Skip to content

الإمارات تعتقل شخصاً فكَّر بزيارة قطر عام ٢٠٠٩

اعتقلت السلطات الإماراتية الشاب سليم حزَقات بتهمة التعاطف مع قطر ودعمها، بعد أن اكتشفت تفكيره بزيارة تلك الدولة الإرهابية عام ٢٠٠٩.

وقال الناطق باسم الشرطة الإماراتية إنَّ بواسل الأمن وضعوا أيديهم على رسالة كان سليم قد بعث بها إلى صديقه في تمام الساعة الرابعة وست وثلاثين دقيقة من عصر يوم الثالث والعشرين من شباط عام ٢٠٠٩، كشف له فيها رغبته بزيارة خالته المقيمة في الدوحة، دون أن يبدو مستاء من فكرة السفر إليها أو يشتم خالته التي رضيت على نفسها أن تقيم فيها.

وأشار الناطق إلى أن التحقيقات الأولية مع سليم تشير إلى عدم كرهه قطر “رغم أنه شتمها وشتم الساعة التي تأسَّست فيها خلال التحقيق، إلا أن تلك الخدعة لم تنطل علينا، لقد سمعناه وهو يَصِف لخالته توقه إلى زيارة سوق واقف، والتنزه مساء على كورنيش الدوحة. حتى عندما قال تفو على قطر لم تكن بصقته بالكمِّ والقوَّة الكافية لنصدق مزاعمه”.

وأكد الناطق أن السلطات تدقِّق في حسابات المجرم على مواقع التواصل الاجتماعي ونتائج بحثه على جوجل للتأكد من دوافعه “لو فعلها وذهب إلى قطر في حينها لكان سيدعم اقتصادها عبر استخدامه الطيران القطري، وحتى لو استقلَّ الطيران الإماراتي، فإنه كان سيجبرنا على دخولها وتلويث طائراتنا بها”.

وبيّن الناطق أن عقوبة سليم حين يدان بالتهم المسندة إليه ستكون مشدَّدة “سنحكم على هذا الخائن بالسجن الانفرادي مع الأشغال الشاقة لخمس سنوات، وبعد خروجه سنفرض عليه غرامة قدرها ثلاثة ملايين درهم، إن لم يسدِّدها سيحبس خمس سنوات إضافية، وعند انتهاء عقوبته سنسجن ذويه، إذ من المؤكد تورُّطهم في تربيته”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

فاجأ الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب الرئيس العراقي برهم صالح بتصريحاته التي أفادت أن لدى بلاده أجندات ومطامع في العراق، وليست جمعيّة خيرية عن روح الرئيس جورج بوش الأب هدفها تنظيف العراق من الإرهاب وإغاثة الشعب العراقي وإسعاده، لمجرد أنها تحب الخير للشعوب الأخرى لا أكثر.

وأكد برهم أنّ ترامب لم يتباحث معه بشأن خُططه من خلال القنوات الدبلوماسيّة “ولا حتى كلّف خاطره برفع السماعة والتحدث إلي قبل توجيه خطابه عبر الإعلام لأسمعه أنا وبقية أعضاء الحكومة العراقيّة مثلنا مثل أي مُتابع. ذلك أثار شكوكي بأن قرار العراق بيده، وأنني ورئيس الوزراء والوزراء والنواب وزعماء الميليشيات مُجرد صفر على الشمال لا قيمة لرأينا”.

وأشار برهم إلى أنه بدأ يفقد الثقة بحُسن نوايا ترامب تجاه العراق “أخشى ما أخشاه الآن عدم اكتفاء ترامب بتصريحه حول بقاء قواته في العراق لمُراقبة إيران، وأنه يُخبئ في جُعبته أطماعاً أُخرى كالسيطرة على نفطنا مثلاً”.

وتساءل برهم “أيُعقل أن يكون بقية الأصدقاء والخلان من الإيرانيين والأتراك والسعوديين يُشاركون ترامب نفس الرؤية ولديهم أطماع مماثلة في العراق؟”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

صوَّت البرلمان المصري على تعديل دستوري جديد، يتيح لفخامة الرئيس الدكر عبد الفتاح السيسي تعيين أعضائه عوضاً عن انتخابهم.

وقال سعادة النائب مصطفى شلاتيزي إن هذا التعديل يضع مقاليد الدولة في مكانها الصحيح “ما حاجة الشعب لاختيارنا وما حاجتنا للشعب ولدينا فخامة الرئيس بحكمته وذكائه وعبقريته وحنانه وحضنه الدافئ وقوته الغاشمة؟ ونحن أيضاً، ما الفائدة من وجودنا إن لم يكن ذلك بموافقة السيسي ورضاه؟ أساساً، ما الفائدة من وجودنا والبلاد لديها سيسي”.

وأكد النائب إن مصر لطالما عانت من آفة الديمقراطية وما رافقها من انتخابات وحملات وصناديق اقتراع ولجان ومُخبرين وأوراق وأقلام وحبر للأصابع وطوابير ومواطنين ووجع رأس “وهو ما كلَّف الدولة الكثير من الجهد والمال الذي كان يمكن إنفاقه على زيادة أعداد أفراد الشُرطة أو إنشاء مشاريع استثماريّة لحساب الجيش”.

وأشار النائب إلى أن المواطنين سيلمسون أثر التعديل على حياتهم “بالرغم من أن شيئاً لن يتغيّر عملياً، لكنهم سيرتاحون من وهم الاعتقاد بقدرتهم على التغيير واختيار قيادتهم عبر صناديق الاقتراع”.

وتقدَّم النائب بالاعتذار من سيادة الرئيس “لصبره على دستورنا الذي أجبره على مُجاملتنا وانتظار تصويتنا ليحصل على تعديلات تمنحه صلاحيات مطلقة، مع أنها مطلقة أصلاً، ولكنَّنا نعده ألا يتكرر ذلك حينما نضع كل شيء بيده”.

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).

اشترك الآن