي ترك النساء وشأنهن، فهناك العديد من الأشياء التي أستطيع مُعايرتهنّ بها، كالسُخرية من أسلوب قيادتهنَّ للسيارات وطريقة ركنها، أو خوفهنّ من الصراصير والحشرات البسيطة غير المؤذية، أو تخلفهن في لعب كرة القدم والبلاي ستيشن، وإن فشلت كُل تلك الخيارات، سأسخر من قصر قامتهن مقارنة بالرجال، وحينها لن تستطيع معظمهن إثبات العكس”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن